خاص موقع “القوات”: الأب فليمون يكشف ما حدث في بشوات

لطالما تعاطت الكنيسة بحذر كبير مع أي ظواهر يسارع الناس الى إعتبارها إلهية أو فائقة للطبيعة، فكل عجيبة كي تعترف بها الكنيسة تطلب سنوات عدة ومساراً طويلاً من الاجراءات العلمية والقراءات الايمانية لمعرفة صدقيتها ومدى تخطيها للعوامل الطبيعية او للقدرات العلمية والاساس مدى خدمتها لترسيخ جوهر الايمان المتمثل بمحبة الله.

وسرعة إنتشار الخبر جراء إستخدام وسائل التواصل الإجتماعي، زادت من البلبلة لأنه يتمّ الترويج في بعض الاحيان لأخبار غير دقيقة. وفي هذا الاطار، تم التداول في الساعات الماضية عن أعجوبة جديدة في كنيسة سيدة بشوات في منطقة دير الاحمر.

موقع “القوات اللبنانية” الالكتروني وإلتزاماً منه بشعاره “سرعة لا تسرّع”، وعملاً بالأصول المهنية والتعاليم المسيحية، راجع خادم كنيسة “سيدة بشوات” الأب الأنطوني فليمون سلوان الذي كشف حقيقة ما جرى، فأكد أن لا عجيبة في كنيسة “سيدة بشوات”، مشيراً إلى أن تمثال العذراء بطبيعته يلمع، ما دفع بعض الزوار إلى الانبهار ظناً منهم بأن التمثال يرشح زيتاً. فحضر الأب فليمون فوراً الى الكنيسة وعمد الى تفحّص التمثال الذي يتقدّمه لوح زجاجي مغلق بإحكام وتنظيفه ولم يعثر على أي شيء غير إعتيادي.

أما بالنسبة إلى الصليب، الذي قيل إنه ارتفع، فأوضح أنه خلال تنظيفه التمثال أقدم على رفع الصليب لتنظيفه وأرجعه إلى تمثال العذراء لتثبيته بين يديها قدر الإمكان، وحين أتى وقت الذبيحة الإلهية، تحرك الصليب، فظن المصلون أن تمثال العذراء رفع الصليب. وشدد على أن ليس هناك من عجيبة إذ ان الصليب لم يكن مثبتاً بإتقان هذا كل ما في الأمر.

حاورته: ستريدا البعينو

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل