شمعون: عون عنتر على الأشرفية والمتن وكسروان

اعتبر رئيس حزب “الوطنيين الأحرار” النائب دوري شمعون أن التمسّك بنصاب الثلثين من أجل عقد جلسة لإنتخاب رئيس الجمهورية يعني ان لا عمل جدّي من أجل إنجاز هذا الإستحقاق وكل ما يُحكى في هذا المجال ليس إلا مضيعة للوقت.

وفي حديث الى وكالة “أخبار اليوم”، سأل شمعون: “مَن هي الشخصية التي يمكن أن يتفق حولها 66 نائبا ؟”

وعن كلام نائب الأمين العام لـ “حزب الله” الشيخ نعيم قاسم الذي وصف فيه قوى 14 آذار بـ”جماعة مساكين لا يرون الحق”، قال شمعون: هل “حزب الله” يدافع عن حقوق المسيحيين؟! “فليحلوا عنّا شوي”.

وأضاف “لا نستطيع القيام بأي شيء في هذا البلد، طالما أن جماعة “حزب الله” تقوم بما تشاء وتسعى الى رئيس للجمهورية تدعس على رجله او تكسر يده”، متوقعاً ان يستمر الفراغ لأكثر من سنتين، متابعاً “إننا لا نرى بصيص أمل”.

وقال” لا يجوز ان ننتظر ما سيحصل باليمن او العراق او سوريا من أجل ان نعالج مشاكلنا”، معتبراً ان “المسألة ليست هنا بل هي في غياب حسن النية لدى الطرف الآخر تجاه شعبه وبلده او بالأحرى تجاه المواطن اللبناني”.

أما بالنسبة الى الأزمة الحكومية، أكد شمعون ان ليس من مصلحة أحد تعطيل عمل الحكومة وتحديداً “حزب الله”، متوقعاً ان يدعو الرئيس تمام سلام الى عقد جلسة لمجلس الوزراء بمن حضر خصوصاً وانه يلقى دعماً من الرئيس نبيه بري.

واعتبر ان “رئيس “تكتل التغيير والاصلاح” النائب ميشال عون ليس سيّد أمره بل ينفّذ ما يطلبه منه “حزب الله”، قائلاً: “هو عنتر على أبناء الأشرفية وكسروان والمتن”.

وختم شمعون آملاً أن يستمر المجتمع المدني في تحريك النشاطات الفنية والثقافية كي لا تأكل السياسة كل شيء.

المصدر:
أخبار اليوم

خبر عاجل