منظمة الطيران المدني الدولي تحتفظ بقوانينها للملاحة الجوية في مناطق حرب

اعتبرت منظمة الطيران المدني الدولي امرا “مناسبا” ان تبقى الدول والشركات الجوية مسؤولة عن مجالاتها الجوية ومسارات رحلاتها في مناطق نزاع.

وكانت منظمة الطيران المدني الدولي شكلت اواخر تموز مجموعة عمل للسعي الى تحديد سبل اعطاء جميع شركات الطيران المستوى نفسه من المعلومات حول مخاطر التحليق فوق اراض تدور فيها نزاعات، وذلك بعد تحطم الطائرة الماليزية على الارجح على اثر اصابتها بصاروخ فوق شرق اوكرانيا الخاضع لسيطرة الانفصاليين.

وفي خلاصة تقريرها لم تعتبر مجموعة العمل هذه من الضروري تغيير قواعد العمل الحالي لادارة المخاطر التي يواجهها الطيران المدني في مناطق نزاع.

وقالت منظمة الطيران المدني الدولي في بيان ان التقرير يقترح ان يبقى الاطار القائم لادارة الطيران المدني الدولي على حاله.
ويشير هذا الاطار الى “ان تستمر الدول بتحمل مسؤولية امن الرحلات في مجالها الجوي السيادي والمجال الجوي المفوضة به”.

وكتبت المنظمة التي تترك لشركات الطيران مسؤولية التحليق فوق مناطق النزاع انه “يعود في النهاية الى مستخدمي المجال الجوي اتخاذ القرار بشأن مسار رحلاتها”. ولا يتوقع ان تلقى هذه الاستنتاجات ارتياحا لدى شركات الطيران.

خبر عاجل