نقيب المحررين: محكمة المطبوعات هي المعنية بمثول الصحافيين لا المحكمة الدولية

أدلى نقيب محرري الصحافة الياس عون بتصريح عما يجري في المحكمة الخاصة بلبنان، قال فيه: “إن أفكار الصحافيين والاعلاميين متجهة الى لاهاي حيث تمثل الزميلة كرمى الخياط أمام المحكمة الدولية، وهم متحدون معها، ومؤازرون لها، ومناصرون لقضيتها. ان الاسرة الاعلامية في لبنان ليست على خصومة مع الحقيقة، وهي تسعى الى إبرازها، لينال كل ذي حق حقه. وحبذا لو ان المحكمة الدولية، التي نحترم دورها ومهمتها، تنصرف بما تمتلك من أجهزة وامكانات الى تحديد قتلة الرئيس الشهيد رفيق الحريري وملاحقتهم والعمل على مثولهم أمامها، بدلا من تخصيص حيز من وقتها لاستجواب الزميلة الخياط ممثلة “تلفزيون الجديد”، في حين كان يجب اناطة هذا الامر بالقضاء اللبناني، وتحديدا محكمة المطبوعات”.

أضاف: “إننا نعلن رفضنا لهذا الاجراء واذا كنا لا نملك وقفه، فهذا لا يمنع ان نرفع الصوت عاليا للقول كفى. كما اننا ندين بالقدر نفسه ملاحقة صحيفة “الاخبار” غيابيا لرفضها المثول امام المحكمة، متمسكة بحق سيادي لا تتنازل عنه”.

وختم: “إننا نعلن للمرة الألف أن الصحافيين والاعلاميين هم أكثر الفئات مصلحة في معرفة الجناة الذين اغتالوا الرئيس الشهيد رفيق الحريري، ويرفضون أي مزايدة في هذا الموضوع، لكنهم يتمسكون باستقلالية القرار اللبناني وما يعنيه من حق سيادي في طلب المثول أمام محكمة المطبوعات في بيروت. ولن يخفت لنا صوت، ولن تهون منا عزيمة، إلا بعد تحقيق مطلبنا المحق الذي يعيد الاعتبار الى قرارنا الوطني والى القضاء اللبناني”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل