بالصور: الاجتماع السنوي لمنسـقية بلجيكا في “القوات” تحت شعار “أنا بكل فخر قواتي”

برعاية رئيـس حزب “القوات اللبنانية” الدكتور سمير جعجع و حضور رئيس مقاطعة أوروبا المهندس إيلي عبد الحي وتحت شعار “أنا بكل فخر قواتي”، أقامت منسـقية بلجيكا في “القوات” يوم السـبت في 28 شباط إجتماعها السنوي العام في بروكسل حضره جميع الرفاق المنتسبين إلى الحزب دون أن يتخلّف أحد منهم عن المشاركة.

 إفتُتِح الإجتماع بالنشيد الوطني اللبناني ثم البلجيكي فنشيد “القوات”.

 في بداية الإجتماع اسـتهل الكلام منسق “القوات” في بلجيكا الدكتور كارلوس كيروز مرحّباً بجميع الحاضرين وخاصة برئيـس المقاطعة الذي أتى خصيصاً للمناسـبة. كما أثنى على الحضور الكامل من قِبَل جميع المنتسبين مشدداً على أن هذا هو المعنى الحقيقي للإلتزام الفعلي بالعمل الحزبي. كما شكر كل الرفاق على كل الجهود التي قاموا بها خلال السـنة المنصرمة ويقومون بها دائماً لإبقاء منسـقية بلجيكا فاعلة ونشـطة على كل الأصعدة.وإرسـاءاً لقاعدة التجدد في العمل شرح للحاضرين عن تطويرالتنظيم في منسقية بلجيكا بتعيينات جديدة في لجنة المنسقية.

 ثم كانت مداخلة لأمين السـر الرفيق جورج عقل الذي عرض مُـجْمَل ما قامت به المنسقية من نشاطات وإنجازات خلال السـنة المنصرمة، متمنياً مع فريق العمل الجديد على المضي في نفـس روحية التعاون لتحقيق كل المشاريع التي وضعناها سـوياً والتي سـننجزها خلال هذه السنة.

تلاه في الكلام مسـتشار العلاقات الدبلوماسية الدكتور سـيمون نجم الذي وضع الحضور بجو ما يقوم به من تنسيق مع الكنائس المشرقية في أوروبا عامة وبلجيكا بشكل خاص، وعن التعاون مع منظمة CSCO وما قامت به هذه الجمعية من أجل مسـيحيي العراق وسـوريا. فهي، وللمرة الأولى، أرسلت طائرة خاصة تحمل مواداً غذائية ومساعدات إلى أربيل. ثم شرح عن كيفية التنسيق ما بين جميع كنائس المشرق من اجل الحفاظ على الوجود المسيحي في الشرق.

 بعد اسـتراحة قصيرة اسـتهل رئيـس مقاطعة أوروبا كلامه بعرض مسـهب عن التنظيم الحزبي في أوروبا وعن دور الشـباب في حمل المشـعل والمضي بالعمل القواتي إلى المستقبل. وشـدد أن الإلتزام ليـس بالورق فقط إنما هو قرار وموقف وممارسة. وأضاف أن الثبات على الموقف هو كالخميرة في المجتمع وتساعد على تطوير الأفكار، وأن الإلتزام ليـس تنظيراً ومناقشة أفكار فقط إنما هي ممارسة وتطبيق وعمل تجعل الجميع يحققون هدف المشروع الذي نعمل جميعاً عليه. واعتبر أن باسـتطاعنا كلنا سوياً، أن نتكاتف مع بعضنا البعض للمضي في خدمة القضية مشدداً على أن للشباب دوراً مهماً في هذا الشأن.وهنأ على التجدد في التنظيم الذي حصل فيلجنة المنسـقية ، متمنياً المضي في العمل للتحضير لإجراء انتخابات مستقبلاً في مركز بروكسل. وختاماً، وضع عبد الحي الحضور بجو ما نفعله على مستوى أوروبا وخاصة بما هو جار اليوم بموضوع التنشئة السياسية التي تجري من خلال الإنترنت. ثم أعطى لمحة عن دور “القوات” والدفاع عن المسيحية. وتحدث عن الوضع السياسي في الشرق الأوسط وبلبنان وعن علاقتنا بكل الأحزاب من داخل 14 آذار ومن خارجها، وعن الحوار مع “التيار” الذي  نقوم به بكل صدق فنحن جدّيون في حوارنا وهدفنا طي صفحة الماضي.

 بعد الإجتماع العام انتقل الحاضرون إلى صالة العشاء حيث تشاركوا، مع بعضهم، بعشاء عائلي أقيم خصيصاً للمنتسبين إلى الحزب. شارك في العشاء أيضاً منسق فرنسـا الرفيق إيلي شـلهوب وعقيلته، والسيدين يوسف جبر وفؤاد خزاقة اللذان يشـغلان منصب سـكرتير أول في السـفارة اللبنانية. بعد حفل العشاء كانت حفلة راقصة أحياها، وبشكل خاص، فريق الشـباب.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل