كبارة للمشنوق: “جحا لا يقوى الا على اهل بيته”

انتقد النائب محمد كبارة “ممارسات وزير الداخلية نهاد المشنوق بحق موقوفي طرابلس في سجن رومية”، لافتا الى أنه “بات ينطبق عليه المثل الشعبي القائل: “جحا لا يقوى إلا على أهل بيته”.

وقال كبارة: “يبدو أن وزير الداخلية نهاد المشنوق يكثر من قراءة الروايات البوليسية، لذلك فهو يمارس مفهومها للقوة على أبناء جلدته بعيدا عن العقل والمنطق”.

وأضاف: “لا مبالغة في القول، إن ما جرى لموقوفي طرابلس في سجن رومية، وفق ما رواه لنا أهالي الأسرى وما عايشناه من مفاوضاتنا مع “عناتر الداخلية”، هو أسوأ من ممارسات الإذلال في معتقل “أبو غريب” العراقي السيء الصيت ومعتقل “غوانتانامو” الأميركي صاحب الصيت الأسوأ”.

وشدد كبارة على أن “ما جرى، وما يجري، لموقوفي طرابلس في سجن رومية تدمع له العيون، وتستهجنه العقول وترفضه الإنسانية، ما يستدعي تحركا إنسانيا، أخلاقيا، قانونيا، وطنيا مستقلا للتحقيق في الأمر ووضع حد لـ لعنتريات وزير الداخلية وتهديداته على غرار “منك عارف مع مين عم تحكي” أو “بلا ما نسترجع العناصر من الموقوفين ونعتبرهم شهداء” أو”منهبط الحبس على رؤوس الجميع”.

وتابع: إن “موقوفي طرابلس ليسوا سلعة تباع في أسواق المصالح والمناصب يا معالي الوزير، بل هم أشخاص لهم إنسانيتهم، دافعوا عن مدينتهم وأحيائها عندما كانت دولتكم غائبة، ويوم كانت طرابلس تتعرض لأسوأ مؤامرة في تاريخها، ولن نقبل معك ولا مع غيرك أن تتحول طرابلس مكسر عصا يطبق على أبنائها قانونكم الذي يضرب بعرض الحائط في مناطق أخرى من دون أن يكون لكم حول ولا قوة”.

ودعا كبارة الى “تأليف فوري للجنة محايدة، من غير موظفي الداخلية، تضم ممثلين عن القطاعات الصحية والقانونية والإعلامية والإنسانية، لتفقد أولادنا الرهائن في سجن رومية، على أن تصدر تقريرا مفصلا بما شاهدته، كي يبنى على الشيء مقتضاه، بالقانون والأخلاق والإنسانية، وليس بعنتريات جحا”.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل