كبارة : سلاح المقاومة “إرهابي”

 

في وقت غاب فيه الاحتفال بذكرى استقلال لبنان أمس لعدم وجود رئيس للجمهورية، إضافة إلى غياب العرض العسكري للجيش اللبناني، نتيجة فشل جهود إطلاق العسكريين المخطتفين لدى الجماعات الإرهابية، أكد عضو كتلة المستقبل النيابية النائب الطرابلسي محمد كبارة أن اللبنانيين يتطلعون إلى أن تسير الخطة الأمنية على الجميع دون استثناء لكي تثمر وتستمر، ولا تتعامل بمكيالين، خاصة فيما يتعلق بسلاح من يرفعون شعار المقاومة، فكل سلاح خارج عن الشرعية هو “سلاح إرهابي”.

وقال كبارة في تصريحات إلى “الوطن”، إن “الخطة الأمنية أسهمت إلى حد بعيد ومن خلال الجهود التي بذلها الجيش اللبناني والقوى الأمنية والتعاون اللامحدود الذي قدمه أبناء طرابلس، في إعادة الهدوء الى ربوع المدينة، لا سيما في الفترة الأخيرة التي شهدت فيها الفيحاء انفراجا على الصعيد الأمني”.

وأضاف أن “مدينة طرابلس أثبتت أنها مع الشرعية وشكلت البيئة الحاضنة للجيش اللبناني، ومن ثم فإن نجاح الخطة الأمنية يحتاج إلى كثير من الحكمة في التعاطي مع أبناء طرابلس”، منوها بما قدمه الجيش اللبناني على هذا الصعيد.

وعن إمكان تحصين الخطة بمواجهة التطورات الإقليمية، لا سيما في ضوء ما يرد في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان من شهادات سياسية تؤكد تورط نظام بشار الأسد بسورية في جريمة اغتيال الرئيس الأسبق للحكومة اللبنانية رفيق الحريري، أكد كبارة أن “طرابلس قالت كلمتها إنها مع الدولة ولا تريد بديلا عنها، أما بخصوص مجريات المحكمة الدولية، فلا أعتقد أنه سيكون لها تأثير أمني لا على طرابلس ولا على أي منطقة في لبنان”.

المصدر:
الوطن السعودية

خبر عاجل