مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الإثنين في 24/11/2014

 

* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون لبنان”

الوضع المحلي هادئ امنيا بعد معالجة اشتباك مخيم برج البراجنة، وخافت سياسيا ما خلا متابعة زيارة الرئيس سليمان للفاتيكان بانتظار تكثيف الرئيس بري جهوده باتجاه اتمام الحوار بين حزب الله وتيار المستقبل على قاعدة التفاهم على قضايا الضرورة وترك التباين في قضايا المحكمة وسوريا.

وفي الوضع المحلي ترقب لاشتداد رداءة الاحوال الجوية اعتبارا من الغد وحتى يوم الخميس. وفي جانب محلي آخر احتضان حكومي لحملة وزير الصحة في الامن الغذائي وتفاهمه مع وزير السياحة على ان الاجراءات المنفذة ستعطي ثمارها السياحية بعد شهرين، في وقت ركزت الحملة على اللحوم في منطقة صبرا في بيروت كما تم ضبط طبيب وطبيب متدرج في سوء ادارة عملية جراحية بشكل مقزز في مستشفى رفيق الحريري الحكومي.

في الخارج تطورات لافتة ابرزها:

– اتفاق حوار فيينا على الاستمرار حتى تموز في محاولة معالجة الملف النووي الايراني.
– استقالة وزير الدفاع الاميركي من منصبه تحت تأثير الضغط الجمهوري على اوباما وتوقع خطوة مماثلة من وزير الخارجية.
– قول وزير الداخلية البريطانية اننا نواجه اكبر خطر ارهابي في تاريخنا.
– اعلان وزارة الداخلية السعودية اعتراف اربعة من الموقوفين في هجوم الاحساء بأنتمائهم الى داعش.
– تنفيذ طيران دول التحالف الغربي اربعا وعشرين غارة جوية على مواقع داعش في سوريا وخمس عشرة غارة على مواقع مماثلة في العراق.
– بث الاذاعة الاسرائيلية ان شرطيا اصيب في محاولة دهس في القدس.
– ايضاح من وزير الطاقة الاماراتي ان اوبك ستتعامل مع الانخفاض الحاد في اسعار النفط وستتخذ القرار المناسب.
– وقوع اثنثن وثلاثين ضحية في جنوب المغرب من جراء سيول الامطار.

ومن الحدث نبدأ، فقد تم تمديد المحادثات النووية الايرانية سبعة اشهر وايران تعهدت خفض مخزونها من غاز اليورانيوم مقابل الافراج عن ارصدتها المالية بمعدل سبعماية مليون دولار شهريا.

==========================


* مقدمة نشرة أخبار الـ”mtv”

انتهت مفاوضات فيينا بين ايران والدول الست من دون اتفاق، لكن الحاجة المتبادلة الى انجاحها دفعت المتحاورين الى حل على الطريقة اللبنانية، أي التمديد لحزيران المقبل، مع دفعة من النوايا الحسنة المتبادلة والاختبارية.

وخلال فترة التمديد، يفترض بطهران أن تقوم بخطوات ملموسة في اتجاه تخفيف مخزوناتها النووية. أما في ما يعني انغماسها العسكري في الشرق الأوسط، فلم ترشح الى العلن حقيقة ما طلبه منها الغرب.

في محصلة أولى الواضح أن طهران هي من وضعت سلوك الغرب تحت المراقبة، ولم يذرف الوزير ظريف الدمع على سقوط الضحية الأميركية السياسية الأولى في الصراع مع داعش، وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل.

تداعيات التمديد الغربي – الايراني ستنعكس حكما تمديدا للشغور في قصر بعبدا، خصوصا أن ظلالا سميكة من الشك تطوق محاولات الاقلاع بالحوار بين تيار المستقبل وحزب الله، مصحوبة بالعقد المستعصية التي تعطل المبادرات الأخرى لحل معضلة الشغور في بعبدا بفعل تمسك العماد عون بشروطه. في سياق متصل سعى التيار الوطني الحر الى ممارسة ضغوط معنوية على المجلس الدستوري كي يقبل الطعن بالتمديد لمجلس النواب، وذلك عشية اجتماع الدستوري.

توازيا، اللبنانيون يتابعون تطورات الحملة المتواصلة لتحصين الأمن الغذائي، في وقت يتقلب أهالي العسكريين المخطوفين على نار الأنباء المقلقة التي تصلهم عن أبنائهم، رغم التطمينات التي تلقوها عن عدم انقطاع خيط الاتصال الرسمي بالخاطفين.

==========================


* مقدمة نشرة أخبار الـ”NBN”

المفاوضات النووية أرجئت لكن المحادثات تواصلت، فما الذي يجري بين إيران والولايات المتحدة الأميركية؟ لم يعلن الإتفاق لكن الروس قالوا “إن تقدما كبيرا تحقق في “فيينا”، ليأتي اللقاء الثنائي غير المتوقع بين وزيري الخارجية الأميركي جان كيري ومحمد الظريف بعد الظهر من خارج جدول الأعمال”. ويقول بعده كيري “إنهم أقرب الى الإتفاق مقارنا بين ما يجري اليوم والتوتر الذي كان سائدا في العلاقة سابقا مع إيران، ما يؤشر فعلا الى رغبة الفريقين بحصول إتفاق ولو من هنا حتى مطلع شهر تموز المقبل، أي خلال سبعة أشهر”.

تلك المرحلة ستشهد على ترجمة التقارب الأميركي الإيراني من خلال الإفراج كل شهر عن سبعمئة مليون دولار من أرصدة إيران المجمدة.

أما الروس والصينيون فيتجهون الى إزالة العقوبات نهائيا عن طهران إستنادا الى إيجابيتها. التباين التفصيلي حول مواعيد التخصيب ورفع الحظر عن إيران، لا يعني الفشل، بغض النظر عن خطاب إعلامي تحكم سقفه حسابات وأصول التفاوض.

في الداخل يواصل الرئيس نبيه بري مسعاه الهادف الى جمع “حزب الله” وتيار “المستقبل” حول طاولة واحدة، وقد لاحت مقدمات الحوار، وبقي الرئيس بري على تفاؤله، موضحا “أن البحث يتركز حاليا على إعداد جدول الأعمال، ما يعني أننا اليوم في مرحلة الإعداد لحوار سياسي بين فريقين أساسيين في لبنان”.

وعلى خط الإستحقاق الرئاسي قبول قواتي مبدئي بمبادرة العماد ميشال عون مع إضافة لرئيس حزب “القوات” سمير جعجع، بدت في قوله “إذا سلمنا جدلا بوجود مرشح آخر غيرنا، فإنه لا ينال سوى بضعة أصوات في الدورة الأولى، وربما أقل في الدورة الثناية، لينسحب لاحقا تاركا المنافسة بيني وبين الجنرال”.

تيار “المردة” خرج عن صمته إزاء مبادرة العماد عون، وجمل رفضه لها بحديث القيادي في التيار شكيب خوري اليوم عن عدم الموافقة على مصادرة حق النائب بإنتخاب من يشاء، ولم يكتف المردة هنا، إنما رد على التحدي المتكرر والمتواصل بدعوة جعجع لتكتل “التغيير والإصلاح” بالنزول الى المجلس النيابي وإنتخاب رئيس للجمهورية.

=========================


* مقدمة نشرة أخبار “المستقبل”

لبنان على موعد مع عاصفة جوية إبتداء من بعد ظهر غد، تستمر ليومين تحمل معها مزيدا من الأمطار التي تجاوز معدلها ضعفي المعدل العام حتى الآن.

أما عاصفة مواجهة الفساد الغذائي التي إنطلقت قبل عشرة أيام، فهي متواصلة في مختلف المناطق والقطاعات، وقد بدأت تعطي ثمارها بعد تجاوب أصحاب العديد من المؤسسات بتسوية أوضاعها.

سياسيا: الجميع يترقب الإطلالة التلفزيونية للرئيس سعد الحريري الخميس المقبل، والمتوقع أن يضع فيها النقاط على الحروف في ظل إنشغال الأوساط السياسية والإعلامية بالكلام عن حوار بين تيار “المستقبل” و”حزب الله”.

وبالإنتظار وفيما جاءت إستقالة وزير الدفاع الأميركي كأول ضحية من ضحايا الحرب على داعش، فإن الحوار الغربي مع إيران بشأن ملفها النووي أنتج تمديدا للمفاوضات بطول سبعة أشهر حتى مطلع شهر تموز من العام المقبل، على أن يصار الى إتفاق سياسي خلال أربعة أشهر.

==========================


* مقدمة نشرة أخبار الـ”LBCI”

هل ستصاب حملة الغرب على تنظيم داعش بنكسة؟ السؤال حتمته استقالة وزير الدفاع الأميركي بسبب خلافات تتعلق بالإستراتيجية الواجب إعتمادها لمحاربة داعش.

المعروف أن وزير الدفاع هو الجمهوري الوحيد في إدارة الرئيس أوباما، أما الإنعكاسات فهي في إنتظار من سيخلفه لمعرفة المسار الذي ستتخذه الحرب على داعش.

لبنانيا، لاءان اليوم: لا تقدم في ملف العسكريين المخطوفين، ولا تقدم في ملف البنود المطروحة على طاولة مجلس الوزراء ولا سيما منها ملف الخليوي، أما في ملف سلامة الغذاء فيبدو أن هناك “خارطة طريق” سيبدأ إعتمادها، وهذا ما بدا في المؤتمر الصحافي المشترك لوزيري الصحة والسياحة.

في ملف سوكلين، تصعيد جنبلاطي جديد بحيث قال النائب وليد جنبلاط: “لتتحمل كل منطقة نفاياتها” ملوحا بكشف أسماء المعرقلين في ملف مطمر الناعمة.

==========================


* مقدمة نشرة أخبار الـ”OTV”

بلغ عصر التمديد “فيينا” فمدد الغرب مفاوضاته مع طهران، غير أن التمديد النووي بحسب متابعين يعد إيجابية مؤجلة إذ يؤشر الى نية التوصل الى إتفاق بين طهران والغرب ويدل الى حاجة الجميع إبعاد كأس الفشل.

وفي مقابل التمديد في “فيينا” حسم في واشنطن إذ أطاحت “داعش” بوزير الدفاع الأميركي الذي إستقال بناء على طلب باراك أوباما نتيجة الخلاف في شأن سبل مكافحة إرهاب تنظيم الدولة الإسلامية.

محليا مسار جديد أطلقه تكتل “التغيير والإصلاح” الذي دق جرس إنذار للجميع من مسؤولين وشركاء، فرسائل الرابية أتت للتحذير من الإستمرار في التمادي في التجاوزات بعد محاولات البعض حرف الأنظار عن حقيقة وجوهر الصراع السياسي في لبنان، وهذه الرسائل ليست من باب رفع العتب والصوت فقط، إنما للتهدئة.

الخطوات المقبلة تصعيدية في حال لم يتحمل الجميع مسؤولياتهم وللتأكيد أن لا تسويات بعد اليوم على حساب التكتل ومن يمثل.

في موازاة ذلك ما زالت مبادرة العماد ميشال عون الرئاسية مدار بحث، ويبدو أن “القوات اللبنانية” منقسمة بين مؤيد لها وضرورة الإنتقال الى الخطوات العملية، ورافض لها بحجة أنها مناورة.

==========================


* مقدمة نشرة أخبار “المنار”

الى الأول من تموز إنتهت جولة مفاوضات “فيينا” بين الجمهورية الإسلامية في إيران ومجموعة الدول الست، بعض إتفاق هو شيء من التفصيل في برنامج معقد وطويل النفس والمصير والنتائج، وإقرار مؤكد بحق إيران النووي.

حرب بالأرقام والأضداد كانت على أشدها طوال أيام الجولة وإن بقفازات دبلوماسية ناعمة مصحوبة بإبتسامات ظريف، وحاجة كيري الى إتفاق مريح.

مفاوضات لن تخلو من محاولات ماكرة في الكثير من الأحيان للاحتواء تارة والتصنيف تارة أخرى، إرضاء لخصم مشاكس في الكونغرس، وحليف غاضب خائف من حصول الإتفاق.

أما السعي دوما فمحاصرة الطموح النووي السلمي لإيران عند حدود لا يضاهي فيها ما عند الدول الكبرى، فتلك هي سياسات المستكبر في التاريخ والممارسة.

ترجمة تأجيل الإتفاق تعني تأجيل الدخول في مناخات التسويات على ساحات كلها ملتهبة أولها سوريا وتليها العراق، وإن حولت جرائم “داعش” شيئا من مسار ما كان مخططا بعدما أخفق طوال سنوات في بلوغ مرامية.

يبقى في الميدان فصل الخطاب وها هو يسجل على إمتداد الأرض من حلب الى ديالا هزائم متلاحقة “لداعش” وأخواته.

في لبنان لا يزال البحث في فساد الغذاء الشغل الشاغل والشمع الأحمر يؤرق المخالفين والمنتهكين حتى إشعار آخر، ليتعلموا أساليب الربح النظيف والشريف إن إستطاعوا.

==========================


* مقدمة نشرة أخبار “الجديد”

قبل أن يعود الطقس عاصفا إعتبارا من الغد، بردت الهمم السياسية وغابت أنباء حوار “المستقبل” – “حزب الله” برعاية عين التينة؟

المجلس الدستوري ما زال جالسا على دراسة الطعن، وتكتل عون إنعقد إستثنائيا، لكن من دون قرار يأخذ مفاعيل الفصل السابع.

الإستثناء لدى التكتل جاء تغيير موعد الإجتماع من الثلاثاء إلى الاثنين، لكن القرارات لا تحسب بتبديل الزمن بل بمضامينها، إذ إن التيار النيابي في تكتل عون لم يهدد بالإستقالة في حال لم يخرج الدستوري بقبول الطعن في جلسته يوم غد.

كل ما في البلاد جماد، ثبات على التأجيل، من هنا إلى “فيينا” والمتغير الوحيد يشغل مساحته وزير الصحة وائل أبو فاعور في قرارات هزت من أقدم على تسميم الأبدان، لم يكن متوقعا أنها سوف تصل إلى باب البدن، مع فصل طبيب أقدم على تصوير عملية مقززة سيكشف برنامج للنشر تفاصيلها في حلقته الليلة، ولا ينصح بها لذوي العطر والأحاسيس المرهفة.

الطبيب المفصول وغير المذكور وثق بالصورة لحظة جرى فيها سحب جماد من مكان مأهول، يختلف الجماد من موضع إلى موقع، من النادي المحلي إلى نادي الأقوياء في الصحن النووي الذي تخصب اليوم بإتفاقية تاريخية، وإن تمديدا وقد شكل وصول وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف رافعة لإنقاذ الإتفاق وسحبه إلى مسقط الرأس عمان، حيث أول الصناعات السياسية وتوليفها ووضعها على سكة “جنيف” و”فيينا”، على أن يعقد الإجتماع المقبل في السلطنة الشهر المقبل.

وتبعا للتسلسل الزمني المرسوم في عاصمة التوافق، فإن القوى العظمى وإيران يسعيان لإبرام الإتفاقية الشاملة بحلول شهر آذار مارس من العام المقبل، على أن تنتهي مهلة التمديد في حزيران يونيو المقبل، وحتى ذلك الحين فإن التمديد اللبناني لأزمته السياسية سيبقى ساري المفعول.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل