يوحنا العاشر: كأن قدر هذا المشرق أن يكون حنطة تطحنها الصراعات

ترأس بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر خدمة صلاة الشكر في كنيسة البشارة في الكويت وسلم لمطرانها المنتخب غطاس هزيم عصا الرعاية، بحضور نائب وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي الجراح الصباح ممثلا أمير الكويت صباح الجابر الأحمد الصباح وعدد من المطارنة والسفراء.

وفي نهاية الصلاة قال يوحنا العاشر في كلمته انه “من هنا، من الكويت نصلي من أجل السلام في سوريا والاستقرار في لبنان. نصلي من أجل المخطوفين ومنهم أخوانا المطرانان يوحنا وبولس والذي يتناسى العالم قضيتهم، وكأن النفس المشرقية هي أبخس ثمنا من الآخرين. وكأن قدر هذا المشرق أن يكون حنطة تطحنها الصراعات وتكتفي عليها الأمم بالترثي العقيم. نصلي أيضا لكي يعي الجميع أن منطق اللقيا أقوى من طبول الصراعات وأن بذر قيم التسامح الديني، والذي نشهده عيانا، هو أول ما يطفئ التكفير والإرهاب والعنف ورفض الآخر”.

واضاف: “نهنىء الأبرشية براعيها ونهنىء الراعي بأبرشيته. ومن هنا أبعث بالبركة الرسولية لكل أبنائنا في الخليج العربي والجزيرة العربية. وأسأل الرب القدير أن يحوطهم بعنايته الإلهية، هو المبارك أبد الدهور آمين”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل