كنيسة سيدة لبنان في ايستن الاميركية استقبلت ذخائر القديسة رفقا

قبل مغادرة ذخائر القديسة رفقا مدينة بليزنت فيل في ولاية نيو جرسي الاميركية وخلال القداس الصباحي الذي احتفل به خادم رعية نجمة الشرق الاب كميل شويفاتي وبمشاركة مرافق الذخائر الاب بولس قزي وخادم رعية مار شربل في نيو تاون سكوير الاب ريمون خلوف منح الاب قزي ذخيرة القديس الحرديني للاب شويفاتي تقديرا لمشاركته في تحضير زيارة ذخائر القديسة رفقا الى اميركا.

وانطلقت الذخائر ظهر الخميس بمرافقة الاب قزي وممثلة دير مار يوسف جربتا ضريح القديسة رفقا الاخت راغدة انطون والزميل الاعلامي عبدو الحلو نحو مدينة ايستون في ولاية بنسلفانيا بمرافقة ايضا من قبل الاب شويفاتي وبعض المؤمنين بسياراتهم نحو 3 ساعات ليصلوا مساء الى كنيسة سيدة لبنان حيث كان في استقبال الذخائر خادم الرعية الاب سيمون الحاج وحشد من المؤمنين واقيم تطواف بالذخائر حول الكنيسة وسط نثر الورود ورفع البخور والصلوات.

وترأس القداس الاب الحاج بمشاركة الاباء قزي وشويفاتي وعدد من الشمامسة بينهم طوني كوري ( خوري ) المتحدر من اصل لبناني لكنه مولود في اميركا ويتحدث العربية بطلاقة.

وبعد القداس قدم الاب قزي الى الاب الحاج ذخيرة الطوباوي الاخ اسطفان نعمه تعبيرا عن شكره لما بذله في التحضير لزيارة القديسة رفقا قبل ان يقام زياح القديسة رفقا في الكنيسة ويتبارك منها المؤمنون بعدما حملوها على الاكتاف .

وتحدث البعض من ابناء البترون والشمال عن شفاءات حصلت لهم بشفاعة القديسة رفقا بينها شفاء شاب من مرض مزمن في الكبد ظل الاطباء يقدمون له العلاج مدة خمس سنوات لكن عندما قرر الحضور للتبارك من الذخائر قبل يومين شفي تماما ما اذهل الاطباء الاميركيين الذين وصفوا حاله ” بالاعجوبة “.

وبقيت ابواب الكنيسة مفتوحة طيلة الليل للتأمل والصلاة والتبارك من الذخائر حيث حضر بعض اللبنانيين من مسافات تزيد عن ساعتين في السيارة ومنهم من قدم من مونتريال كندا لمسافة خمس ساعات للتبارك ايضا .

وصباح اليوم اقيم قداس قبل ان تغادر الذخائر نحو بروكلين في نيويورك حيث كاتدرائية سيدة لبنان ومقر ابرشية مار مارون لتمضي 3 ساعات قبل ان تكمل نحو مدينة ” سامر سات ” في ولاية نيو جرسي حيث كنيسة مار شربل .

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل