الراعي: لن أبارك لاحد بالتمديد ولا بمخالفة الدستور

 عاد الى بيروت البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي آتيا من روما، بعد مشاركته في السينودس الخاص من اجل العائلة، وفي اجتماع للكرادلة برئاسة الحبر الاعظم البابا فرنسيس، والذي تناول البحث خلاله اوضاع المسيحيين في العالم والشرق بشكل خاص.
وكان في استقباله في المطار رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن وعدد من المطارنة والشخصيات.

وقال الراعي عن لقائه الاخير بالرئيس سعد الحريري في روما: “كان هم الرئيس الحريري ان يقول نقطة اساسية، هي اننا لم نستطع انتخاب رئيس للجمهورية في الوقت المحدد، والآن وصلنا الى استحقاق آخر في المجلس النيابي، ولا نستطيع اجراء انتخابات نيابية، لذلك، ومنعا لحصول الفراغ ليس امامنا الا التمديد. وقد قلت له انا لا اتدخل في هذا الموضوع لاننا لا نزال نخالف، وما دمتم تريدون التمديد فأنتم تخالفون بذلك الدستور، وتخالفون رأي الشعب اللبناني الذي انتخاب النواب لمدة معينة، ومعه وكالة ولا يمكن لاحد ان يستعمل هذه الوكالة كحق له”.

أضاف: “سألت الرئيس الحريري ماذا ينقص النواب لانتخاب رئيس جديد للجمهورية في لبنان بعد انتظار سبعة اشهر، وخصوصا أنكم ستمددون للنواب أنفسهم، ولو كان هناك انتخابات، لفهمنا ان هناك وجوها جديدة ستأتي، أما أن ياتوا هم أنفسهم، فلماذا لا يتكرمون وينتخبون رئيسا جديدا للجمهورية؟ وأنا لن أبارك لاحد بالتمديد، ولن أبارك بمخالفة الدستور”.

وعن اذا ما اتفق مع الرئيس الحريري على ضرورة انتخاب رئيس توافقي قال: “موقفي معروف، فليتفضل النواب وينتخبوا رئيسا، ونحن احتراما للنواب وللكتل السياسية ليس لدينا مرشح ولا نفرض “فيتو” على مرشح، ولا ندعم أي مرشح، ولا نقصي أي مرشح، فتفضلوا أيها النواب وانتخبوا رئيسا، سواء كان من 8 أو من 14 آذار او من خارجهما، ونحن سنبارك له”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل