حوري: للعودة الى الدستور

أوضح عضو “كتلة المستقبل” النائب عمار حوري أن الرئيس سعد الحريري كغيره من السياسيين لديه سفرات دائمة، وسفره لم يعد الحدث، فهو موجود بتفاعلاته السياسية والوطنية.

فيما خص ملف الحكومة، قال حوري، في حديث لـmtv: “نكرر ما كان يقوله الرئيس فؤاد شهاب بالعودة الى الكتاب، والكتاب هو الدستور. ليس حدثا بسيطا أو عابرا أن يكون مركز الرئاسة شاغرا بل حدث جلل، لهذا السبب فُتح النقاش حول الشغور، وبالدستور تؤول جزء من الصلاحيات وكالة الى الحكومة، ودخلنا الى بازار المادة 65 من الدستور”.

أضاف: “مجلس الوزراء لديه صفتين، السلطة الاجرائية، والوكالة التي انتقلت اليه بجزء من صلاحيات رئيس الجمهورية بظل الفراغ الرئاسي، والاشكالية المطروحة الآن هي الخلط بين الصفتين، النصاب يحتاج الثلثين وستخذ قراراته بالتوافق نظرا للخلاف الذي ينشب على معظم القرارات والمراسيم التي يطرحها مجلس الوزراء في ظل الالية المعتمدة قلنا بألا نقف عند هذه المادة”. وتوقع أن “تعقد جلسة لمجلس الوزراء الاسبوع المقبل، فالامور أفضل وكذلك الاجواء داخل الحكومة حالياً”.

حوري لفت الى أن “الحكومة أتت لتتعاطى مع شغور موجود في البلاد، ويجب ألا تكون عنصرا مساعدا في التعطيل. والتاريخ سيذكر دائما إعلان بعبدا بأحرف من نور، فهو إنجاز وطني، ومهما ذهبنا يمينا وشمالا لا بد من العودة اليه لانه يشكل امتداد لميثاق وطني أو في مكان ما لاتفاق الطائف”.

وتابع: “نحن لسنا في وضع يسمح بتعديل الدستور خاصة في الشغور في موقع الرئاسة. ليس سرا أن موضوع رئاسة الجمهورية صار ورقة بيد ايران وتضعها على طاولة المفاوضات مع المجتمع الدولي في الملف النووي، وتضع في الوقت عينه الموضوع الحوثي وأوراق الضغط، إذ تضع جزء من العراق وسوريا على أوراق التفاوض، بالتالي للاسف من أوصلنا الى هنا هو شريك في الوطن سمح بجعل هذه الورقة اقليمية بيد ايران وجعلنا ننتظر”.

الى ذلك، أكد حوري أننا “في تيار المستقبل نتواصل مع كل الفرقاء من دون استثناء ويدنا ممدودة للجميع”. وأشار الى أن “قوى 14 آذار تجمع ديمقراطي وشكّل ضمير الوطن”.

ومضى قائلا: “الاستقلال الذي حصل عام 43 حصل على صيغة معينة لا تزال محترمة، ولكن منذ 14 اذار 2005 طُوّرت هذه الصيغة وانتقلت من مستوى القيادات الى المستوى الشعبي”. وشدد على أن “14 آذار ضرورة وطنية، وتيار المستقبل أساس في تلك القوى”.

وختم: “وفي الذكرى العاشرة لانتفاضة الاستقلال، ربما آن الاوان لتفعيل دور المستقلين والمجتمع المدني داخل قوى 14 آذار”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل