نصائح يجب عدم إهمالها أثناء العمل

كتبت مايا منّاع في “النهار”:

يتعرض الموظّف لإهمال صحته ونظافته الشخصيّة والعامّة، ووضع صحّته في دائرة الخطر. وفي حديث مع اختصاصية التغذية جويل مخلوف حول النصائح التي يجب ان ينتبه اليها الموظف، تعطي النصائح التالية:

تنصح مخلوف بغسل الايدي باستمرار وتعقيمها، لتفادي انتقال البكتيريا او العدوى، كما غسلها قبل الاكل وبعده، وقبل دخول الحمام وبعده، ومن بعد السعال او العطس اثناء الرشح.

من المهم معرفة بان المكاتب او اماكن العمل تحتوي على كم هائل من البكتيريا أكثر بآلاف المرات من الاماكن العادية ومن المرحاض ايضاً، فمن المهم تنظيف مكان العمل يوميا ومنها اسطح المكاتب.

تناول نسبة كبيرة من المياه يعزز انتاجية الجسم ويرطبه خلال اليوم ويمد الجسم بالطاقة والحيوية لذلك ينصح بوضع زجاجة من المياه قريبة من مكان العمل كي يتذكر دائمًا.

استخدام المعقم والمطهّر وغسل اليدين بانتظام أساسي مهم جداً فان بعض الموطفين لا يمكنهم تطبيق ذلك خلال ساعات العمل. وفي مثل هذه الحالات، أي بعد السعال أو العطس، يُوصى باستعمال مُطهِّر اليدين سريعاً.

تجنّب الأشخاص الذين يشعرون بالسوء أو يواجهون إشارات المرض: يشدّد الأطباء على ضرورة تفادي الاحتكاك القريب بالآخرين الذين قد يشكون من المرض. كذلك ينصحون بغسل اليدين بعد تمضية الوقت بالقرب من الزملاء الذين لا يشعرون بحال جيّدة، أو يشكون من السعال أو العطس.

من المهمّ التخطيط للوجبات الغذائية المتناولة على مدار الأسبوع، بما فيها الغداء الذي يُنصح بتحضيره قبل ليلة من أجل كسب الوقت صباحا. ومن الافضل أن يضمّ البروتينات قليلة الدهون، وسَلطة الخضار، من دون نسيان حصّة الفاكهة لأخذها كسناكٍ مُعزّز للطاقة بدلاً من الانجرار وراء المُغريات الأخرى.

أخذ استراحة: حتّى وعندما يبلغ العمل ذروته، من المهمّ جداً الخروج لدقائق قليلة من أجل التعرّض لأشعة الشمس واستمداد الجرعة اليومية المطلوبة من الفيتامين D، واستنشاق هواء نقي لتخفيف التوتر وإعادة انتعاش الذهن.

اعطاء أهمّية إلى الوجبات الخفيفة: لضمان صحّة وطاقة مثاليّتين، يجب الحرص على تناول سناكات صحّية تمنع الجوع المفرط واللجوء العشوائي إلى الأطعمة الغنيّة بالسعرات الحرارية والخالية من أيّ قيمة غذائية. يجب الاستعانة بحفنة من المكسّرات، أو الفاكهة المجفّفة، أو كوب من اللبن… أمّا في حال عدم الحصول على وجبات خفيفة بين الوجبات الرئيسة، فقد يؤدي ذلك إلى انخفاض معدل السكّر في الدم واللجوء سريعاً إلى أقرب وجبة طعام سريعة أو قطعة حلو.

فبدلاً من الحصول على أطباق كبيرة، تنصح بتقسيم الوجبات بطريقة مدروسة والأكل مع مرور كلّ ساعتين إلى ثلاث ساعات لضمان استقرار السكّر في الدم ورفع مستويات الطاقة على مدار اليوم.

السيطرة على الكافيين: صحيحٌ أنّ عشاق القهوة كُثر، لكن من الضروري شربها وسائر السوائل التي تحتوي الكافيين باعتدال ومن دون إضافة الكريما والسكّر لخفض السعرات الحرارية.

التحكّم بالتوتر: يجب على كلّ موظّف الاهتمام بنفسه مهما كانت الأعمال كثيرة، فالصحّة تأتي في المرتبة الأولى! لذلك لا بدّ من السيطرة على التوتر سريعاً لتفادي مخاطره، لعلّ أبرزها ارتفاع ضغط الدم وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، سواء من خلال التوجّه إلى الأماكن المخصّصة للتدليك، أو تمضية الوقت مع العائلة والأصدقاء، أو قراءة الكتب، أو القيام بأيّ نشاط ترفيهيّ…

المصدر:
النهار

خبر عاجل