“اللواء”: ملف الرئاسة الأولى على طاولة “المستقبل” و”حزب الله” مساء

تنعقد الجلسة السابعة من الحوار بين “تيّار المستقبل” و”حزب الله” في عين التينة مساء اليوم الإثنين لمتابعة البحث في جدول الأعمال، وفي ظل التطورات الأمنية والعسكرية في الجرود الشرقية من رأس بعلبك إلى عرسال، لمواجهة المجموعات المسلحة، أي “مواجهة الإرهاب، وهو ما توافق الطرفان على الحاجة الوطنية لمواجهته ولكن من دون الاتفاق لا على الأطر ولا على الآلية”.

ويعزو مصدر مطلع لصحيفة “اللواء”سبب ذلك إلى التباعد بين “المستقبل” و”الحزب” في ما خص الجهة المعنية بوضع استراتيجية مكافحة الإرهاب، حيث أكد الرئيس سعد الحريري على ان يكون رئيس الجمهورية هو الذي يرعى هذه الاستراتيجية بعد انتخابه، وعبر مجلس الوزراء، ومن خلال الجيش اللبناني حصراً، في حين ان الحزب يدعو لمقاربتها سياسياً ووطنياً، وعبر تحالف ثلاثية جديدة شبيهة بثلاثية “الجيش والشعب والمقاومة”.

وكشفت أوساط الرئيس نبيه برّي انه بعد الجلسة السادسة، أصبح من الملح فتح الملفات السياسية، وفي مقدمها ملف الرئاسة الأولى، وذلك لإيصال رسالة أن أياً من هذين الطرفين لا يتحمل مسؤولية التأخير في انتخاب الرئيس، وأن المشكلة في مكان آخر.

من جهتها، أوضحت مصادر “تيّار المستقبل” ان مقاربة موضوع رئاسة الجمهورية ستتم مقاربته من زاوية العمل على إيجاد خرق لتحريك الموضوع والوصول إلى تفاهم من دون البحث لا في الأسماء ولا في مواصفات الرئيس التوافقي، مشيرة إلى ان وفد «المستقبل» سيسعى إلى التفاهم على إقرار مبدأ انتخاب رئيس الجمهورية، بمعنى وقف محاولات تعطيل جلسات انتخاب الرئيس وضرورة حضور النواب الجلسات التي يدعو إليها الرئيس برّي، حيث تنتفي عند ذلك محاولات التعطيل.

وقال عضو “كتلة “المستقبل” النائب عمار حوري لـ”اللــواء”: “نحن نحاول دائماً استعادة لبنانية هذا الملف، وعند ذلك تأخذ اللعبة البرلمانية الديمقراطية مداها”.

المصدر:
اللواء

خبر عاجل