مجلس الأمن يقر المشروع الخليجي بشأن اليمن بأغلبية 14 صوتا وامتناع روسيا

 

أقرّ مجلس الأمن المشروع العربي بشأن اليمن، حيث وافقت 14 دولة على القرار، ولم يعارض أحد، وامتنعت روسيا عن التصويت.

وبهذا يكون مجلس الأمن فرض حظراً على تزويد الحوثيين وقوات الرئيس السابق بالسلاح في اليمن، ودعاهم إلى تسليم السلطة.

ويفرض القرار حظراً على تزويد الحوثيين بالأسلحة، كما يفرض عقوبات على صالح تحت الفصل السابع، كما يمنع القرار صالح ونجله من السفر. كما يضع القرار الدولي زعيم الحوثيين وصالح على القوائم السوداء.

وفي سياق متصل قالت المندوبة الأميركية: “ندعو إلى استمرار الحوار على أساس المبادرة الخليجية”، مدينة “أعمال الحوثيين التي قوضت استقرار اليمن”، بينما قال المندوب الروسي: “ندعو إلى حل سياسي للأزمة”.

أما المندوب الصيني فقال: “لا يوجد حل عسكري في اليمن ويجب استئناف الحوار اليمني على اساس المبادرة الخليجية”، فيما قال المندوب الفرنسي: “ندعو الى بدء الحوار في اليمن وكان من المفروض زيادة الضغوط على معرقلي الحوار”.

من جهته، رأى المندوب اليمني أن “القرار رسالة للعودة الى الحوار والمبادرة الخليجية، واليمنيون رفضوا هيمنة الحوثيين وانقلابهم”، مشيرا الى أن “طهران تحرك المشروع الإنقلابي والطائفي باليمن وشعبنا سيتذكر دائما نصرة الاشقاء في السعودية لهم”.

ولفتت المندوبة الأردنية الى أن “تدهور وضع في اليمن يؤثر على دول الجوار والقرار تحت الفصل السابع رسالة قوية للحوثيين لأنه يدعو الحوثيين للكف عن استخدام العنف”.

أما المندوب السعودي عبدالله المعلمي، فأكد أن “القرار الدولي انتصار للشعب اليمني وتأكيد على وحدة مجلس الأمن”، مضيفا أن “قرار مجلس الأمن يؤكد على أن إجراءات الحوثيين غير مقبولة، وقوات صالح انتهكت كافة الاتفاقات التي تم الوصل اليها في اليمن”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل