بعد تحرك مدمرة أميركية… إيران تفرج عن سفينة شحن أميركية كانت قد إحتجزتها


احتجزت قوة إيرانية سفينة شحن أميركية، على متنها 24 بحارا من شرق أوروبا وآسيا، واقتادتها إلى ميناء بندر عباس الإيراني. وذكرت تقارير أن القوة الإيرانية أطلقت النار على السفينة قبل أن تحتجزها.

ومن جانبه، أكد متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” أن  قوات ايرانية اعتلت السفينة “مايرسك تيغريس”، التابعة لشركة مايرسك، والتي ترفع علم جزر المارشال في الخليج.

واضاف ان 5 سفن ايرانية على الاقل طلبت من السفينة التوجه الى جزيرة لارك الايرانية بعد ان اطلقت باتجاهها طلقات تحذيرية.

وأعلن المتحدث أنه لا يوجد مواطنون أميركيون على السفينة المحتجزة، موضحا أن السفينة “مايرسك تيغريس” كانت تبحر عبر مضيق هرمز حين وقع الحادث.

وذكر المتحدث أن  طائرات أميركية والمدمرة “فراجوت” استجابت لإشارة استغاثة من السفينة المختطفة.

وشدّد البنتاغون على أن “احتجاز إيران لسفينة الشحن الأميركية عمل استفزازي”.

وكان من المتوقع وصول السفينة الى ميناء جبل علي في دبي. وقبل أسبوع، توقفت في ميناء جدة. وفي وقت سابق، توقفت في مرفأ مرسين بتركيا.

من جهة أخرى، أعلنت إيران أنها أفرجت عن السفينة الأميركية ولم تعتقل أيا من أفراد طاقمها، مضيفة ألا “خلفية عسكرية أو سياسية لحادث السفينة”.

وفي وقت لاحق، أعلنت وكالة “فارس” الايرانية للانباء أن قيام سفن إيرانية باعتراض سفينة تجارية تحمل عمل جزر مارشال واجبارها على التوجه الى مرفأ ايراني في منطقة مضيق هرمز، يعود لخلاف تجاري.

ولم يصدر بعد أي تأكيد من مصدر رسمي لهذه المعلومات.

ونقلت الوكالة عن “مصدر مطلع” قوله إن السفينة التابعة لشركة مايرسك الدنماركية، التي ارغمت على التوجه الى جزيرة لارك الايرانية، حسب ما نقل البنتاغون، “على خلاف مع ادارة المرافىء الايرانية التي حصلت على حكم قضائي بمصادرتها”.

ولم يكشف المصدر طبيعة الخلاف.

 

المصدر:
وكالات

خبر عاجل