الرئيس فؤاد السنيورة وأحقاد «حزب الله»!

بالرّغم من أنّ الحدثَ العربي اليوم ليسَ في «الشجار التهديدي» لنواب حزب الله المستشيطين غيظاً بعد اكتشافهم أنّ 14 آذار كحركة سياسية مازالت بخير، ومازالت قادرة على إعادة صياغة نفسها بعدما أرهقها حزب الله منذ العام 2006 وأغرقها في «نقطة» سيطرته على لبنان!! وبالرّغم من أنّ الحدث العربي ليس في تصريح «الغبي» جون كيري ولا «الردّ الأغبى» عليه لـ»بشّار الأسد»، ولا مسارعة باريس ولندن للململة «غباء» التصريح الأميركي، حفظاً لماء الوجه الأوروبي، ولا الحدث العربي ولا الإقليمي هو في جلسة مفاوضات «تنازلات نووية» جديدة بين جون كيري وجواد ظريف…

الحدث تحديداً في مكانٍ آخر، وحتى اللحظة تناقلت المواقع كلام حسن هاني زاده رئيس تحرير وكالة مهر الإيرانيّة والمحلّل السياسي المقرّب من الحرس الثوري الإيراني والدعوة الواضحة «لضمّ العراق إلى إيران» وجاءت تحت عنوان «الوحدة بين إيران والعراق لا بدّ منها» والآتي على المنطقة والعالم العربي أعظم، ما دامت رايات صور الخميني والخامنئي ترفرف في تكريت!!

ولا بدّ لنا من التوقّف أمام «غضبة» حزب الله على الذكرى العاشرة لثورة الأرز في 14 آذار العام 2005، أوّلاً بسبب الحقد الدفين الذي يُكنّه حزب الله للرئيس فؤاد السنيورة، رجل «الحكومة المقاومة» الذي واجه حزب الله منذ فرض عليه حصار السرايا الشهير وصولاً إلى 7 أيار، هذا الرّجل لم يُسجل عليه جمهور 14 آذار خطأً واحداً ولا خطوة ناقصة ولا خطأ في التقدير، فؤاد السنيورة كما عرفناه لا يزال «الرقم الصعب» والمقلق لحزب الله، حماه الله وكفاه شرّ كوادر حزب الله واغتيالاتها…

عنّ على بال لحااج محمّد رعد أن يُهدّد «تيار المستقبل» فقال: «نحن دخلنا إلى الحوار لنتصارح ونتفاهم على النقاط التي يمكن التفاهم عليها، فلماذا تشتموننا في الخارج، وهو أمر غير مقبول، فإما أن تلتزموا بالحوار أو دعونا نذهب كل واحد منا في حال سبيله»، «يا أخي روحوا بحال سبيلكم»، أساساً قدّم تيّار المستقبل تنازلاً كبيراً عندما قبل أن يجلس للحوار معكم بالرغم من معرفته بأنكم لا وعود ولا عهود ولا مواثيق تلزمكم وآخرها «بيان بعبدا»، هذا أوّلاً!!
وثانياً؛ يا جماعة حزب الله، أليس أمين عام الحزب هو الذي خرج في خطاب عاشوراء داعياً للحوار مع تيّار المستقبل، وإذا نسيتم فلنذكركم لأننا شبعنا من اتهاماتكم وهرطقاتهم، وسنرد بكلام نصر الله الذي فتح الباب ووجه دعوة واضحة للحوار مع تيار المستقبل بعدما كال له وللطائفة السُنيّة المديح في خطابه العاشورائي، بعد أحداث الشمال الدامية قال نصر الله: «العامل الأساسي الذي ساهم في تخطي لبنان لهذه المصيبة الكبرى هو موقف أهل الشمال عموما والمرجعيات الدينية والسياسية في الطائفة الإسلامية السنية الكريمة في لبنان، ولو لم يكن هذا الموقف لأخذت الأمور في الشمال وطرابلس منحى آخر(…) يجب أن نسجل بأن الدور الأبرز في هذا الموقف هو لتيار المستقبل ولقيادة التيار»…
«انتفاضة سلام»، هي «الكلمة المفتاح» التي أصابت حزب الله بالجنون، والحزب يعرف أنه حتى 7 أيار لم يمنع جمهور 14 آذار من النزول إلى ساحة الحرية لإحياء ذكرى 14 شباط، وجنّ جنون حزب الله عندما دعا البيان الختامي الذي تلاه الرئيس السنيورة: «ندعو جميع اللبنانيين الذين استخلصوا دروس الحرب ويريدون العيش معاً بسلام إلى التواصل والتضامن من أجل الحد من العنف الذي لا يزال يمارسه أولئك الذين ومن جميع الطوائف لم يغادروا «كهوفهم» ومازالوا يواصلون لعبة التطرُّف والاختزال».
وأكثر ما أوجع حزب الله في خطاب الرئيس السنيورة هو التوصيف الواضح للورم الخبيث الإيراني الذي يضرب المنطقة فقال: «المشروع الفارسي يسعى إلى إدخال المنطقة في حربٍ موصوفة من خلال افتعال الصدام بين السنّة والشيعة خدمة لمصالحه ووضع ورقة استقرار المنطقة على طاولة مفاوضات دولية، وكأنّ الشعوب العربية وقودٌ لمصالحهما وأطماعهما. بسبب هذا التدخل وهذا التورط لم يعد لبنان في منأى عن هذا العنف المتفاقم»…

«عِلاكْ مْصَدِّي»… لا تتجاوز تهديدات نواب حزب الله هذا الوصف، وفي هذه المرحلة بالذات حزب الله هو المحتاج إلى «مناورة» الحوار وليس تيار المستقبل، فشباب الطائفة الشيعية يعودون بصناديق إلى ذويهم، الضخّ المالي أصابه شحّ شديد، إيران تستورد شيعة من باكستان وأفغانستان لتقاتل في سوريا والعراق، «عندن تقصير بوحدات الإنتاج، كما يسميها أمين عام الحزب»، وعندما يقترب الخطاب اللبناني ويظل صلباً وعلى موقفه في رفضه الاستسلام للاحتلال الإيراني، يهبّ نوّاب الوليّ الفقيه في المجلس النيابي اللبناني ليدافعوا عن «وليّ الأمر» و»وليّ النِّعَم»… و»النِّعْم»!!
[غداً إن شاء الله وقفة مطولّة مع المخطط الفارسي لضم الدول المذكورة في مقالة زاده]

 

المصدر:
الشرق

خبر عاجل