ريفي زار المرجعيات الروحية المسيحية في طرابلس وشدد على اهمية ارساء المحبة

جال وزير العدل اللواء اشرف ريفي على المرجعيات الروحية المسيحية في طرابلس مهنئا اياها بحلول عيد الفصح المجيد، حيث التقى متروبوليت طرابلس وسائر الشمال للروم الملكيين الكاثوليك ادوار ضاهر في مطرانية الروم الكاثوليك في منطقة النخلة ضهر العين.

وأكد ريفي “سعدت بهذه الزيارة والقيام بواجب التهنئة بهذا العيد المبارك لصديق واخ عزيز علي وعلى الجميع اعاده على اللبنانيين بالخير والبركة، ونحن نعمل مع  المطران سويا وبالتنسيق مع الفاعليات الروحية الاسلامية والمسيحية كافة من اجل اعادة تاريخ طرابلس في العيش المشترك ومشاركة بعضنا البعض في كل الافراح والاتراح، كما كان يفعل اباؤنا واجدادنا، وايضا لاظهار الصورة الحقيقية عن المدينة وتعزيز التفاعل المسيحي الاسلامي، واليوم كما تلاحظون وخلال رتبة دفن السيد المسيح في كنيسة مار مارون كان لافتا حضورالمؤمنين الكثيف والحاشد جدا، وهذا يدل على ان المدينة بدأت تعود تدريجا الى سابق عهدها، وبالمناسبة نقدم التهاني بالعيد لراس هذه الكنسية ولجميع اللبنانيين، ونأمل في ان تعود الاعياد كافة بالخير والسلام والطمأنينة على اللبنانيين”.

بدوره، أوضح ضاهر “تشرفنا بإستقبال الوزير ريفي الذي يعتبر رمز العيش المشترك، ويعمل في صورة دائمة على ارساء المحبة بين شرائح المجتمع اللبناني بعامة والطرابلسي بخاصة، ونتمنى له النجاح في الدور الذي يقوم به مع زملائه في الحكومة من أجل تحقيق الاهداف التي يصبون اليها من أجل انقاذ الوطن من الاوضاع الصعبة التي يمر بها”.

كما التقى ريفي راعي الابرشية المطران جورج بوجودة في دار مطرانية الموارنة، حيث أوضح ريفي أننا “جئنا لتقديم التهنئة بالعيد للمطران بوجوده واننا نعمل سويا على انهاء حملة الافتراءات التي شوهت صورة طرابلس، وقد تمكنا مع المرجعيات الاسلامية والمسيحية من وضع حد لها، وبإمكاننا القول ان طرابلس بدات تعود الى سابق عهدها مدينة لجميع اللبنانيين بمختلف انتماءاتهم الطائفية”.

كذلك، قدم ريفي التهاني للطوائف التي تتبع التقويم الشرقي بحلول احد الشعانين، املا في ان تعم الفرحة والبهجة على وجوه الاطفال.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل