مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الخميس في 6/11/2014

 

* مقدمة نشرة أخبار “تلفزيون لبنان”

مر قانون التمديد البرلماني من دون تداعيات في جلسة مجلس الوزراء اليوم وسينشر في الجريدة الرسمية الثلاثاء المقبل.

وبذلك ينقلب جدول الاعمال السياسي في البلد من انتخاب رئاسي وقانون انتخابات نيابية وانتخابات إلى تمديد بدلا من الانتخابات غير محدد الأجل وإلى قانون انتخابات برلمانية تبدأ لجنة مختصة درسه في السابع عشر من الشهر الحالي وامامها متسع من الوقت في ظل تمديد السنتين وسبعة اشهر.

وفي محاولة دفع نحو توافق قيادي مسيحي وصل الى بيروت وفد فاتيكاني بهدف المشاركة في مؤتمر اسلامي مسيحي في الربوة غدا.

وفي سياق الحث على الانتخاب الرئاسي موقف للاتحاد الاوروبي في هذا المجال يستعجل اللبنانيين انجاز هذا الاستحقاق.

وتشير تقارير دبلوماسية إلى خطوات لتقارب سعودي وايراني واحتمال لقاء قريب بين الفيصل وظريف. وفي هذه التقارير ان معالجة حادث الاحساء من قبل السلطات السعودية أعطى دفعا لهذا التقارب الذي يبدأ بضبط الاعلام المتشدد ووقف الشحن الطائفي تمهيدا للشروع في محادثات لطي الملفات الخلافية وتحقيق امكانات التعاون.

وفي الخارج سجلت تطورات عدة ابرزها:

– شمول غارات التحالف الدولي على مواقع داعش في سوريا مواقع جبهة النصرة.

– تعهد نتنياهو للعاهل الاردني بوقف الاعتداءات على المسجد الاقصى.

– دعوة حزب عبدالله صالح في اليمن الى مسيرات رافضة للتهديد الاميركي غدا رغم النفي الاميركي لهذه التهديدات.

– قرار للمحكمة العليا في ليبيا بحل البرلمان.

وبالعودة الى الوضع اللبناني نشير الى ان المحكمة الدولية تسلمت من الحكومة حصة لبنان في ميزانيتها للعام الفين واربعة عشر.

والآن اضواء على جلسة مجلس الوزراء التي درست مواضيع مهمة بينها موضوع العسكريين المخطوفين الذي وصفه الرئيس سلام بالصعب مشيرا الى تقدم.

==========================


* مقدمة نشرة أخبار “المستقبل”

اليوم الاول على إنقاذ البلد من الفراغ في المؤسسات، عبر التمديد للمجلس النيابي تم التطرق إليه عرضيا في جلسة الحكومة، وليس من زاوية التوقيعِ عليه كما حاول بعض الوزراء الايحاء، وفقا لما اكدته مصادر وزارية لتلفزيون المستقبل إذ ان القانون يصبح نافذا اعتبارا من يوم الثلاثاء المقبل.

اما في موضوع العسكريين المخطوفين فقد اشار رئيس مجلس الوزراء تمام سلام الى أن هذا الموضوع صعب ومعقد، لكن هناك بعض التقدم وكان لافتا رد السفير الفرنسي لدى لبنان من السراي على الوزير جبران باسيل، من دون ان يسميه؛ على خلفية قوله إن فرنسا تؤيد إعادة النظر في الطائف فاكد السفير الفرنسي عدم صحة هذا الكلام وان بلاده تعتبر الطائف المرجعية الدستورية اللبنانية.

هذا في لبنان أما في الولايات المتحدة، فان الجمهوريين إجتاحوا مجلسي الشيوخ والنواب في الانتخابات النصفية، وهو الامر الذي من شأنه ان يؤثر على السياسات الخارجية للرئيس باراك أوباما.

===========================


* مقدمة نشرة أخبار “المنار”

علا نبض الضفة فأعاد للقضية الفلسطينية نبضها عزز العدو من إجراءاته في المدينة المقدسة حاميا مقتحمي المسجد الأقصى من جنود ومستوطنين، فإقتحم الفلسطينيون بسياراتهم تجمعات العدو موقعين العديد منهم بين قتيل وجريح.

فدائيون إستشهاديون أرقوا العدو ومستوطنيه حتى بات إعلاميوه كما سياسييه يتحدثون عن إنتفاضة ثالثة، إنتفض الفلسطينيون ونفضوا القرارات السياسية من عربية ومحلية عن القضية، ما عجل إتصالا بين رئيس وزراء العدو والملك الأردني تراجع خلاله نتنياهو عن التهديد والوعيد، مؤكدا “أن لا نية إسرائيلية بتغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى”.

في لبنان الوضع قائم على ما هو عليه، تمديد مجلس النواب لنفسه تثبته الحكومة اليوم، وبالصورة السياسية نفسها، ووزراء التيار والكتائب وثلاثية مقبل، شبطيني، حناوي، لم يوقعوا، لكن القرار بات بحكم الواقع.

أمنيا ما زال قرار الجيش بملاحقة الإرهابيين، توقيف مطلوبين وضبط سلاح ومتفجرات شمالا، وملاحقة مطلوبين بكتابات “داعشية” على كنيسة في زغرتا.

في سوريا إنجاز جديد سجل للجيش إستعادة حقل الشاعر النفطي في حمص، وكمين محكم أوقع عشرات المسلحين بين قتيل وجريح في القنيطرة.

==========================


* مقدمة نشرة أخبار الـ”mtv”

على وقع اعتراضات تقنية ومبدئية وأخرى شعبوية وشعبية آخذة في الانحسار، يسلك التمديد للمجلس النيابي طريقه نحو الاقرار، وقد جاء التفهم الأممي والدولي للتمديد، ليعطي القوى السياسية التي حملت صليبه، رغم عدم شعبيته، جاء ليعطيها سندا معنويا لأن الغاية منه هي منع الدولة من السقوط في الفراغ، بحسب ممثل الأمين العام للامم المتحدة ديريك بلامبلي. غير أن على المجلس الممدد له ألا يكرر غفوة التمديد الأول وأن يضع نصب عينيه العمل سريعا على كل ما يقصر عمر الولاية الممددة، وذلك عبر انجاز أمرين: انتخاب رئيس للجمهورية في اسرع وقت، وانجاز قانون جديد للانتخاب ضمن مهلة الشهر الملزمة التي حددها الرئيس بري.

والمعلومات التي حصلت عليها الـ MTV تؤكد تقيد رئيس المجلس بالمهلة، إن بدعوته السريعة للجنة النيابية التي تتولى درس قوانين الانتخاب الى الاجتماع في السابع عشر من تشرين الثاني، أو بإعلانه العزم على طرح القوانين الموجودة في المجلس على التصويت، لاعتماد أحدها، إذا لم تتوصل اللجنة المذكورة الى الاتفاق على قانون.

توازيا، لفت نفي السفير الفرنسي من السراي، مضمون تصريح وزير الخارجية جبران باسيل أمس، والذي قال فيه إن فرنسا طرحت فكرة المثالثة على طهران، وأعلن باولي تمسك بلاده باتفاق الطائف.

على خط العسكريين المخطوفين، أعلن وزير الاعلام رمزي جريج أن القضية معقدة وصعبة وتحدث عن بعض تقدم.

==========================


* مقدمة نشرة أخبار الـ”nbn”

سلاسة حكومية في جلسة مجلس الوزراء من دون قرارات عملية، ما جعل قانون التمديد للمجلس النيابي يسلك المسار الزمني على مدى خمسة أيام قبل أن يصبح نافذا حكما الثلاثاء المقبل.

طوي ملف التمديد للمجلس وهدأت العاصفة السياسية التي اشتدت في الساعات الماضية بين معراب والرابية، ليدخل لبنان في مرحلة الإنتظار. عناوين مطروحة من الحوار الى إنتخاب رئيس الجمهورية وقانون الإنتخابات.

وحدها إنجازات الجيش اللبناني تسجل في ملاحقة المجموعات الإرهابية، توقيفات من الشمال الى الشوف في مداهمات وإلقاء القبض على متورطين. في مشهد يترجم قرار المؤسسة العسكرية لضبط الأمن نهائيا.

مجلس الوزراء لم يغص في قضية المخطوفين العسكريين لوجود مفاوضات غير مباشرة، يشرف على تفاصيلها رئيس الحكومة تمام سلام والمدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم. ومن هنا بدا أن السرية ضرورية لبت التفاوض كما جرت العادة في قضايا سابقة مشابهة.

أبعد من لبنان المقدسيون يغيرون المعادلة في فلسطين المحتلة، يواجهون المغتصب الإسرائيلي بما تيسر، فيغيرون المعادلة.

وفي سوريا كان الجيش يوسع سيطرته من وسط البلاد نحو الشمال، ويستعيد السيطرة على حقل الشاعر في ريف حمص الشرقي، بينما كان حديث وزير الخارجية السوري وليد المعلم عن قرب تسلم دمشق لصواريخ “أس 300” وأسلحة نوعية روسية يؤكد مضي سوريا وحلفائها في مواجهة الإرهاب حتى النهاية.

المعلم كشف في حديثه “للأخبار” عن محاولة قطرية جرت للمصالحة مع سوريا، لكن دمشق رفضتها وإشترطت مبادرة الدوحة الى وقف الدعم عن المسلحين والحملة على سوريا.

===========================


* مقدمة نشرة أخبار الـ”lbc”

تسعة وزراء رفضوا التوقيع على الجريمة التي ارتكبها النواب بحق الدستور والناخبين. لكن ذلك لن يمنع مرسوم التمديد من أن يصبح نافذا بعد خمسة أيام ولن يبقى أمام المتضررين إلا الطعن به أمام المجلس الدستوري، وهو ما ينوي نواب التيار الوطني الحر القيام به، آملين بألا تلقى هذه الطعون المصير نفسه الذي واجهته طعون التمديد الأول.

وحدها جزين قد تفلت من العقاب الجماعي الذي تعرض له اللبنانيون، فتشهد انتخابات فرعية لملء المقعد الذي شغر بوفاة النائب ميشال الحلو.

وفيما تترنح الديموقراطية اللبنانية، وسع التحالف الدولي من نطاق غاراته في سوريا، فقصف مواقع لجبهة النصرة ولما تسميه الولايات المتحدة بجماعة خراسان. وقد ذكر مسؤولون أميركيون أن الفرنسي دافيد داود دروغون، وهو صانع قنابل رفيع المستوى في خراسان، قد قتل في تلك الغارات.

===========================


* مقدمة نشرة أخبار “الجديد”

يوم من عمر ولاية التمديد النصفية بدأت معه مرحلة تعويم التمديد الثالث عام ألفين وسبعة عشر لأن قراءة الأسباب الموجبة وحدها تعطي مؤشرا كافيا إلى المستحيلات الثلاثة التي وضعها مجلس النواب بالأمس لأجراء الانتخابات. في الاستحالة الأولى جاء شرط انتخاب رئيس للجمهورية وهذا يحال إلى علم الأساطير في الشرط الثاني إقرار قانون انتخابي جديد لكن ما لم ينجزه مجلس النواب في خمس سنوات ونصف السنة لن يهبط عليه الوحي في سنيتن وسبعة أشهر أما المستحيل الثالث فيكمن في زوال الظروف الاستثنائية التي تحول دون إجراء الانتخابات النيابية على أن لبنان والظروف الاستثنائية في تعاقد دائم ما يبرر له عدم إتمام العملية الديمقراطية ولما كان الأمل معقودا على الوزراء المسيحين لرد مرسوم التمديد في جلسة اليوم فقد اكتفى الوزراء التسعة بالاعتراض وعدم التوقيع ليصبح المرسوم نافذا بعد خمسة أيام لم يستقل نائب واحد معترض لم يطلب وزير واحد رد المرسوم وأصبحنا في العصر الممدد بخلاف إرادة الشعب بذريعة الفراغ وأهل السلطة هم من صنعوا الفراغ وحولوه إلى جمهورية كان المجلس سيد نفسه وأصبح المجلس سيد نفس أمارة بالسوء لا يهاب الطعن بعد إخصاء المجلس الدستوري وإقصاء المؤسسات الحاضنة لأي شكوى المجلس سيد على الأرض وتحتها يحيي الأموات ويعيدهم نوابا يرزقون تمديدا كحالة المغفور له ابن جزين ميشال حلو المجلس المر فيه كامل التناقضات وتحت سقف التمديد يسير الفرعون باقتراح فتوش عراه من بناه التحتية وعلى ذات السقوف تفوح من بعض النواب الرحالة رائحة مجاري وتلاحقهم إلى تقديم شكوى ضد إسفافهم بحق الناس لكن الأنبياء منهم محصنون لا يمسهم بغي أزرق وعكار فيها خالدون عصيان على السلطة في لبنان وتمرد على السلطات الدولية في لاهالي بعدما قرر القاضي نيكولا لتييري الطعن في قرار هيئة الاسئتناف برفضه محاكمة شركة جريدة الأخبار لأن المادة ستين مكرر لا تتضمن اختصاصا بملاحقة الأشخاص المعنويين والكيانات المعنوية يعطي هذا القرار شركة الجديد إفادة دولية ثانية ووجوب عدم محاكمتها على الرغم من قرار هيئة الاستئناف الذي وقع خارج النص القانوني ويؤكد أيضا أن لتييري قاض سيد نفسه ولم تجرفه الضغوط ولا المخالفات التي ارتكبها رئيس المحكمة ديفيد باراغوانث وأحد تجاوزاته وثقتها زيارته لبيروت مصطحبا شريكته في القرار وقضايا أخرى جانيت نط وورثي وعبر هذه الزيارة جرى الضغط على الشهود وللملف صلة.

=========================


* مقدمة نشرة أخبار الـ”otv”

أثبت التمديد وقبله إفشال إنتخاب رئيس جديد للجمهورية وقبلهما إسقاط الطرح الأورثوذكسي، أن كل ما يتفق عليه المسلمون في لبنان حتى في عز خلافاتهم وقمة إنقساماتهم يمر ولو رفضه المسيحيون أو غالبيتهم، وكل ما يرفضه المسلمون ولو قبله كل المسيحيين أو أكثريتهم لا يمر. المستقبل مع التمديد لأسباب تتعلق أولا بالوضع الأمني الإقليمي، وكذلك “حزب الله” وتحديدا الوضع في سوريا وراء التمديد وكل ما عدا ذلك كلام للاستهلاك فريق يرقب إنكسار الأسد وفريق ينتظر إنتصار الاسد، لكن في لبنان يتفق الطرفان على الفصل بين الداخل اللبناني وبين الأزمة السورية وإصطفافاتها وخلافاتها في تطبيق ولو متأخر وبمفعول رجعي لنظرية السيد حسن نصرالله الذي طالب منذ سنة ونصف السنة بتكريس الفصل بين الساحتين اللبنانية والسورية من خلال القتال في سوريا وليس في لبنان. بكل بساطة بات التفاهم السني الشيعي هوالمخرج والخلاف السني الشيعي هو المأزق أهمية خلطة تركيبة التمديد بالأمس أنها اعادت الى الأذهان تجربة التحالف الرباعي سابقا وتشكل لاحقا بروفة لثلاثة إستحقاقات منتظرة الآن أو بعد أوان أولا سلسلة الرتب والرواتب ثانيا قانون الإنتخاب العتيد ثالثا إنتخاب الرئيس الجديد. هذا إذا خلصت النيات وترجمت الوعود وتبقى أسئلة كثيرة للمرحلة المقبلة، أبرزها هل يفتح موقف السيد نصرالله الإيجابي من الرئيس الحريري والمستقبل بالرغم من الكلام العالي النبرة ضده من الوزير أشرف ريفي؟ هل يفتح الباب أمام تسوية؟ أم سيكون التمديد إكسير حياه للحكومة يمدها بالعمر المديد والأخطر هل سيكون التمديد بديلا عن إنتخاب رئيس جديد للجمهورية؟ وفي جلسة مجلس الوزراء مرسوم التمديد يصطدم بوزراء التكتل والكتائب والرئيس سليمان شبطيني حناوي ومقبل ويعلن النائب إبراهيم كنعان أن التكتل يتحضر للطعن أمام المجلس الدستوري الذي ربما سيستبدل البت بالطعن هذه المرة بإرسال تقرير طبي.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل