قاطيشا: عرسال بالكاد تكفي نفسها فكيف تستطيع تمويل جيش في القلمون كما يدّعي “حزب الله”؟

أكد مستشار رئيس حزب “القوات اللبنانية” العميد المتقاعد وهبي قاطيشا، عدم وجود علاقة لقيام الجيش اللبناني باعتقال زوجة زعيم “داعش” وابنته في لبنان بقضية الأسرى العسكريين اللبنانيين، وقال في تصريح لـ”الوطن”: “لبنان يخوض حربا ضد الإرهاب، والقبض على زوجات الإرهابيين لا يهدف إلى المقايضة، بل هو عمل روتيني، فعندما تسنح الظروف للقوى الأمنية بالقيام بمهمة تهدف إلى اعتقال متهمين بالإرهاب فإنها تقوم بها، بغض النظر عن أي شيء آخر، ثم إن المقايضات لا تجري إلا بين منظمتين إرهابيتين، كما حدث خلال الأسبوع الفائت من مقايضة بين أسير حزب الله عماد عياد والمجموعة المسلحة في القلمون”.
وعن إمكانية تأثير اعتقال زوجة البغدادي وابنته على ملف العسكريين المختطفين لدى التنظيم المتطرف، وتسريع عملية إطلاق سراحهم، قال قاطيشا: “لا شك أننا انتقلنا إلى مرحلة جديدة أكثر حسما في الاتجاه الصحيح، لأن المفاوضات السابقة كانت مائعة ورمادية وليس لها لون معين، والآن وصلنا إلى نقطة حاسمة، ونتمنى أن ننتهي من هذه القضية، ويقال إن العسكريين موجودون لدى “النصرة” و”داعش” في القلمون، لكن في تقديري أن هؤلاء مرتبطون بالنظام السوري، وإلا فكيف يحصلون على التمويل في جبال مكللة بالثلوج، والحياة فيها قاسية، ورغم ذلك يحصلون على الذخيرة والمياه والطعام؟”.

ورفض وهبي توجيه التهمة إلى مواطني عرسال بالوقوف وراء تمويل المتشددين بما يحتاجون، كما كان يدعي حزب الله وقال: “عرسال بالكاد تكفي نفسها، فكيف تستطيع تمول جيش في القلمون؟ ثم إن السلاح بالتأكيد لا يصل إلى هؤلاء من عرسال، فالجيش اللبناني منتشر على كل الطرق”.

وفي تصريح لـ”عكاظ”، قال قاطيشا: “اعتقال زوجة البغدادي عمل إيجابي ويصب في خانة محاربة الإرهاب ولكن الأمور لن تتوقف عند هذا الحد بل يجب أن ننتظر ردات الفعل من قبل تنظيم «داعش» وعلى الجيش اللبناني أن يكون حاضرا”.

 

المصدر:
الوطن السعودية، عكاظ

خبر عاجل