بالصورة: حرب جال في بساتين العصي وكشف على المواقع المقترحة لإقامة محطة التكرير

جال وزير الاتصالات النائب بطرس حرب، في بلدة بساتين العصي في قضاء البترون، وكشف ميدانيا على المواقع المقترحة سابقا لإقامة محطة التكرير ورفضها الأهالي كونها قريبة من المنازل وعلى بعد أمتار من ضفاف نهر الجوز وشلالات بساتين العصي. وقام حرب بجولة بحثا عن موقع مناسب، في حضور رؤساء بلديات الجرد ومهندسين من الشركة المكلفة تنفيذ المشروع.
وبعد الجولة، التقى حرب رؤساء البلديات والمخاتير والأهالي وناشطين بيئيين، حيث اطلع على هواجسهم واستمع الى مطالبهم وجرى البحث في كيفية إيجاد حل لمشكلة التلوث من دون أي ضرر بيئي أو إلحاق أي أذى بالأهالي.

وأكد حرب أنه من المعروف أن هناك مشكلة تتعلق بالصرف الصحي للمنطقة الجردية في قضاء البترون، حيث كان من المقرر تنفيذ مشروع محطة للصرف الصحي في بلدة بساتين العصي واجهه الأهالي ما أدى الى تعثره؛ ولكن بالطبع من الواجب حل مشكلة التلوث في المنطقة، وأشار إلى اننا مصممون على هذا الأمر إنما في الوقت ذاته من الواجب الأخذ في الإعتبار مطالب أهالي بساتين العصي وعدم إيقاع الضرر بهم وبعائلاتهم ومنازلهم. وقال: “بعد تعذر إيجاد الحل قررت أن أقوم شخصيا بالكشف الميداني على المواقع القديمة والمقترحة والاطلاع عن كثب على واقع الأمور والاستماع الى أهالي المنطقة في سبيل التوصل الى الحل البديل الممكن للمشكلة”.

وأشار حرب الى وجود بعض الأفكار الجديدة نتيجة الجولة التي قمت بها قد تساهم وتساعد على تنفيذ المشروع ومتابعته بشكل جدي، أملا إيجاد حل لهذه القضية لأنه من غير الجائز أن تبقى القصة على ما هي عليه. وقال: “لقد وجدنا بعض المواقع وسوف نعرضها للبحث مع أهالي المنطقة وإذا توافقنا معهم سنتبناها وسنعمل على المشروع البديل لو كان أرخص وأوفر وأفضل من الحل السابق، وإذا لا سمح الله، ولسبب ما تعثر هذا المشروع، سنبقى نعمل على إيجاد حل يرفع الضرر عن الأهالي وفي الوقت نفسه يحل مشكلة التلوث”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل