رعية سيدة لبنان في ميامي فلوريدا استقبلت ذخائر القديسة رفقا

باركت ذخائر القديسة رفقا رعية سيدة لبنان في مدينة ميامي في ولاية فلوريدا الاميركية، في محطتها ال 25 لزيارتها الولايات المتحدة الاميركية.

استقبلت الذخائر من قبل ممثل راعي ابرشية مار مارون المونسنيور مايكل توماس وخادم الرعية الاب ايلي سعاده والاب جورج بيراليس وحشد كبير من المؤمنين.

ووضع الاب بولس قزي الذخائر مع رئيسة دير مار يوسف جربتا ضريح القديسة رفقا الام مرتا باسيل على نعش اعد خصيصا للمناسبة زين بالورود وطاف الموكب حول الكنيسة وسط الاعلام اللبنانية والاميركية والبابوية، ووسط نثر الورود والتراتيل ورفع البخور.

وعند باب الكنيسة تبارك الجميع من الذخائر ليتراس بعدها المونسنيور توماس القداس بمعاونة الاباء قزي وسعاده وبيراليس.

وتحدث المونسنيور توماس في عظته عن حياة القديسة رفقا، معددا اهم مراحل حياتها، وقال: “ان كل منا لا يطلب الالم لكن القديسة رفقا طلبت الالم وهي توجعت كثيرا، ولم تعترض على مشيئة الاب. واذا اصاب احدنا الم ما يبدأ بالصراخ، وتتغير حياته وحياة من حوله ولا يتحمل حتى وجع الراس. علينا الاقتداء بحياة هذه القديسة لنصل الى الاب السماوي”.

وخلال زيارتها لرعية سيدة لبنان في ميامي، تبارك العشرات من ذخائر القديسة رفقا واحتفل الاب سعاده بقداس باللغة الاسبانية، فيما احتفل الاب قزي بمعاونة سعاده بقداس باللغة العربية.

ومساء امس، احيت جوقة الكنيسة ريسيتالا دينيا خصص للقديسة رفقا، حيث تم انشاد 9 تراتيل قبل ان يتراس سعاده القداس الالهي بمعاونة الاب قزي.

وفي نهاية القداس، تم تكريس 56 سيدة من الرعية في اخوية القديسة رفقا التي انطلقت في ايار الفائت، وسلمت الام باسيل العضوات الشعارات.

ثم، تقدم الجميع ليتباركوا من الذخائر، وصباح اليوم غادرت الذخائر الى “وست بالم بيتش” ورعية سيدة ام النور في المحطة ما قبل الاخيرة.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل