شمعون: محاولة تسليم البلد لـ”حزب الله” ليقوم بما يحلو له لن تمر

لفت رئيس حزب “الوطنيين الأحرار” النائب دوري شمعون الى أن لقاء بكركي الثلثاء، جاء بعدما كرّر البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي تحميل المسؤولية، مسؤولية تعطيل إنتخاب رئيس الجمهورية لكل النواب، موضحاً: “لقد طلبنا اليوم من الراعي عدم المساواة بين المعطلين ومَن لبى لغاية اليوم 23 دعوة لعقد جلسة لإنتخاب الرئيس”.

وفي حديث الى وكالة “أخبار اليوم”، شدّد شمعون على ضرورة تسمية الأمور بأسمائها، حيث ان نواب “14 آذار” مستعدون لإنتخاب الرئيس في أسرع وقت ممكن.

ورداً على سؤال، دعا شمعون الى احترام كل ما ورد في الدستور، قائلاً: “الدستور ليس ملكاً لأي طرف، ولا يحق لأي طرف التعطيل من خلال عدم تأمين النصاب”.

وحذر من وجود محاولة لتسليم البلد الى “حزب الله” ليقوم بما يحلو له من خلال القضاء على المنصب المسيحي الأول، قائلاً: “هكذا محاولة لن تمرّ إطلاقاً”.

من جهة أخرى، تطرّق شمعون الى التطورات الحاصلة عند الحدود الشرقية، مشدداً على ضرورة احترام الحدود اللبنانية المسؤول عنها الجيش.

أما بالنسبة الى تهويل العماد ميشال عون بالنزول الى الشارع بعدما لم يلقَ تجاوباً مع المبادرة الأخيرة التي أطلقها وشرحها للقيادات السياسية، أجاب شمعون: “فلينزل الى الشارع “لنشوف شو رح يطلع منّو””.

وقد أبدى شمعون أسفه لمرور عام على الشغور الذي ينعكس سلباً على أداء كل المؤسسات الدستورية، قائلاً: “كل شيء متوقف”، معتبراً ان “بعض التعيينات لا سيما الأمنية منها لا يمكن إقرارها إلا بوجود رئيس الجمهورية”.

وعن إعداد وزير الداخلية نهاد المشنوق لوائح لملء الشواغر،قال: “قد ننجح في إنجاز التعيينات من الفئة الثالثة وما دون، أما تعيين قائد الجيش فمرتبط بوجود رئيس الجمهورية”.

المصدر:
وكالة اخبار اليوم

خبر عاجل