السعودية وحماية حصتها من إنتاج النفط

 

دخل العالم في مرحلة جديدة يتراوح فيها سعر برميل النفط بين 60 و70 دولاراً وذلك نتيجة ارتفاع سعره الى 110 و120 خلال السنوات الثلاث الماضية. إن ارتفاع أسعار النفط أتاح للمنتجين الهامشيين في الولايات المتحدة وكندا الاستثمار بكثافة في النفط الصخري والرملي حيث كلفة استخلاصه بدأت مرتفعة، وكان سعر برميل النفط في ٢٠١١ والسنوات التي تلت مشجعاً للإنتاج بكثافة. ثم تراجعت هذه الكلفة بعض الشيء مع تطوير سريع لتكنولوجيا إنتاج النفط الصخري ولكنها بقيت مربحة مع بقاء سعر النفط عند أكثر من 90 دولاراً للبرميل. وهناك قناعة لدى بعض خبراء الجيولوجيا في الدول الكبرى من أعضاء «أوبك» أنه إذا بقي سعر برميل النفط عند مستوى 78 دولاراً أو أقل في الربعين الأولين من السنة القادمة، فإن النفط الصخري سيشهد تراجعاً في الأسواق بمعدل 300 إلى 400 ألف برميل في اليوم، إلا أن البعض في الشركات الاستشارية الأميركية يخالف هذا الرأي ويعتبر أن التقدم السريع لهذه التكنولوجيا سيؤدي حتماً إلى تراجع كبير في كلفة استثمار النفط الصخري.

إن رفض السعودية خفض إنتاجها من النفط مبني أولاً على قناعة أن توافر النفط الصخري والرملي من أميركا في الأسواق العالمية سيتراجع مع انخفاض سعر برميل النفط، إضافة الى أن السعودية لا تريد التنازل عن حصتها من الإنتاج لصالح غيرها من المنتجين خارج وداخل «أوبك». فالسعودية تنتج حاليا 9.7 مليون برميل في اليوم وتزود زبائنها ما يطلبون من النفط. ورغم أن أسعار النفط تتراجع فهي تملك الاحتياطي المالي الكافي لحماية حصتها من السوق النفطية. فهي ليست في حرب أسعار مثلما كانت عام 1986 عندما قرر وزير النفط أحمد زكي يماني تخفيض الإنتاج من 10 ملايين برميل الى 2.5 مليون برميل في اليوم. فالحفاظ على حصة الإنتاج المرتفعة مهم للسعودية التي تملك أكبر احتياطي نفطي في «أوبك»، كما أنها الثانية عالمياً من حيث الإنتاج بعد روسيا. إن سياسة السعودية للحفاظ على حصتها تندرج أيضاً في إطار حماية موقعها السياسي والاقتصادي العالمي والإقليمي. وسبقت الاجتماع الأخير لـ «أوبك» وساطة قام بها وزير النفط الفنزويلي رفاييل راميريز لمحاولة إقناع الروس بتخفيض إنتاجهم، وهو حوالى 10 ملايين برميل في اليوم. فقد التقى رئيس شركة «روسنفت» إيغور سيتشين وزيري النفط السعودي علي النعيمي والمكسيكي لإبلاغهم أنه يحاول الحصول على تعهد من روسيا بأن تخفض إنتاجها. ويبدو أن سيتشين المقرب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، حصل على تأكيد أن روسيا قد تخفض 300 ألف برميل في اليوم. فعزم راميريز على جمع وزراء السعودية والمكسيك بوزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، الذي جاء إلى اللقاء عشية اجتماع «أوبك»، وقال إن روسيا غير عازمة على خفض إنتاجها، فكان رد النعيمي جافاً، أنّ السوق ستخفض إنتاج روسيا، وذلك لأن المعروف أن تراجع سعر النفط إلى أقل من 70 دولاراً لا يسمح لبعض الإنتاج الروسي في الأماكن الصعبة للنقل أن يطور بهذا المستوى. أما بعض وزراء «أوبك»، مثل الجزائري يوسف يوسفي، فاختار الخلاف العنيف مع الوزير السعودي وطالبه بتخفيض إنتاج المنظمة بمليوني برميل في اليوم على الأقل، على أن يتم تخفيض مليون ونصف مليون برميل في المرحلة الأولى، ولاحقاً نصف مليون آخر، مما يعني إلقاء العبء كله على حصة السعودية، خصوصاً أن إنتاج إيران لا يتجاوز مليون برميل في اليوم، وفنزويلا لا تعطي أرقامها الحقيقية، والعراق لا يزال خارج الحصص، وليبيا في فوضى، ونيجيريا أيضاً. فالرهان هو نوع من سباق بين تطوير النفط الصخري وإنتاجه، وتراجع سعر النفط الذي من شأنه أن يدفع عجلة الاقتصاد في أوروبا وأميركا وآسيا، ولكن هناك دائماً مفاجآت في ما يخص أسعار النفط، ولا أحد يستطيع تأكيد اتجاهها نظراً لأحداث العالم وتطورات الأسواق.

المصدر:
الحياة

خبر عاجل