الرياشي: تخفيف الاحتقان مع “التيار” مكسب استراتيجي و”الارض تشهد”

اعتبر رئيس جهاز الاعلام والتواصل في حزب “القوات اللبنانية” ملحم الرياشي ان المشاركة في المؤتمر الاغترابي الذي عقدته وزارة الخارجية كان بناء على دعوة من “الخارجية” والوزير جبران باسيل شخصياً كذلك انها ناتجة طبعاً عن الحوار الذي يحصل بين بين “القوات” و”التيار الوطني الحر”.

من جهة اخرى، رأى الرياشي في حديث لـ”صوت لبنان الاشرفية” أن “القوات” تدرس مبادرة العماد ميشال عون وامكانية العمل بها ضمن اليات الدستور. واوضح انه “جرى التداول بمجموعة نقاط في اللقاء في معراب مع وفد التكتل وجرى بحث جدي للآليات ضمن مواد الدستور”.

ولفت ردا على سؤال الى ان الدكتور سمير جعجع كان وما زال وسيستمر بالقول ان المعطل الاساسي للانتخابات هو “حزب الله” وخلفه ايران. وقال ان “للتيار الوطني الحر” مقاربة خاصة للموضوع الرئاسي لا نتفق معه فيها ونحن نسجل مواقف بالمبدأ ونذكر الامور في المكان اللازم”.

واكد ان “القوات موقفها واضح في صلب 14 آذار سواء برفض سياسة حزب الله وايران ولا لبس بموقفنا في ذلك”.

ورأى الرياشي ان “تيار المستقبل” و”حزب الله” حددا نقاط الحوار بينهما بتأمين الامن والامان للبنانيين في ظل منطقة عاصفة وهذا امر ملحّ واساسي.

واضاف: “توصلنا الى اعلان النيات بشكل كامل ويبقى الاعلان عنها في وقت يحدده جعجع وعون ونحن بصدد وضع ودراسة جدول اعمال اللقاء”، مشددا على انه “بين القوات والتيار محادثات تطوي صفحات الخصام استمرت لـ30 سنة وتحول ما لم يتفق عليه الى نقاش”.

وشدد على ان “تخفيف الاحتقان مع التيار مكسب استراتيجي و”الارض تشهد” على ذلك والحوار سيجرف رواسب الماضي والايام المقبلة ستخذل من يخالف هذا المنطق الجديد في اداء المخاطبة السياسية”.

واوضح الرياشي ان “القوات قضيتها اكبر من ان تكون على خلاف مع التيار الوطني الحر والعكس صحيح وكل طرف يمارس قناعاته بكل رقي”. وختم: “لم يذهب اي طرف الى الاخر بل نبحث عن مساحات مشتركة توقف الخصام وتخلق نقاط تفاهم”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل