زهرا: اجتماعنا في بكركي هو رد على كلام نصرالله وليس على مبادرة عون

رأى عضو كتلة “القوات اللبنانية” النائب أنطوان زهرا أن “الحركة يجب ان تكون متدرجة وخطواتها متلاحقة”، مشيرا الى أن “التحرك الذي حصل في بكركي الثلثاء من قبل النواب المسيحيين كانت خطوة تجمع النواب المسيحيين بعدما ارتفعت الاصوات ان التعطيل هو مسؤولية النواب المسيحيين، وكانت المبادرة من قبل النواب المسيحيين هي اننا نواظب على حضور الجلسات لاننا لا نريد تعطيل المؤسسات والدولة، ولكي نبرهن من هو المسؤول عن هذا التعطيل ولكي لا يتم المساواة بين الجميع”.

زهرا وفي حديث عبر إذاعة “الشرق” لفت  الى أن “الانتخاب الرئاسي شأن وطني بامتياز وجامع لكل اللبنانيين ونحن لا نرضى ان يكون الرئيس رئيسا للمسيحيين فقط، والخطوة في بكركي بالأمس ليست للتصدي لمبادرة عون ولا علاقة لها بهذا الموضوع”، وهدفها تحريك الركود وعدم ترك الناس تتعود على ان هناك دعوة كل اسبوعين او ثلاثة يوجهها رئيس المجلس الذي اعلن اكثر من مرة انه حال تأمن النصاب فهو مستعد للدعوة الى جلسة فورا، ونحن انطلاقا من الدستور الذي يقول انه يلتئم المجلس فورا بحكم  القانون مع الشغور نذهب بهذا الاتجاه ومن هنا ان اقتراح التواجد يوميا في المجلس حتى اكتمال النصاب والعمل على المقاطعين كي يتم هذا الامر وتجرى الانتخابات.

وفي موضوع النصاب قال زهرا، ان “نصاب النصف زائدا واحدا هو دعوة للمناقشة مع الرئيس بري وليس تفسيرا نهائيا للدستور وفي تفسير الدستور سيتبين قبل النصاب ان ليس هناك رفاهية الغياب عند شغور سدة الرئاسة لان المادة 74 تحكي عن التئام المجلس بحكم القانون ولا تقول يحضر من يشاء او يحق له الغياب ويفترض ان اعتماد هذا التفسير وعدم تغيب اي نائب يجعل موضوع النصاب ثانويا”.

زهرا شرح ان ما قاله البيان امس هو التواجد يوميا في المجلس وعندما يتأمن النصاب يحضر الرئيس ويترأس الجلسة والمطلوب اليوم هو ايجاد حل وتأمين جلسة انتخاب رئيس في اسرع وقت ممكن.

وردا على سؤال  قال زهرا ان “كل من يجتمع حوله الاقوياء يصبح الاقوى وليس هناك احد من الاسماء المطروحة ليس عنده حيثية مسيحية وتمثيل سياسي واذا كانت الرئاسة يجب ان تكون حصرا للاكثر تمثيلا فهذا سيكون دستور ونظام جديد واذا كنا نتكلم عن حيثيات سياسية فالجميع متفق على المواصفات”.

زهرا رأى انه على الرغم من كل التهويل فأن مكونات الحكومة(وخاصة مكونات 8 اذار) تحتاج الى هذه الحكومة وعلى رغم الخلافات لا اظن ان الامر سيصل الى حد اسقاطها واذا كانوا غير متفقين على التعينات الامنية فلا مفر  من التمديد منعا للفراغ.

زهرا قال ان لقاء بكركي امس هو رد على خطاب نصرالله وليس مبادرة العماد عون، لان السيد نصرالله قال لنا”او قاتلو او سنحميكم بالقتال” ونحنا اجتمعنا كي نقول له ان خيارنا هو ان يكون لدينا دولة تحمي الجميع وهذه الدولة يبدأ وجودها الفعلي في انتخاب رئيس للجمهورية.

زهرا رأى ان “الوضع على الحدود مقلق ولكن ما يطمئن هو ان الجيش اللبناني اثبت قدرته لى امساك الحدود ومنع دخول اي شيئ يعكر الامن اللبناني وانا ارى ان تدخل اي فريق(غير الجيش اللبناني) هو ما يرتب الاخطار”.

زهرا ذّكر اننا “طالبنا منذ فترة طويلة بأن تقوم الدولة اللبنانية بواجباتها في ضبط الحدود اللبنانية-السورية واذا كانت غير قادرة على تغطية كل الحدود فيمكنها ان تبادر الى طلب توسيع صلاحيات اليونفيل بموجب القرار 1701، واليوم في السياسة نعم نستطيع ان نطالب ولكن هناك امر واقع وهو ان حزب الله يمارس سلطته ويضع حروبه الكبرى في تصرف النظام الايراني وهو ليس في وارد مناقشة اي امر اخر وبالتالي هو اعلن انه اما ان يربح او يهزم وليس لديه حلول وسط ولذلك من الصعب جدا ان يحصل توافق على تطبيق ال 1701 على الحدود اللبنانية-السورية”.

زهرا ختم ردا على سؤال: ولا مرة فرقنا بين مكونات “14 اذار” وهي حركة ميزتها انها عابرة للطوائف والكل فيها مهدد ولا يمكن مواجهة منطق مذهبي بمنطق مذهبي مماثل.

زهرا: لقاء بكركي ليس موجها ضد أحد.. ومصممون على رئيس “صنع في لبنان”

المصدر:
إذاعة الشرق, فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل