بالفيديو: مزارعو بزعون بشري ناشدوا المعنيين مساعدتهم.. “العواصف تسببت بكارثة في أراضينا”

ناشد مزارعو بلدة بزعون في قضاء بشري ورئيس بلديتها حنا فضول، المسؤولين المعنيين، مساعدتهم بعد الكارثة التي حلت بهم جراء العواصف التي ضربت أراضيهم الزراعية في منطقة الحيصة في أعالي جرود البلدة، والتي أدت الى إقتلاع أكثر من ألف وخمسمئة شجرة مثمرة، وعدد من الأشجار الحرجية المعمرة، إضافة إلى تهدم بعض جدران الدعم واقتلاع قساطل شبكة مياه الري نتيجة تساقط الصخور عليها.

وكان المزارعون قد رفعوا الصوت لبلدية بزعون التي بادر رئيسها حنا فضول إلى الإتصال بنائبي بشري ستريدا جعجع وإيلي كيروز، عارضا تداعيات الكارثة، وتوجه فورا مع منسق البلدة في حزب “القوات اللبنانية” رامي بو فراعة ورئيس التعاونية الزراعية الجديدة إبراهيم بو فراعة والمزارعين، الى المنطقة للكشف على الأضرار، وناشد من هناك المسؤولين المبادرة الى مساعدة المزارعين لتخطي الكارثة التي أصابتهم.

قال فضول: “بعد ذوبان الثلج في منطقتنا، تفقد أصحاب الأراضي مزروعاتهم فتبينت لهم الكوارث، حيث ان قسما كبيرا من الأراضي لم تعد معروفة وأشجار فاكهة مقتلعة ومنتقلة من جهة الى أخرى. لقد حلت كارثة كبيرة بالمزارع البزعوني الذي يدفع أثمانا باهظة للحفاظ على أرضه، فأتت هذه الكارثة وزادت عليه الطين بلة”.

أضاف: “في كل سنة يصاب المزارع بأضرار كبيرة في موسمه، ويرزح تحت الديون التي يدفعها لإستصلاح الأرض وتسميدها وتقليمها، إضافة الى عدم القدرة سنويا على تصريف إنتاجه. وأتت هذه العاصفة وقضت على كل آماله”.

واعتبر ان “الذي حصل لا يعوض”، لأن أشجارا “عمرها فوق الخمسة عشرة والعشرين عاما، اقتلعت من جذورها وإنتقلت من أرض الى أرض أخرى”.

وقال: “تمنينا على النواب الطلب من الهيئة العليا للإغاثة والوزارات المعنية، زيارة البلدة والإطلاع على الكارثة التي حصلت عندنا، وقد أبدى النائبان ستريدا جعجع وإيلي كيروز إهتمامهما بالقضية”.

وختم طالبا من الجميع “الإهتمام بالمزارعين المتضررين، والذين ليس لديهم موارد رزق غير الأرض وهم يتكلون على مواسمهم لإعالة عائلاتهم”.

 

 

المصدر:
MTV

خبر عاجل