لافروف بعد لقائه يازجي: الشرق الأوسط لا يمكن أن يكون من دون مسيحيين

التقى بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر يازجي وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف. وتناول اللقاء الأوضاع في المنطقة وخصوصا في سوريا.

وأكد لافروف أن “الشرق الأوسط لا يمكن أن يكون من دون مسيحيين وهم ليسوا غرباء ولا ضيوفا على الشرق”. وأكد أيضا “أهمية إحلال السلام في الشرق عبر الحوار وليس عبر التدخل الخارجي العسكري”، منوها بـ”جهود المبعوث الدولي الأممي”. وأكد “متابعة الجهد الروسي لإطلاق المخطوفين وعلى رأسهم مطرانا حلب يوحنا ابراهيم وبولس يازجي”.

وشدد يازجي على “أهمية الدور الروسي في الدفع نحو الحوار والحل السياسي السلمي في ما يتعلق بالأزمة السورية وغيرها من الأزمات في كل المنطقة مشدداً على أهمية الدور الروسي في سبيل الإطلاق الفوري لمطراني حلب يوحنا ابراهيم وبولس يازجي”. وأثنى على “الدور الروسي في ما يتعلق بالجهود المبذولة لوقف الأزمة في سوريا والحفاظ على استقرار لبنان ووحدة وسيادة كل دول المنطقة”.

وفي ختام المباحثات، قلَد يازجي لافروف وسام القديسين بطرس وبولس مؤسسي الكرسي الأنطاكي من درجة ضابط كبير، “تقديرا لجهوده في إحلال السلام وإثناء على الدور الروسي في المساعدة المعنوية والإنسانية والسياسية، التي ترمي إلى ترسيخ دعائم السلام والاستقرار في المنطقة”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل