قاطيشه: أكثر ما تقوم به الحكومة هو تغطية ممارسات “حزب الله” وتهديم “8 آذار” للمؤسسات

 

اعتبر مستشار رئيس حزب “القوات اللبنانية” العميد وهبي قاطيشه أن ما يحصل داخل الحكومة دليل على ما حذرت منه “القوات” قبل تشكيل مجلس الوزراء، مشيراً إلى أن تعطيل قيام الدولة أدى إلى الخلاف على آلية العمل الحكومي وتعطيله.

وأكد قاطيشه في حديث لـ”إذاعة الفجر” التمسك برفض الفراغ في رئاسة الحكومة إضافة إلى الفراغ الرئاسي، رافضاً في الوقت عينه تحول الرئاسة الثالثة إلى ساحة للصراعات السياسية بدل معالجتها للملفات المطروحة.

ورأى أن أكثر ما تقوم به الحكومة هو التغطية على ممارسات “حزب الله” في سوريا وتهديم فريق “8 آذار” للمؤسسات الدستورية، قائلاً إن معالجة الأمراض المستعصية لا تتم بوصف المسكنات.

وأسف قاطيشه كون المشاركين في الحكومة لم يفرضوا شروطاً قاسية على “8 آذار” لمشاركتهم فيها لدى تشكيلها، مشيداً بصبر الرئيس تمام سلام وتحمله للمسؤولية. وقال قاطيشا إن تشكيل الحكومة كان لتسيير أمور الناس فحتى هذا الخيار تبين أن البعض يخوض فيه بعقلية النكايات والعنجهية”، مضيفاً “أن القوات لم تشارك في الحكومة بالأصل لأن عناصرها ليسوا دعاة سرقة للوزارات”.

وعن اللقاء الوزاري التشاوري لفت إلى أن الانزعاج الذي عبر عنه اللقاء “ليس مسيحياً في وجه المسلمين”، بل انزعاج ضد عقلية التعطيل التي يعتمدها البعض، مؤكداً ألا خوف على تحالف قوى 14 آذار.

وعن استراتيجية مكافحة الإرهاب المطروحة في حوار حزب الله والمستقبل شدد  قاطيشه على ألا بيئة حاضنة للإرهاب في لبنان، معتبراً “أن حزب الله يريد تجنيد كل اللبنانيين في معركته بينما من يقاتل الحزب دفاعاً عنه وهو النظام في سوريا هو أصل الإرهاب وسببه”.

وعن الحوار بين “القوات” و”التيار الوطني الحر” أكد قاطيشه أنه مستمر رغم الخلافات الاستراتيجية بالأساس بين الطرفين، ولفت إلى أن السعي هو لتقريب وجهات النظر في الملفات بعيداً عن الرئاسة حالياً. واستبعد حصول لقاء قريب بين النائب ميشال عون والدكتور سمير جعجع، قائلاً “اللقاء لا يزال بعيداً”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل