خلوة مؤتمر أوروبا السنوي في “القوات”: لوجوب الإلتزام بالنظام الداخلي لتفادي أي إشكاليات في المستقبل

قبل بدء المؤتمر السـنوي العام لمقاطعة أوروبا يومي السـبت والأحد في 9 و10 أيار 2015، اجتمع منسـقي البلدان مع رئيس مقاطعة أوروبا والأمين العام لحزب القوات اللبنانية الدكتور فادي سـعد ورئيـس قطاع الإنتشـار الرفيق طوني بارد في خلوة امتدتيوم الجمعة في 8 أيار 2015 من السـاعة الثانية إلى السـاعة السـابعة مسـاء.

إفتتح المؤتمر رئيس مقاطعة أوروبا الرفيق إيلي عبد الحي شـاكراً الجميع لحضورهم وخاصة الضيفين القادمين من لبنان، عارضاً جدول عمل الجلسـة وتوزيع الأدوار.

بدأ مناقشـة موضوع الإنتخابات الذي أخذ حيّزاً كبيراً من وقت الخلوة. وبعد طرح أسـئلة وتسـاؤلات كثيرة ومعقّدة للإسـتيضاح عن كيفية التعاطي مع الأمور، وبعد أن عرض كل من المنسـقين آراءهم وملاحظاتهم على الآلية الإنتخابية كانت الإجابة واضحة وصريحة ومفصّلة بالذهاب إلى الديمقراطية لإيجاد الحلول بالرغم من بعض الشـائبات.

وكان هناك تشـديد على عدم اللجوء للتعيين إنما للإنتخاب لملء الشـواغر، كما يجب العمل على زيادة عدد المنتسبين. ومن ضمن إجابته على أسـئلة الحاضرين تطرق أمين عام الحزب بإسـهاب إلى عدة أمور إدارية وتنظيمية مذ بدء العمل بالتحضير لكتابة النظام الداخلي للحزب وصولاً إلى آخر عملية انتخابية جرت في مركز لندن والإنتخابات التي سَـتَليها في بقية المنسـقيات والمراكز.

وشـدد على وجوب الإلتزام بالنظام الداخلي لتفادي أي إشـكاليات في المسـتقبل. وفي الختام أعطى توصيات وخطوات عمل للقيام بها لتحسـين أداء المسـؤولين في البلدان.

وعن دور المنسـقيات ونشـاطهم السـياسـي، أسـهب الأمين العام في شـرحه في تحديد الحدود ما بين العلاقات الخارجية والعلاقات السـياسـية وكيفية الممارسـة قانونياً.

وتحدث عن التنسـيق ما بين لبنان والإنتشـار وعملية تنظيم المراكز لتنعكـس على طبيعة العمل والعلاقة مع الجالية. وفصّل كيفية التعاطي السـياسـي من خلال المنسـقية مع البلد المعني.

أما في النظام المالي فقد ذكر الأمين العام الثوابت في كل منسـقية وماهية ما يمكن عمله لتمويل المراكز والحزب. وتابع في الكلام عن التنسـيق ما بين الإنتشـار وداتا المعلومات في لبنان بعد تصحيح العناوين الإلكترونية للمنتسـبين.

ثم تكلم الرفيق أنطوان بارد عن مؤتمر الإنتشـار الذي جرى في اوسـتراليا وعن المؤتمر المنوي عقده في السـنة المقبلة في أوروبا. وبعد عملية اقتراع لمعرفة مكان إقامة المؤتمر حصلت “بلجيكا” على العدد الأكبر من الأصوات.

وفي خلال الخلوة تطرق منسـق الإعلام الإلكتروني الرفيق جو ابراهيم إلى كيفية تنظيم والتعاطي مع الصفحة الإكترونية لأوروبا وصفحات الـfacebook لكل بلد.

بعد انتهاء أعمال الخلوة التي كانت مثمرة جداً من حيث المضمون والمعلومات شـكر رئيـس مقاطعة أوروبا الحضور على آرائهم القيّمة ومشـاركتهم الفعّالة.

الرفيقان سعد وبارد في ألمانيا للمشاركة في المؤتمر السنوي العام لمقاطعة أوروبا في “القوات”

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل