أجواء الرابية لا تطمئن

أشارت “اللواء” إلى أن الأجواء التي تظهر في سماء الرابية لا تطمئن، فبعض المعلومات تتحدث عن نية لمقاطعة جلسة مجلس الوزراء ما لم يكن على جدول أعمالها التعيينات الأمنية، وهذا موقف إذا صح من شأنه ان يحول الحكومة إلى مؤسسة غير قائمة، الأمر الذي يعرض مصالح المواطنين، لا سيما رواتب موظفي القطاع العام إلى مخاطر اكيدة.

وينفي مصدر عوني عبر “اللواء” ان يكون هو وحده المسؤول عن تعطيل تشريع الضرورة، فالموقف من جلسات مجلس النواب أصبح موقفاً مسيحياً عاما، في ضوء ما تضمنه بيان “اعلان النوايا” بين “التيار الوطني الحر” وحزب “القوات اللبنانية”، خصوصاء ادراج قانون الانتخاب الجديد وقانون استعادة الجنسية. ويروي المصدر ان رئيس حزب “القوات” سمير جعجع هو الذي اشترط وضع بند قانون الانتخاب على جدول أعمال جلسة “تشريع الضرورة” التي جرى الحديث عنها في الشهر الماضي، بعدما شعر انه تعرض في مكان ما إلى “خديعة” نتيجة تعهده بتغطية نصاب وميثاقية جلسة التمديد للمجلس النيابي، في مقابل وضع قانون الانتخاب في أوّل جلسة تشريعية للمجلس، غير ان هذا الأمر لم يحدث.

المصدر:
اللواء

خبر عاجل