مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الثلثاء في 30/12/2014

*مقدمة نشرة أخبار “تلفزيون لبنان”

يوم واحد وتنتهي السنة وتنتقل ملفاتها الى العام الجديد وفيها:

– ملف العسكريين المخطوفين الذي تحرك اليوم بإعلان وسام المصري شروط داعش وتمسك الاهالي بتحديد واضح للوسيط.
– ملف عبد الرحمن حموضة وزوجته اللذين تكشف موتهما في أربيل عن جريمة.
– ملف الفساد الذي ظهر الوضع السيء لإهراءات القمح في مرفأ بيروت.
– ملف العلاقة بين التيار الوطني الحر وحزب الله بعد تنحي غالب أبو زينب عنه واعتزام وفد من الحزب زيارة الرابيه غدا.
– ملف أمن الحدود الشرقية والجنوبية للبنان بعد محاولات تسلل مجموعات سورية واتخاذ الجيش إجراءات إضافية.
– ملف قانون السير الجديد الذي تناقلته المواقع الالكترونية والذي يحتاج الى شرح مفصل للمواطنين الذين ساورهم القلق حيال موعد بدء تطبيقه.
– ملف الحوار بين حزب الله وتيار المستقبل الذي يفتح صفحاته بعد رأس السنة بجلسة ثانية هي الأولى فعليا.
– ملف الحوار بين الرابيه ومعراب الذي ينتظر ان يتيح لقاء بين عون وجعجع.

والى كل هذه الملفات يبقى أمن سهرات رأس السنة حديث الناس والمدير العام لقوى الامن الداخلي سيتحدث عن ذلك عند السادسة من مساء غد.

وفي الأمنيات للعام الجديد قال الوزير درباس: نتمنى ان نقدم استقالة الحكومة الى رئيس الجمهورية الجديد.

============================

* مقدمة نشرة أخبار الـ”LBCI”

ليست تماما عيدية لأهالي العسكريين المخطوفين، لكنها فسحة أمل. فقد عاد الوسيط الشيخ وسام المصري من جرود عرسال حاملا معه مطالب تنظيم الدولة الإسلامية للإفراج عن العسكريين.

وخلال مؤتمره الصحافي في ساحة رياض الصلح، أعلن المصري أن التنظيم يتعهد بعدم قتل أي عسكري مخطوف إذا ما تم الإفراج عن الموقوفتين سجى الدليمي وعلا العقيلي.

وفيما كان المصري يحرز تقدما في ملف العسكريين، كان الوزير وائل أبو فاعور يتابع حملته من أجل سلامة الغذاء مقتحما أجزاء جديدة من مغارة الفساد اللبناني. آخر الفضائح جاءت من أهراءات القمح في مرفأ بيروت حيث تسرح الجرذان ورفوف الحمام إضافة إلى مياه المجارير.

=============================

* مقدمة نشرة أخبار “الجديد”

فليطي رايح مصري جاي متعهد الوساطة الشيخ وسام المصري تمكن في سباق العدائين إلى جرود عرسال من الفوز على آخر الوسطاء أحمد الفليطي الذي زكاه الوزير وائل أبو فاعور بعد إجراء الفحوص العينية لمطابقته الشروط التفاوضية. المصري عاد من صوب الخاطفين بلائحة مطالب تضمنت منطقة عازلة واستشفاء و”طبابة” وإخراج النساء المسلمات المعتقلات بسبب الملف السوري مع إعلان من الدولة الإسلامية بوقف قتل العسكريين يتراءى للبنانيين أن العداء المصري قد اجترح الحل وعاد بمطالب سهلة التنفيذ ولا تتطلب سوى نيات رسمية بالتطبيق. لكن ما تفرضه داعش على لبنان هو حزام أمني من وادي حميد إلى جرد الطفيل فعرسال. وبحسابات المساحة الجغرافية فإنهم يطلبون دولة بين الدولتين تتوزع على نحو ستمئة وستة وستين كيلومترا مربعا ولو كان الجرد يحكي لعلق على هذا المطلب وصعوبة تحقيقه واتساع جغرافيته. داعش التي رأى المصري الغضب على وجوهها أعلنت أن حربها على حزب الله وليست على الجيش أو الحكومة اللبنانية وهي إذ التزمت وقف القتل إلا أنها أبقت الباب مفتوحا على مصراعيه عندما أعلنت أن أي إغلاق لحاجز وادي حميد يعرض العسكر للقتل. وبالتفسير العملاني لهذا الوضع أن سيف القتل ما زال مرفوعا فوق رؤوس العسكريين وأن الخاطفين يأمرون الجيش بالتنحي والانسحاب من طريقهم ويعلنون أنهم سيستمرون في الاعتداءات على الجيش وفي التسلح ويريدون للمؤسسة العسكرية أن تدعمهم في حربهم فافتحوا لنا الطريق وطببونا وأمنوا لنا المنطقة العازلة لتهريب السلاح واركنوا جانبا فحربنا ليست عليكم وبكلام أكثر تبسيطا ترجمة لمطالب الخاطفين أنهم يقايضون العسكر المخطوف بوجودهم ومصيرهم ويطرحون شروطا تشكل سترة نجاة لهم ويأخذون الجيش اللبناني رهينة ثانية ويهددونه ما لم يرم السلاح فأي وساطة تلك التي جاء بها المصري ولمن يقدم الرجل خدماته؟ لو كانت الوساطة جادة لما أذيعت في الاعلام فكل تفاوض جاوز الاثنين شاع وأفسدت أهدافه. ضرب المصري مبدأ السرية في تبادل الشروط وأبلغنا شروط الدولة الإسلامية التي هي عبارة عن ابتزاز وخطف جديد ولو كان يحمل عروضا قابلة للتطبيق لأودعها سرا عند المكلفين التفاوض أو لدى لجنة أمنية ثلاثية، أما أخباره السارة تلك فلم تكن إلا تلاعبا بمشاعر الأهل واستدراجا لهم إلى الشارع لإبداء نقمتهم على الحكومة مجددا بعدما كانوا قد التزموا الهدوء وكما تنتهى الأعوام على الدولة اللبنانية أن تنهي بنفسها هذه الأوهام وتطلق كفى صريحة لكل من يلعب بالجراح.

==============================

* مقدمة نشرة أخبار الـ”MTV”

أمام هول المشكلات السياسية والأمنية والدستورية، تواضعت المطالب وتقلصت بحيث صار اللبناني يكتفي باللقاء بين تيار المستقبل وحزب الله وبالحوار الموعود بين العماد عون والدكتور سمير جعجع. وبما أننا في زمن الولادة الالهية بلا دنس بات اللبناني يقبل بأن يؤتى له برئيس بدنس شارك في استيلاده أكثر من أب اقليمي.

أهالي العسكريين المخطوفين تواضعوا هم ايضا في مطالبهم وصاروا يعتبرون العيدية أن تسمي الحكومة وسيطا رسميا، لكنهم وفي خطوة تعكس يأسا نقلوا مطلبهم هذا الى النصرة وداعش. وكان الوسيط غير المكلف وسام المصري نزل من جرود عرسال ناقلا سلة شروط من داعش الى الحكومة ينتظر أن تلبيها تحت طائلة قتل العسكريين علما بأنه نقل تعهدا داعشيا بالتوقف عن القتل طالما استمرت المفاوضات.

الا أن الحدث كان في إهراءات المرفأ التي داهمها الثلاثي الوزاري شهيب – أبو فاعور – حكيم حيث عثروا على كمية لا بأس بها من القمح بين قطعان الجرذان والحمام التي تحتل معجن اللبنانيين. والرهيب في الأمر أن القيمين على الإهراءات لم يتعبوا أنفسهم بحفلة تنظيف سريعة للمكان رغم علمهم المسبق بعملية الدهم، ولأصحاب القلوب الضعيفة لا تشاهدوا هذا التحقيق.

=============================

* مقدمة نشرة أخبار الـ”NBN”

التفاف دواعشي على الاجراءات العسكرية اللبنانية في جرود عرسال اتخذت من قضية المخطوفين ستارا لاقامة داعشية آمنة في الجرود الحدودية الفاصلة بين لبنان وسوريا مطالب التنظيم الارهابي نقلها الشيخ وسام المصري الى اهالي المخطوفين وفي مضمونها تحريض على حزب الله.

داعش طلب انشاء منطقة منزوعة السلاح على مساحة واسعة في الجرود وتأمين معدات مستشفى طبي معاصر ومستودع ادوية متكامل وافراج لبنان عن كل الارهابيات. شروط داعش طرحت اعلاميا واهالي المخطوفين طالبوا التنظيم باصدار بيان رسمي يسمي فيه اسم المفاوض المباشر في القضية. في الشروط كمائن تهدف عمليا الى اخلاء لبنان لتلك المساحة الجغرافية بعدما توالت الانباء عن تخطيط داعش لتنفيذ عمليات ارهابية ضد اللبنانيين عبر المناطق الجردية الحدوية.

استعراضات داعش ملأت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي تهدد وتتوعد لبنان. الجيش ماض في اجراءاته فكيف ستتصرف الحكومة ازاء مطالب الخاطفين؟

فرصة الاعياد تؤجل بت الملفات الى الاسبوع المقبل وحده الملف الغذائي حط في المرفأ لكشف خبايا تخزين القمح في اهراءات يتقاسم فيها اللبناني الحبات مع الجرذان والحمام. الاصلاحات تمضي والمحاسبة قائمة والقضاء سيتخذ قرارات بحجم ملف يطال صحة اللبنانيين.

سنة 2014 كانت صعبة واخذت معها في آخر ساعاتها فنانا فلسطينيا عروبيا قاوم بادائه التمثيلي وصوته الاصيل وحرض على مواجهة العدوان. محمود سعيد فارس ترجل وكما امضى حياته بعيدا عن ارضه ووري في ثرى لبنان في مقبرة شهداء فلسطين.

============================

* مقدمة نشرة أخبار “المستقبل”

يطوي اللبنانيون غدا، صفحة الساعات الاخيرة من العام 2014، من دون ان يتمكنوا من فتح كوة في جدار الازمة السياسية، التي حالت دون انتخاب رئيس للجمهورية. وبانتظار ما سيحمله العام الجديد في هذا الخصوص، فان التحضيرات والإجراءات تتوالى على اكثر من مستوى، لكي يأتي وداع العام سلسا.

سياسيا، انتظار لجولة ثانية من حوار تيار المستقبل وحزب الله، واتصالات حثيثة لانضاج مواضيع الحوار المرتقب بين القوات اللبنانية وتكتل التغيير والاصلاح. وفي هذا السياق اكدت مصادر معنية في شان الحوار بين القوات والتيار العوني ان الاتصالات لا تزال تراوح مكانها، وان لا موعد قريبا لهذا الحوار، في وقت يلتقي النائب العماد ميشال عون غدا في الرابية، وفدا من من المكتب السياسي لحزب الله، ورئيس تيار المردة سليمان فرنجية.

في قضية العسكريين، وفيما ينتظر نائب رئيس بلدية عرسال احمد الفليطي تفويضا من خلية الازمة للانطلاق في التفاوض مع داعش، قال الشيخ وسام المصري انه حصل على تعهد من الخاطفين في داعش بعدم قتل اي عسكري، ما دامت المفاوضات مستمرة بشرط عدم اغلاق معبر وادي حميد واطلاق علا شركس وسجى الدليمي.

حياتيا، جولة لوزراء الصحة والزراعة والاقتصاد في اهراءات القمح في مرفأ بيروت. وفي جديدها اعلان الوزير ابو فاعور ان المواطن اللبناني يتقاسم حبة القمح مع الجرذان والحمام، معلنا تحويل الملف الى القضاء المختص.

=============================

* مقدمة نشرة أخبار الـ”OTV”

اذا كانت مطالب النصرة التي تحتجز 15 عسكريا لبنانيا ركزت على اطلاق الارهابيين من موقوفين ومحكومين وفق معادلة 5 بـ50 فان مطالب داعش التي تحتجز 9 عسكريين لبنانيين تجاهلت الرجال وطالبت باطلاق النساء المسلمات المعتقلات بسبب الحرب السورية وربطت بين وقف قتل العسكريين اللبنانيين في مقابل تخلية سجى الدليمي وعلا العقيلي.

مطالب داعش التي نقلها الوسيط غير المفوض الشيخ وسام المصري في اول اطلالة له رسمية في اطار فوضى المفاوضين وتعدد الوسطاء غير المكلفين برز فيها محاولة داعش دق اسفين بين المقاومة من جهة والجيش والحكومة اللبنانية من جهة ثانية باعلانها اي داعش ان معركتها ليست مع الجيش او الحكومة بل هي مع حزب الله.

اما الشرط الاكثر اشكالية فهو مطالبة داعش بانشاء منطقة عازلة منزوعة السلاح من وادي حميد الى جرد الطفيل الى عرسال وهذا معناه انسحاب الجيش من عرسال وحزب الله من الطفيل وتحويل المنطقة الى ملاذ آمن للارهابيين بدلا من تنظيفها منهم وتكريس خطوط التماس الى اجل غير مسمى.

الا ان اللافت في هذه الشروط الاملاءات ان داعش تتصرف وكأنها الطرف العسكري والميداني المسيطر في معسكر الارهابيين في البقاع وان النصرة اصبحت خارج الصورة بالحد الادنى او تحت السيطرة بالحد الاقصى والاخطر ان داعش تتصرف على اساس انها امر واقع وان ما يحصل ليس اكثر من هدنة بين دار السلام ودار الحرب وفق المفهوم الشائع لدى المتطرفين.

============================

* مقدمة نشرة أخبار “المنار”

باتت ضفاف نهر الوزاني ساحة استعراض للجيش الصهيوني، الجنود يتخذون مواقع قتالية قبالة المتنزهات، يتبخترون في المكان بحماية الطائرات ومؤازرة الميركافا، كأنهم على جبهة حرب ولهم اليد الطولى، حرب الجيش الصهيوني غير مستعد لها، اخفاقات كبيرة على مستوى الجهوزية وأداء مخازن الطوارئ، ونقص حاد على مستوى المعنويات والعتاد المطلوب لاي مواجهة مقبلة، هذا ما خلص اليه تقرير لمراقب الدولة في كيان العدو.

ملف الخروق الاسرائيلية أمام أعين “القبعات الزرقاء” كالشأن الداخلي، ملفات عالقة رحلت الى العام الفين وخمسة عشر بدءا بانتخاب رئيس للجمهورية مرورا بقانون الانتخابات وسلسلة الرتب والرواتب وصولا الى ملف النفايات، عالقة كحال وزيري الصحة والزراعة خلال جولتهما على اهراءات القمح في مرفأ بيروت، دقائق أمضاها الوزير ابو فاعور في المصعد بسبب عطل تقني ليخرج مضيفا مفردات جديدة الى قاموس الفساد الغذائي، “نحن نتقاسم حبة القمح ولقمة الغذاء مع الجرذان” يقول الوزير.

ونتقاسم كذلك لوعة الموت على الطرقات، العام الفين واربعة عشر العام الاسوأ في حوادث السير يجمع المعنيون في هذا الملف.

الى الملفات الاقليمية، سلطات البحرين تستعرض قوتها أمام شعبها الاعزل، وتمعن في قمع الكلمة الحرة، الشيخ علي سلمان قيد الحجز لاسبوع في خطوة ربما ارادتها السلطات جس نبض لمعرفة رد فعل البحرينيين الذين خرجوا الى الشوارع محملين الملك المسؤولية.

ولان لؤلؤة الخليج لن تترك وحيدة، كانت الوقفة التضامنية من بيروت، رجال دين، سياسيون، ناشطون حقوقيون حضروا والموقف واحد، لا للمتاجرة بالمذهبية.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل