كيف تختار الحليب المناسب لك؟

يمكن لأروقة المتاجر المخصّصة لمنتجات الحليب أن تكون مُربِكة جداً، خصوصاً أنّ كلّ ماركة لديها ملصق غذائي خاصّ وادعاءات معيّنة، والأسعار تتراوح بين البخسة الثمن والباهظة وإلى أقصى الحدود. فكيف يختار الإنسان الحليب الأنسب له وما هي أبرز الخصائص التي يجب معرفتها؟

يُعتبر الحليب مادة غذائية بالغة الأهمية يحصل عليها الإنسان لحظة ولادته، ويُستحسن أن ترافقه مدى الحياة لغناها بعناصر غذائية قيّمة ومتنوّعة، لعلّ أبرزها الكالسيوم، والفوسفور، والبروتينات، والفيتامينات B1 وB2 وD…

لكن في ظلّ تعدّد الماركات والأنواع، قد يحتار الناس ويعجزون عن التمييز بين مصطلحات وخصائص عدّة تكون مدوّنة على أغلفة المنتجات. وفي ما يلي أهمّ النصائح التي قدّمها حديثاً الطبيب الأميركي العالمي د. محمد أوز:

– الدهون: يجب أن يشكّل تحديد نسبة الدهون التي يمكن الحصول عليها الخيار الأوّل، وبالتالي معرفة إذا كان يُستحسن شراء الحليب الكامل أو المنخفض أو الخالي من الدسم.

ويعتمد القرار على الفئة التي ستشرب الحليب، فالأطفال والأولاد الصغار في طور نموّهم ويحتاجون إلى وحدات حرارية أكثر يُفضَّل أن يحصلوا على الحليب الكامل الدسم أو حتّى المنخفض الدسم في حال كان غذاؤهم العام متنوّعاً وصحّياً. أمّا عند بلوغ مرحلة المراهقة، فيُستحسن الانتقال إلى النوع الخالي من الدسم لتفادي الكمية الكبيرة من الدهون المشبّعة الموجودة في الحليب الكامل الدسم.

– الهورمونات: تتمّ أحياناً الإشارة إليها برمز rBGH، وتُعطى بكثرة لمساعدة الأبقار على رفع كمية الحليب التي تنتجها. وقد أظهرت الأبحاث حتّى الآن أنّ هذا الأمر لا يؤذي تلك الحيوانات، لكنّ بعض الأشخاص يعتبرونه عملاً غير إنساني.

كذلك تبيّن أنّ الأبقار المُعالجة بالهورمونات لا ترتفع في حليبها مستويات الهورمونات مقارنةً بالمجموعات التي لا تُعامل بالمِثل. فضلاً عن أنّ الدراسات العلمية لم تتوصّل بعد إلى أنّ حليب الأبقار المعالجة بالهورمونات يسبّب مشكلات صحّية لدى الأشخاص الذين يشربونه.

– الحليب العضوي: لا يمكن معالجة حليب البقر العضوي بالمُضادّات الحيوية أو الهورمونات، كما وأنّ الأطعمة التي تحصل عليها هذه الحيوانات يجب أن تُزرع بواسطة الأسمدة ومبيدات الحشرات العضوية. ولم تظهر الدراسات حتى الآن أنّ الحليب العضوي صحّي أكثر وأغنى بالعناصر الغذائية مقارنةً بنظيره التقليدي.

– اللاكتوز: يُصنع الحليب الخالي من اللاكتوز للأشخاص الذين يعانون عدم القدرة على هضم هذا السكّر لنقص أنزيم اللاكتاز في أجسامهم، ولكنهم يرغبون بشرب الحليب.

وفي مثل هذه الحال، يخضع الحليب لعملية أخرى تزيل اللاكتوز لتفادي آلام المعدة لدى الأشخاص الذين يعجزون عن هضمه. يُشار إلى أنّ هذا الحليب لا يملك أي فوائد إضافية، إلّا أنه يشكّل طريقة جيّدة كي يختبر الإنسان إذا كان الحليب العادي يسبّب له مشكلات أو لا.

– الحليب الصافي غير المبستر: كثيرون يدعون إلى تفضيل الحليب الخام كونه يتحلّى بمذاق أفضل، وسهل الهضم، ولديه منافع صحّية غير متوافرة في الحليب العادي. غير أنّ د. أوز يوصي بعدم الانخداع، فمعظم هذه الادعاءات لم تؤكّدها أيّ دراسات.

وفضلاً عن ذلك، إنّ الأشخاص الذين يشربون الحليب الخام هم أكثر عرضة لخطر الإصابة بالبكتيريا الموجودة في الحليب، والتي يتمّ القضاء عليها خلال عملية البسترة التي يخضع لها الحليب العادي. علماً أنّ هذه الإصابات قد تكون قاتلة، خصوصاً لدى الحوامل والصغار.

– الحليب المُعالج حرارياً (UHT): يمكن للحليب المُعلّب أن يحتوي على غلافه عبارة UHT، أي أنه خضع لدرجة حرارة أعلى من الحليب الذي يحتاج إلى ثلّاجة، الأمر الذي يقتل تقريباً كلّ البكتيريا التي قد تلوّثه.

ويعني ذلك أنه يمكن تخزينه على حرارة الغرفة لأشهر عدّة طالما أنه غير مفتوح. أمّا عند استهلاك القليل منه، فيجب وضعه في الثلّاجة. ومن الجيّد الحصول على هذا النوع من الحليب خلال الأيام المليئة بالانشغالات.

– الحليب المنكّه: توجد مجموعة كبيرة من الحليب المنكّه، خصوصاً عندما يتعلّق الأمر ببدائل حليب البقر كحليب الصويا أو الهمب.

ويجب الحذر من هذه الأنواع بما أنّه يُضاف إليها غالباً السكّر مع مجموعة من المواد الكيماوية الأخرى. ففي حال الرغبة في شراء حليب منكّه، يجب الاطّلاع على المرفق الغذائي واختيار النوع الذي يحتوي أدنى نسبة سكّر وأقلّ مكوّنات. والأفضل أيضاً شراء منكّه معيّن وإضافته إلى الحليب، وبذلك يمكن للإنسان السيطرة على الكمية.

أمّا أخيراً، وردّاً على التساؤلات المتعلّقة بمنتجات الحليب المدعّمة بالعناصر الغذائية، أوضح د. أوز أنّ «غالبية هذه الماركات تكون مدعّمة بالفيتامين D ومجموعة أخرى من الفيتامينات والمعادن. ويمكن أن تشكّل هذه طريقة جيدة لتعزيز جرعات العناصر الهامّة التي تدخل إلى الجسم، لكن من الضروري تذَكّر وجود وسائل أخرى يمكن من خلالها الحصول على كمية عالية من المغذّيات».

المصدر:
صحيفة الجمهورية

خبر عاجل