واشنطن تستهدف 3 لبنانيين و4 شركات بعقوبات لدعمهم “حزب الله”

أدرجت الولايات المتحدة ثلاثة رجال أعمال تابعين لـ«حزب الله» الذي تصنّفه واشنطن إرهابياً، والشركات التي يملكونها، على لائحة عقوبات تجميد الأصول المصرفية، بسبب تورطهم بتمويل العمليات الإرهابية التي يقوم بها الحزب بشكل دوري حول العالم. والنزلاء الجدد على لائحة الإرهاب هم ادهم طباجة وشركته «الإنماء» للعمران والمقاولات الناشطة في لبنان والعراق، وحسين علي فاعور وشركته التي هي كناية عن مركز للاهتمام بالسيارات (كار كاير سنتر)، بالإضافة الى قاسم حجيج الذي يدعم أنشطة الحزب المالية في لبنان والعراق ويقوم بالتنسيق المالي وفتح حسابات مصرفية لعملاء الحزب في بنوك لبنانية.

هذه العقوبات الجديدة أعلنتها وزارة الخزانة الأميركية في بيان رسمي أمس جاء فيه «استهدفت وزارة الخزانة اليوم (أمس) شبكة دعم مالية لـ»حزب الله« بإدراج كل من العضو في حزب الله أدهم طباجة وشركته مجموعة الإنماء للأعمال السياحية مع توابعها، وأيضاً رجل الأعمال اللبناني قاسم حجيج والعضو في الجهاد الإسلامي لـ»حزب الله« حسين علي فاعور الذي يقدم خدمات دعم للحزب من خلال شركة «كار كاير سنتر» التي تقدم خدمات لمواصلات «حزب الله«. وبالتالي فإن الوزارة (بحسب الأمر التنفيذي رقم 13224 الخاص باستهداف الإرهابيين وكل من يقدم خدمات تساعد الجماعات الإرهابية على تنفيذ أعمالها)، أدرجت هؤلاء الأشخاص الثلاثة وأربع شركات تابعة لهم على لائحة العقوبات«.

وأضاف البيان «إجراءات اليوم (أمس) تؤكد على العلاقات المباشرة بين الأنشطة التجارية والإرهابية لـ»حزب الله«، فضلاً عن استمرار استغلال هذه الجماعة للقطاع التجاري المشروع (كالسيارات وخدمات الاستثمار والبناء) من أجل الحصول على دعم مالي وتنظيمي يمكن الحزب من تنفيذ أعمال الإرهاب. وإجراءات اليوم (أمس) هي ضمن جهود وزارة المالية المستمرة لاستهداف «حزب الله« ومؤيديه والتي شملت أخيراً إجراءات ضد شبكة رئيسية داعمة لـ»حزب الله« مقرها في أفريقيا، وضد شبكة مشتريات عالمية مرتبطة بالحزب، وهذا من بين العديد من الإدراجات الأخرى التي تمت بحق الحزب حتى الآن«.

وقال المسؤول في الوزارة الأميركية عن شؤون الإرهاب والاستخبارات المالية آدم سزوبين إن «حزب الله مسؤول عن تنفيذ عمليات إرهابية والتحريض على بث الفوضى وعدم الاستقرار حول العالم. وهو يستخدم ما يسمى الأعمال التجارية المشروعة لكي يمول من خلالها نشاطاته التخريبية. والولايات المتحدة عازمة على ملاحقة أي فرد أو شركة يتضح أنهم يدعمون حزب الله». والعقوبات المفروضة تعني تجميد الأصول المصرفية لهؤلاء الأشخاص والكيانات في الولايات المتحدة وأيضاً تحظر على أي مواطن أميركي أو مؤسسة أميركية التعامل معهم.

وأوضح البيان أسباب إدراج أدهم طباجة وشركته «مجموعة الإنماء للأعمال السياحية وكافة الفروع التابعة لها»، بالقول إن «طباجة عضو في «حزب الله« وهو يملك معظم أسهم شركة مجموعة الإنماء للأعمال السياحية التي تُعنى بقطاع العقارات والبناء في لبنان، وهي لها فروع كشركة الإنماء للهندسة والمقاولات التي تنشط في لبنان والعراق وشركة الإنماء للتسلية والترفيه. ولطباجة علاقات مباشرة مع كبار العناصر التنظيميين في «حزب الله« بما في ذلك الذراع التنفيذية في الحزب أي الجهاد الإسلامي، وله ممتلكات في لبنان نيابة عن هذه الجماعة. وشركة الإنماء للهندسة والمقاولات تُعد أحد أكبر وأنجح الشركات العقارية في لبنان منذ أواخر تسعينات القرن الماضي وقد استغلها «حزب الله« كآلية للاستثمار. وقد استخدم طباجة علاقته بقيادات «حزب الله« من أجل إنشاء مونوبولي خاص بشركته لأعمال البناء في الضاحية الجنوبية لبيروت وجنوب لبنان». وتابع البيان «وأخيراً استخدم طباجة فروع شركة الإنماء للهندسة والمقاولات في العراق من أجل الحصول على تلزيمات مشاريع نفط وتنمية في العراق بغية تقديم المزيد من الدعم المالي والتنظيمي لـ»حزب الله«. كما يسعى طباجة وشركته الى تأمين عقود تجارية مربحة في المنطقة الخضراء في بغداد. وطباجة عمل بالتعاون مع المسؤول السياسي في «حزب الله« الشيخ محمد كوثراني المدرج سابقاً على لائحة العقوبات الأميركية«.

وعن قاسم حجيج قال البيان الأميركي إن «حجيج رجل أعمال لبناني تربطه علاقات مباشرة بالكوادر التنظيمية في «حزب الله«. وبالإضافة الى الدعم الذي يقدمه لطباجة وشركاته الناشطة في العراق، ساعد حجيج في فتح حسابات مصرفية لعناصر «حزب الله« في لبنان وساهم في تقديم قروض ائتمان لشركات المشتريات التابعة للحزب. كما يستثمر حجيج في البنى التحتية التي يستخدمها الحزب في لبنان والعراق.

وبشأن حسين علي فاعور ومركز العناية بالسيارات أوضح البيان أن «فاعور هو عضو في الجهاد الإسلامي لـ»حزب الله« وهي الوحدة التي تقوم بتنفيذ العمليات الإرهابية خارج لبنان. وهو يدير مركز العناية بالسيارات (كار كاير سنتر) وهو واجهة يستغلها «حزب الله« وتوفر له العناية بوسائل النقل الخاصة بعناصره. وأخيراً عمل فاعور مع طباجة في تأمين وإدارة أعمال البناء والنفط ومشاريع أخرى في العراق لحساب شركة الإنماء للهندسة والمقاولات.

أما أسماء النزلاء الجدد على لائحة الإرهاب مع تفاصيلهم الشخصية وعناوينهم بالإضافة الى الشركات المعاقبة فوردت على الشكل الآتي:

حسين علي فاعور. مواليد العام 1966 في الخيام (لبنان). لبناني الجنسية. الجنس: ذكر. له صلة بحزب الله.

قاسم حجيج. مواليد. مواليد 5 آذار في لاغوس (نيجيريا). الجنسية : لبناني. الجنس: ذكر. رقم جواز السفر «ار ال 0000432»، صادر بتاريخ 31 كانون الثاني 2013 وتنتهي صلاحيته في 31 كانون الثاني 2018. له علاقة بحزب الله.

أدهم حسين طباجة. مواليد 24 تشرين الأول 1967 في كفرتبنيت (الغبيري – لبنان). الجنسية: لبناني. الجنس: ذكر. رقم جواز السفر «ار ل 1294089». ورقم الإقامة العراقي 00986426. له علاقة بحزب الله.

مجموعة الإنماء للهندسة والمقاولات. العناوين: بناية الإنماء، الطابق الأرضي، طريق المطار الجديدة (بيروت). طريق المطار، بئر حسن (بيروت). الجادرية (بغداد). طريق الجزار (البصرة – العراق)، شارع الجزائر، جوار عمان (البصرة – العراق)، تابعة لمجموعة الإنماء للأعمال السياحية. الموقع الالكتروني www.alinmaa.com.lb

مجموعة الإنماء لمشاريع التسلية والترفيه. العنوان: الطابق الأرضي. مبنى الرابية. طريق المطار الجديد (بيروت). تابعة لمجموعة الإنماء للأعمال السياحية.

مجموعة الإنماء للأعمال السياحية. العنوان: مبنى مجموعة الإنماء، طريق المطار الجديد (بيروت)، رقم التسجيل التجاري: 8-0788. الموقع الالكتروني www.alinmaa-group.com

مركز العناية بالسيارات (كار كاير سنتر)، العنوان: حدث الكفاءات، طريق هادي نصرالله، (بعبدا – لبنان).

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية, وكالات

خبر عاجل