العاهل الاردني: فشل عملية السلام ذريعة للمتطرفين لحشد الدعم

اعتبر العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني ان “فشل عملية السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين يشكّل ذريعة يستغلّها المتطرفون لحشد الدعم والاستقطاب في جميع أنحاء أوروبا والعالم”.

وفي خطابه أمام البرلمان الاوروبي في ستراسبورغ، قال: “ان الفشل في عملية السلام يبعث برسالة خطيرة، إذ يؤدي إلى تآكل الثقة بالقانون والمجتمع الدولي، ويهدد ركائز السلام العالمي، أي حل الصراعات بالوسائل السياسية والسلمية، وليس بالقوة أو العنف”، مضيفا: “ان هذا الفشل يمنح المتطرفين حجة تساعدهم على حشد الدعم والتأييد، ذلك أنهم يستغلون الظلم والصراع الذي طال أمده لبناء الشرعية وتجنيد المقاتلين الأجانب في جميع أنحاء أوروبا والعالم”.

وأكد انه “يجب على بلداننا أن توحّد جهودها ورسم الطريق التي ستقودنا إلى تسوية شاملة نهائية”، محذرا من خطر الارهاب والتطرف قائلا: “علينا ان نرى تهديد التطرف على حقيقته، فهو تهديد عالمي وأثره لا ينحصر في سوريا والعراق فقط، إذ طال عدوانه ليبيا واليمن وسيناء ومالي ونيجيريا والقرن الافريقي وآسيا والاميركيتين واستراليا”.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل