سلامة: ملتزمون القرارات الدولية بمكافحة التبييض وتمويل الإرهاب

أكد حاكم مصرف لبنان رياض سلامة من باريس “التزام لبنان كل القرارات الدولية في ما يتعلق بمكافحة تبييض الأموال ومحاربة تمويل الإرهاب، ومن بينها مقاطعة الأشخاص والمؤسسات التي تتعامل مع الإرهاب، كما اتخذنا إجراءات متشددة في ما خص عمليات التبييض، والرقابة لا تزال مشددة أيضاً وفق القوانين المرعية والتوجيهات الحكومية”. وشرح كيفية محافظته على استمرارية مصرف لبنان “في حين أن مؤسسات الدولة تنهار”.

لمناسبة الذكرى الخمسين لتأسيس مصرف لبنان، استضاف التلفزيون الفرنسي الإخباري الواسع الإنتشار LCI (La Chaine D’Information) التابع لمجموعة TF1، الحاكم سلامة على مدى 17 دقيقة ضمن برنامج سياسي شهير هو “Ainsi Va Le Monde” والذي يقدّمه الإعلامي Vincent Hervouep مدير الأخبار في المحطة، والذي رحّب في بداية برنامجه بالحاكم سلامة، ثم عرض فقرات الحلقة بدءاً من الوضع السياسي في لبنان وأخبار من العالم حيث طلب من الحاكم التعليق عليها، ثم جرى عرض فيلم وثائقي مصوّر لمدة 5 دقائق عن مصرف لبنان.

بعد ذلك تناول مواضيع لبنانية كتأثير اغتيال الرئيس رفيق الحريري على الإقتصاد اللبناني، وشرح سلامة كيف استطاع الأخير الإنتصار على كل الأزمات التي شهدها لبنان بدءاً من حادثة الإغتيال إلى حرب تموز 2006 “بفضل ثبات القطاع المصرفي ومناعته وقوته والذي التزم بكل توجيهات البنك المركزي وتعليماته ولا يزال حتى اليوم”.

وتطرق سلامة إلى القرارات والتعاميم المتعلقة بتسهيلات القروض الإسكانية، “والتي أعطت نتائج مهمة للغاية”، إضافة إلى قروض مخصصة لـ”اقتصاد المعرفة” تتراوح قيمتها بين 400 و500 مليون دولار، و”التي تساعد الطلاب الموهوبين على تحصيل دروس متفوّقة جداً في هذا المجال، وهم محط آمال لبنان الكبرى”.

وسئل عن الإنهيار الحاصل في لبنان حيث المؤسسات كلها مشلولة ولم يبقَ سوى مؤسسة الجيش اللبناني ومصرف لبنان وكيفية المحافظة عليه، قال سلامة: أنا أقوم بواجبي، لأن البنك المركزي يسيّر شؤون الدولة، ولو لم يكن مصرف لبنان في وضع سليم لما بقيت الليرة مستقرة، ولما صمد الإقتصاد أيضاً برغم الأزمات الكبيرة.

وعما يقال إن لبنان يشهد عمليات تبييض أموال وتمويل للإرهاب، أكد سلامة “التزام لبنان كل القرارات الدولية ومن بينها مقاطعة الأشخاص والمؤسسات التي تتعامل مع الإرهاب، كما اتخذنا إجراءات متشددة في ما خص عمليات التبييض، والرقابة مشددة أيضاً وفق القوانين المرعية والتوجيهات الحكومية”، مشيراً إلى العقوبات التي تقرض على المخالفين في هذا المجال.

وأضاف: كذلك ننفذ رقابة مشددة على الأموال الكبيرة التي تأتي عبر الحدود، ما يؤمّن الحماية للإقتصاد اللبناني والقطاع المصرفي السليم.

وقال رداً على سؤال: إن عناصر الفائدة المعتمدة كانت لمصلحة لبنان، وعلينا دعم تسليف المصارف باستمرار وتشجيعها على مزيد من التسليف.

وعن قرارات الحكومة اللبنانية التمويلية، قال: ندعم الحكومة، برغم أننا مؤسسة مستقلة.

وعما إذا كان لبنان يواجه مشكلة في ارتفاع معدل الدين العام، قال سلامة: إنه ينجح في مواجهته ويستفيد من انخفاض الفوائد عالمياً. وهناك إقبال كبير من غير المقيمين، ومؤسسات أجنبية أيضاً لا تزال تحافظ على توظيفاتها واستثماراتها في لبنان.

المصدر:
وكالة الأنباء المركزية

خبر عاجل