تطور جديد في معركة كوباني… “الحر” يسيطر على حي الصناعة والبحرة يتعهد بطرد “داعش” خلال عام

أعلن رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض هادي البحرة في حديث لـ”العرب” إن انهاء وجود تنظيم داعش عسكريا في سوريا ممكن أن يتم في سنة واحدة إن تمّ دعم الجيش الحر وتجهيزه وفق الإطار الوطني الصحيح ووفق استراتيجية وخطة سوريا”.

وشدد البحرة على أنه لا بد من الاعتراف بأن السبب الرئيسي لتواجد التطرف وتنظيم داعش هو نظام الحكم الاستبدادي في سوريا بزعامة بشار الأسد. ودعا إلى أن يتم التعاطي الجدي من المجتمع الدولي لإيجاد أفق سياسي يحقق تطلعات الشعب السوري لعملية انتقالية سياسية كاملة عبر الالتزام بتشكيل هيئة حكم انتقالية تقود “عملية اجتثاث الفكر المتطرف الغريب عن شعبنا. هذا هو الإطار الجدي للتعامل مع الوضع في سوريا”.

وفي تطور لافت، اعلنت “كتائب شمس الشمال” التابعة لـ”ألوية فجر الحرية” في الجيش السوري الحر، سيطرتها على أجزاء واسعة من حي الصناعي في مدينة عين العرب (“كوباني” بالكردية) السورية، وبثت فيديو على موقع “يوتيوب” يثبت ذلك.

وفي سياق متصل، شنت طائرات التحالف، الذي تقوده الولايات المتحدة، السبت، غارات على أهداف يشتبه أنها تابعة لتنظيم “داعش” ست مرات على الأقل بمدينة كوباني المحاصرة، بعد أعنف قصف مدفعي يشنه مقاتلو التنظيم منذ أيام على وسط المدينة وأصاب مناطق حدودية داخل تركيا.

وقال شهود عيان إن القصف المدفعي استمر بعد أن أصابت الغارات وسط كوباني. وسقطت عدة قذائف مورتر داخل تركيا قرب بوابة مورستبينار الحدودية.

وأوضح قائدة في “وحدات حماية الشعب” الكردية أن مقاتلي “داعش” استأنفوا الهجمات بهدف قطع آخر طريق يربط المدينة مع تركيا.

ومن جهته، أعلن المرصد السوري أن تنظيم “داعش” شنّ ما لا يقل عن 21 هجوما بقذائف المورتر قرب الحدود التركية السبت.

أما عبد الرحمن جوك، وهو صحفي في كوباني، فقال في مكالمة هاتفية إن القتال السبت كان الأعنف منذ يومين، موضحاً أن القصف اشتد في الساعات الأخيرة وأن عناصر “داعش” يطلقون قذيفة كل دقيقتين تقريبا. وشرح أن مقاتلي “داعش” يستهدفون الجانب الشرقي من المدينة المؤدي إلى بوابة مورستبينار.

المصدر:
العرب, العربية

خبر عاجل