نحن المقاومة اللبنانية… تذكروا!

المقاومة اللبنانية! لحظة، للتذكير، ولعدم الالتباس، ولعدم الايحاء الماكر بما ليس هو عليه الحال، وللتشديد على الملكية المبدئية، الملكية الوطنية، على القضية، انها “المقاومة الاسلامية في لبنان” وليس “المقاومة اللبنانية” فاقتضى التصويب واعادة التموضع الاعلامي الصحيح في التعبير الصحيح!!

نحن المقاومة اللبنانية، والكلام ليس في الاطار الطائفي، انما الاطار السياسي العسكري اللبناني التاريخي البحت.الكلام موجّه لإعلام الممانعة تحديداً لـ “الميادين” ومن لفّ لفيفها، لمن شاء متعمّداً وبنوايا جد سيئة أن يموّه في الآونة الاخيرة ويدّعي أن “المقاومة” في سوريا هي لبنانية وشاملة لكل الطوائف والمذاهب، وأن لبنان موافق بكامل لبنانييه ومقاوميه على التدخل بالحرب هناك، وعلى “العمل الجهادي” المقدّس في القلمون وهناك وهنالك.

لا، مخطئون ومخطئون جداً، لا نوافق ولا نقبل ونقف بكل ما اوتينا من قوة وصلابة ومواجهة ممكنة ضد ما يجري هناك، ضد الموت المجاني لشباب لبنانيين ينتمون الى الطائفة الشيعية، يموتون وبغزارة فداء مجرم يفتك بشعبه.

لا توحوا للعالم أن لبنان مقاومة واحدة يقوم بعمل جهادي ضد الارهاب والتكفيريين وما شابه من تلك العبارات الفارغة الكاذبة المموهة لخلفية القتال هناك، العالم كله يعرف من يقاتل هناك ولاي هدف وبأي خلفية، لستم مقاومة لبنانية على الاطلاق، حتى لا يمكن أن يقال انكم “مقاومة اسلامية” لان ثمة مسلمون كثر شيعة وسنّة يرفضون، يعارضون وبقوة ما تفعلون هناك، ما تفعلونه بالشباب، بلبنان، بالطائفة، بالأخلاق الانسانية عموما، وفي الاساس أنتم تصرون أنكم “المقاومة الاسلامية في لبنان” لا المقاومة الاسلامية اللبنانية.

نحن المقاومة اللبنانية على مرّ السنين والعصور فلا تسرقوا الامتياز لانه غير لائق بـ”حزب الله” الآن، غير مناسب لما يتضمنه جوهر المقاومة الحقيقية. حتى صفة “مقاومة” سقطت هم “حزب الله” كنت تنطبق عليه حين اسرائيل، الآن؟ رحم الله من استشهد لذاك الهدف النبيل ضاعت الشهادة، ضاع الشهداء، ويضيع مئات الشباب اللبنانيين تحت شعار واه، كاذب، مبطّن اسمه “المقاومة اللبنانية”.

مرة ثانية لاعلام الممانعة الذي درج في اليومين الاخيرين خصوصا على هذه التسمية (ولبعض الابواق ممن وصل الى ساحة النجمة في محدلة “حزب الله” في بعلبك-الهرمل)، كمن وصلته الاوامر العسكرية الموحدة وكلمة السر او البلاغ رقم واحد، غيروا اسم المقاومة لتصبح مقاومة لبنانية وحوّل! حوّلوا عن التسمية يا شباب كلنا يعرف وتعرفون قبل الكل انكم لستم كذلك وقد تصبحون كذلك اذا عادت ارض النضال في لبنان لاجل لبنان على ان يكون النضال بالسياسة وليس لكم ان تحملوا السلاح عنا ولا عن الجمهورية ولا عن الجيش اللبناني، هؤلاء المقاومة اللبنانية لاجل لبنان ولا نحتاج احدا خارج هذه المقاومة… للتذكير فقط.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل