إستمتع بالأعياد بِلا اضطرابات

قد يتعرّض جسمك لاضطرابات عدّة تُطاول جهازك الهضمي، خصوصاً خلال فترة الأعياد. فكيف تتجنّبها وتخفّف من وطأتها؟

يعاني الإنسان خلال هذه الفترة من السنة مشكلات عدة، أبرزها النفخة، احتباس السوائل، عسر الهضم، والتورّم بنسبة أعلى مقارنة بالأيام العاديّة، وذلكَ نتيجة استهلاكه كميات متنوّعة من الأصناف الغذائية التي تختلف بدسامتها وسعراتها الحرارية وعناصرها الغذائية.

وفي هذا السياق، قالت إختصاصية التغذية، جيسيكا أبو حرب، في حديث خاصّ لـ«الجمهورية»: «ليس المطلوب حرمان نفسك من أيّ طعام تشتهيه ليلة الميلاد أو رأس السنة، لكن في المقابل يمكنك تعلّم بعض الخطوات البديلة التي تساعدك على تعزيز أداء جهازك الهضمي، وتضمن لك الراحة خصوصاً بعد التخبيص في الأكل».

وأضافت: «إذا كنت تريد الإستمتاع بالعيد براحة تامّة، عليك اتباع 10 نصائح فعّالة وسهلة التطبيق:

1- الفاكهة: بما أنه يصعب السيطرة كثيراً على الأكل في المناسبات، يُحبّذ تناول فاكهة البطيخ أو الشمّام أو الغريب فروت لغناها بالسوائل التي تُسرّع استخراج السموم من الجسم.

ناهيك عن أنها تُزيل النفخة والتورّم، خصوصاً إذا تناولتها مع بذورها التي تضمّ كمية كبيرة من معدن البوتاسيوم الذي يساعد على تحقيق التوازن في الجسم. فإذا استهلكت طبقاً كبيراً أو دسماً جداً، يمكنك بعده تناول إحدى هذه الفاكهة لامتصاص العناصر الغذائية بطريقة صحيحة ومنع تراكم السموم في جسمك.

2- أحسِن إيجاد البدائل: حتّى لو كنت على استعداد للتخبيص، يُستحسن دائماً اختيار الأفضل! على سبيل المِثال، إستبدل:

أ- الأرُزّ بالكينوا لتزويد جسمك بمنافع كبيرة تشمل البروتينات، والفيتامنات، والمعادن، والألياف.

ب- المعكرونة بشرائح الكوسا: فإذا أردت تحضير أيّ طبق من الباستا، يمكنك تقطيع الكوسا بنحو رفيع شبيه بالمعكرونة، لتحصل على مذاق لذيذ بوحدات حرارية أقلّ.

ج- البطاطا المهروسة بالقرنبيط المسلوق والمبروش: أضِف إليه البهارات والأعشاب التي تحبّها، لتحصل على شكل البطاطا بطعم شهيّ وقليل الكالوريهات.

د- الطحين بالفاصولياء الحمراء: قد تجد هذا الأمر غريباً، لكن في المرّة المقبلة التي تريد تحضير أيّ وصفة يتخلّلها الطحين (كالبراونيز)، إستبدله بالفاصولياء الحمراء التي ستؤمّن لك المذاق ذاته! ومن خلال هذه الوصفة الرائعة ستحصل على كمية النشويات ذاتها الموجودة في الطحين، ولكن بطريقة صحّية وغنيّة بالألياف.

ه- الزبدة بالأفوكا، وبذلك ستزوّد جسمك بالأوميغا 3 والدهون الجيّدة، وفي المقابل تتفادى مضارّ الزبدة التي ترفع الكولسترول والتريغليسريد.

و- المايونيز باللبن: أضف اللبن إلى أيّ صلصة تحتوي المايونيز، لتحصل على المذاق ذاته وتسهّل الهضم.

ز- السكّر بعصير التفاح لزيادة الألياف المُستهلكة والحصول على طعم صحّي في آن.

3- خصِّص أهمّية للموز: يوصي الأطباء واختصاصيو التغذية بتناول هذه الثمرة يومياً لغناها بالبوتاسيوم الذي يخفّف التورّم، والنفخة، والغازات، ويطرد الملح والسموم من الجسم. ويمكنك أيضاً خلطه مع القليل من الزبيب والحليب أو اللبن لتحصل على شراب لا مثيل له.

4- إستعِن ببذور الشمر (Fennel Seeds): وصفها العلماء بالبذور السحريّة بفضل تأثيرها الإيجابي في الجهاز الهضمي، وقدرتها القويّة على إزالة النفخة والتورّم ومشكلات المعدة. ويمكن تناول هذه البذور نيئة، أو غَليها وشرب مياهها.

5- أضِف الأرضي شوكي إلى أطباقك: إنه قليل الوحدات الحرارية وخفيف على المعدة ويؤدي دوراً مهماً في خسارة الوزن، والأهمّ أنه يحتوي كمية عالية من الألياف وحامض الفوليك الأساسي لنموّ الأطفال وخفض خطر التشوّهات الخلقيّة والإجهاض.

6- تجنّب المشروبات الغازية: يلجأ البعض إلى الصودا الدايت لخفض الكالوريهات وبالتالي تناول كمية أكبر من الأطعمة. لكنّ هذا خطأ كبير لأنّ هذه السوائل تؤدي إلى ابتلاع الهواء لغناها بالفقّاعات، ما يتسبّب حتماً بالإزعاج. لذلك يُستحسَن استبدالها بأيّ نوع من المياه، أو الشاي، أو الزهورات، أو شاي الأعشاب مع الزنجبيل لضمان راحة الجهاز الهضمي.

7- لا تنسَ الخضار الورقية الخضراء (روكا، بقلة، خسّ، بروكولي، سبانخ): من السهل جداً إدخالها إلى نظامك الغذائي ووضعها في سَلطات الخضار أو الأطباق الرئيسة. إنها صحّية جداً وقليلة الوحدات الحرارية وتساعد على توازن الجسم وضمان الشبع.

8- نكِّه أطباقك: برهنت أحدث الدراسات قدرة التوابل بمختلف أنواعها على تسريع عملية الأيض وحرق الأطعمة بطريقة جيّدة، لذلك أنصح الجميع بإدخالها إلى غذائهم ولو بكمية قليلة. ومن أهمّ الصلصات التي يتهافت الناس على شرائها حالياً، صلصة السيراتشا الحارّة لاحتوائها خلطة سحريّة من الفلفل الحارّ والثوم والخلّ، وهي المكوّنات التي ترفع عمليّة حرق الوحدات الحرارية.

9- إلجأ إلى السوائل الطبيعية: إذا كنت لا تحبّ شرب المياه، من الضروري أن تجد الحلول المُلائمة نظراً إلى أهميتها في تعزيز امتصاص المواد الغذائية وتسريع الهضم. يمكنك على سبيل المِثال تحضير زجاجات من السوائل المُنكّهة عبارة عن مياه تضع فيها أيّ نوع من الفاكهة، كالتين والفريز والحامض والنعناع والأناناس، وبذلك سترطّب جسمك وتزوّده بالفيتامينات والمعادن بطريقة لذيذة.

10- تناول الخيار: من المهمّ أن يتوافر على مختلف وجباتك الغذائية لأنه يُعَدّ من أكثر أنواع الخضار التي تنظّف الجسم بطريقة جيّدة لاحتوائه كمية عالية من المياه. ويُستحسن عدم إزالة قشرته لأنّها تضمّ العناصر الغذائية التي تحتاج إليها. فتناوُل 6 ثمار من الخيار يوميّاً مهمّ جداً لزيادة السوائل في جسمك وتسهيل عملية الهضم وإراحة جهازك الهضمي».

وختاماً شدّدت جيسيكا على ضرورة «عدم الإمتناع عن وجبتَي الفطور أو الغداء يوم العيد مثلما يفعل بعض الأشخاص بغية تناول كمية طعام أكبر مساءً، إنّما اختيار أطعمة خفيفة وقليلة الدهون خلال النهار»، مؤكّدة أنّ «حذف أيّ وجبة، خصوصاً الفطور، سيولّد الشعور بجوع شديد ويدفعك بالتالي إلى تناول كمية طعام تفوق التصوُّر.

أمّا تقسيم الأكل بنحو مدروس فيجنّبك التخمة والإنزعاج ويسرّع قدرة جسمك على حرق الدهون، فتمرّ احتفالاتك من دون زيادة وزنك، أو شعورك بتراكم الدهون وباضطرابات في الهضم».

المصدر:
صحيفة الجمهورية

خبر عاجل