مصادر لـ”الراي”: ثلاثة ملفات اساسية على طاولة الحوار بين “المستقبل” و”حزب الله”

لفتت اوساط واسعة الاطلاع لصحيفة “الراي” الكويتية الى ان “الحوار المرتقب بين “رأسي حربة” معسكري قوى 8 و 14 آذار يعكس استنتاجاً متبادلاً باستحالة اي من الطرفين وفي شكل احادي ترجيح كفة هذا المرشح او ذاك لرئاسة الجمهورية، وهو اقتناع كان راسخاً لدى الطرفين “تيار المستقبل” و”حزب الله” رغم كل المناورات التي حفلت بها الاشهر الماضية”.

واشارت الى ان “تيار المستقبل” يتوجه للجلوس وجهاً لوجه مع “حزب الله” بأقل اعباء ممكنة لناحية الملف الرئاسي بعدما نجحت قوى 14 آذار في ادارة هذه القضية بمرونة تجلت في تتويج معركتها بمبادرة تمسكت فيها بمرشحها رئيس حزب “القوات اللبنانية” الدكتور سمير جعجع بيد وبمد يدها الاخرى للتوصل الى التفاهم على مرشح تسوية”.

واوضحت الاوساط ان “حزب الله” الذي شارك مرشح قوى 8 آذار الرئاسي، اي رئيس “تكتل التغيير والاصلاح” النائب ميشال عون، في تعطيل 14 جلسة انتخاب، قام بما عليه تجاه حليفه المسيحي الذي ربما اصبح اكثر ادراكاً الى استحالة وصوله الى قصر بعبدا، وتالياً فإن الحزب اصبح اقل احراجاً في الذهاب نحو تسوية رئاسية”.

واكدت ان “الحوار، الذي من الصعب الحكم على حظوظ نجاحه، سيشتمل على ثلاثة ملفات اساسية هي: الانتخابات الرئاسية، قانون الانتخاب وحكومة العهد الجديد، اي الترتيبات السياسية المرتقبة بالمرحلة المقبلة، وتالياً فان حواراً من هذا النوع لن يكون سهلاً الا في حال وجود قرار اقليمي كبير”.

المصدر:
الراي الكويتية

خبر عاجل