مياه بيروت: المياه سليمة وخالية من الجراثيم والمواد الكيميائية

أكدت مؤسسة مياه بيروت وجبل لبنان في بيان أنه “نظرا للأجواء السائدة في موضوع التلوث وردا على ما ورد في بعض وسائل الإعلام بشأن التوزيع ووجود اهتراء في الشبكة، يهم مؤسسة مياه بيروت وجبل لبنان تأكيد ما يلي:

1 – ان المياه الموزعة في نطاق المؤسسة سليمة وخالية من أي جراثيم وأي مواد كيميائية ضارة استنادا الى نتائج الفحوص التي تجريها المؤسسة في مختبراتها بمعدل أكثر من ألف عينة شهريا على مياه مأخوذة من مختلف المصادر والخزانات والشبكات، علما انه لا يمكن الأخذ بنتائج فحوص العينات التي لا تؤخذ وفق الأصول العلمية لأي أي إخلال بهذه الأصول يكون سبب في ظهور نتائج غير صحيحة.
2 – لا تزال بعض المناطق تشكو من زيادة في ملوحة المياه بسبب تأثير الشحائح الماضية على بعضص الآبار ويؤمل أن تزول هذه الملوحة مع بدء هطول الأمطار وتساقط الثلوج.
3 – ان شبكات التوزيع هي حال مستمرة وتخضع لصيانة دائمة وتطوير، وقد تم خلال السنوات الخمس الأخيرة استبدال وتجهيز أكثر من 50 بالمئة من مجموع هذه الشبكات وهي حاليا بوضع جيد، وقد باشرت المؤسسة بتنفيذ تجديد وتحديث شبكات ضواحي جنوبي بيروت ضمن مشروع جر مياه الأولي الى بيروت الكبرى، وفقا للقانون الرقم 234 تاريخ 22/10/2012 كل ذلك من موازنتها الخاصة.
4 – ان تعدي بعض المواطنين على شبكات التوزيع قد يسبب مصدرا لتلوث المياه والمؤسسة تتمنى على كل مواطن إبلاغها عن أي ترويح أو تعد أو حادث يتبين له على شبكات التوزيع.
5 – ان التشابك مع مياه آسنة لا يحدث إلا في حالات نادرة جدا يصادف فيها في موقع واحد وجود عطل على كل من خطوط المياه الآسنة وخطوط مياه الشفة والمؤسسة تلاحق مثل هذه الحالات وتقوم بتصليحها فورا.
6 – ان المؤسسة ضمن مسؤوليتها التي حددها القانون بتوزيع المياه وبالنظر الى ضآلة المصادر والشح الحاصل تسعى دائما الى المساواة في توزيع المياه على المشتركين جودة وكمية”.

 

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل