كيروز يوجه سؤالاً للحكومة بشأن التأخير في تقديم مشروع موازنة عامة: الى متى ينتظر الشعب اللبناني؟

وجه عضو كتلة “القوات اللبنانية” النائب إيلي كيروز سؤالاً إلى الحكومة حول أسباب تأخرها في تقديم مشروع موازنة عامة للدولة للعام 2014 وحالياً للعام 2015 الى المجلس النيابي عبر رئيس مجلس النواب نبيه بري.

وجاء في نص الرسالة:

دولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري المحترم

تحية وبعد،

نتشرف بأن نوجّه من خلال رئاستكم الكريمة سؤالاً الى الحكومة، حول أسباب تأخرها في تقديم مشروع موازنة عامة للدولة للعام 2014 وحالياً للعام 2015 الى المجلس النيابي، بالرغم من تعهّدها بالتقيّد بالمهل الدستورية والأصول القانونية للقيام بذلك “للبدء بعملية تصحيح حقيقي لمجمل الوضع المهتزّ نتيجة غياب هذه القاعدة القانونية والإدارية الضرورية”،

آملين من دولتكم إجراء المقتضى القانوني لكي تعمد الحكومة الى الإجابة على سؤالنا في المدّة الزمنية المحددة في المادة 124 من النظام الداخلي لمجلس النواب، وإلا اضطررنا الى تحويل سؤالنا استجواباً.

وتفضلوا بقبول الإحترام

النائب ايلي كيروز

 

دولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري المحترم

تحية وبعد،

نتشرف بأن نوجّه من خلال رئاستكم الكريمة سؤالاً الى الحكومة، حول أسباب تأخرها في تقديم مشروع موازنة عامة للدولة للعام 2015 الى المجلس النيابي وفقاً لنص المادة 83 من الدستور، عملاً بالمواد 13 الى 19 من قانون المحاسبة العمومية،

وذلك على الوجه الآتي:

أولاً- إن المادة 83 من الدستور تنصّ صراحة على أنه “كل سنة في بدء عقد تشرين الأول تقدّم الحكومة لمجلس النواب موازنة شاملة نفقات الدولة ودخلها عن السنة القادمة ويُقتَرع على الموازنة بنداً بنداً”.

ثانياً- إن قانون المحاسبة العمومية، ينصّ على أن وزير المالية يقدّم مشروع الموازنة الى مجلس الوزراء قبل الأول من أيلول، مشفوعاً بتقرير يحلّل فيه الإعتمادات المطلوبة، فيقرّه مجلس الوزراء في صيغته النهائية ويودعه السلطة التشريعية ضمن المهلة المحددة في الدستور، أي في بدء عقد تشرين الأول من كل سنة. وتخصص جلسات هذا العقد  بحسب المادة 32 من الدستور، للبحث في الموازنة والتصويت عليها قبل كلّ عمل آخر وتدوم مدّة العقد الى آخر السنة.

ثالثاً- إن المادة 18 فقرة 2 من قانون المحاسبة العمومية، توجب على وزير المالية أن يقدّم الى السلطة التشريعية قبل أول تشرين الثاني تقريراً مفصلاً عن الحالة الإقتصادية والمالية في البلاد وعن المبادئ التي اعتمدتها الحكومة في مشروع الموازنة.

إن السؤال الذي أوجّهه الى الحكومة هو التالي:

بعد أن عجزت الحكومات المتعاقبة عن القيام بواجباتها الدستورية والقانونية تجاه تقديم موازنة سنوية الى السلطة التشريعية، جاءت الحكومة الحالية تؤكد الإصرار على إعداد موازنة عامة للعام 2014 وحالياً للعام 2015، وإقرار هذه الموازنة في مجلس الوزراء وإحالتها الى المجلس النيابي ضمن المهلة الدستورية المنصوص عنها.

فلماذا لم يتمّ التقيّد بالمهلة الدستورية المنصوص عنها في المادة 83 من الدستور، وبالآلية القانونية المنصوص عنها في قانون المحاسبة العمومية؟

والى متى ينتظر الشعب اللبناني موازنة عامة لدولته؟

وإذا كانت الحكومة عارفة بأهمية هذا الإنجاز للبدء في عملية التصحيح الحقيقي للوضع المالي، فإلى متى يستمرّ غياب هذه القاعدة القانونية والإدارية الضرورية؟

لذلك، جئنا بموجب كتابنا الحاضر، نطلب من دولتكم إحالة سؤالنا المفصّل أعلاه الى الحكومة، طالبين منها الإجابة عليه خطياً ضمن مهلة خمسة عشر يوماً على الأكثر من تاريخ تسلّمها السؤال، وإلا اضطررنا الى ممارسة حقنا في تحويل السؤال موضوع هذا الكتاب الى استجواب عملاً بأحكام المادة 126 من النظام الداخلي لمجلس النواب.

بكل تحفظ واحترام

النائب ايلي كيروز

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل