كيروز للحكومة: اين مصير التحقيق في قضية إغتيال هاشم السلمان أمام السفارة الإيرانية؟

وجّه عضو كتلة “القوات اللبنانية” النائب إيلي كيروز الحكومة والوزراء المعنيين عبر رئاسة مجلس النواب وتحديداً إلى وزير العدل اللواء أشرف ريفي ومعالي وزير الداخلية والبلديات الأستاذ نهاد المشنوق ومعالي وزير الدفاع الوطني الأستاذ سمير مقبل، حول مصير التحقيق في قضية اغتيال هاشم السلمان.

وجاء في السؤال:

دولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري المحترم

تحية وبعد،

   نتشرف بأن نوجّه من خلال رئاستكم الكريمة سؤالاً الى الحكومة وتحديداً الى معالي وزير العدل اللواء أشرف ريفي ومعالي وزير الداخلية والبلديات الأستاذ نهاد المشنوق ومعالي وزير الدفاع الوطني الأستاذ سمير مقبل، حول مصير التحقيق في قضية اغتيال هاشم السلمان الذي قُتل من بين جموع كانت تتظاهر سلمياً أمام السفارة الإيرانية في بيروت بتاريخ 9/6/2013، وبقاء هذه القضية يلفّها الغموض وغياب الإجراءات القضائية منذ سنتين وحتى تاريخه بالرغم من وجود أدلّة وصور تبيّن وجوه الفاعلين وكيفية حصول الجريمة.

   آملين من دولتكم إجراء المقتضى القانوني لكي تعمد الحكومة عبر الوزراء المعنيين الى الإجابة على سؤالنا في المدة الزمنية المحددة في المادة 124 من النظام الداخلي لمجلس النواب، وإلا اضطررنا الى تحويل سؤالنا استجواباً.

وتفضلوا بقبول الإحترام

                                                                     النائب ايلي كيروز      

دولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري المحترم

تحية وبعد،

نتشرف بأن نوجّه من خلال رئاستكم الكريمة سؤالاً الى الحكومة وتحديداً الى معالي وزير العدل اللواء أشرف ريفي ومعالي وزير الداخلية والبلديات الأستاذ نهاد المشنوق ومعالي وزير الدفاع الوطني الأستاذ سمير مقبل، حول مصير التحقيق في قضية اغتيال هاشم السلمان الذي قُتل من بين جموع كانت تتظاهر سلمياً أمام السفارة الإيرانية بتاريخ 9/6/2013، وبقاء هذه القضية يلفّها الغموض وغياب الإجراءات القضائية منذ سنتين وحتى تاريخه بالرغم من وجود أدلّة وصور تبيّن وجوه الفاعلين وكيفية تنفيذ الجريمة ، وذلك عل الوجه الآتي:

 أولاً : في الوقائع.

1- بتاريخ 9/6/2013 وبعد الحصول على إذن من وزير الداخلية والبلديات، نظمت الهيئة الطلابية في حزب الإنتماء اللبناني تظاهرة سلمية أمام السفارة الإيرانية في محلة بئر حسن في بيروت، احتجاجاً على تدخل حزب الله في القتال في سوريا.

2- في هذا التاريخ، تمّ اغتيال هاشم السلمان، رئيس الهيئة الطلابية في حزب الإنتماء اللبناني أمام أعين الناس وشهود عيان وعناصر من الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي الذين كانوا أمام السفارة الإيرانية.

3- لقد سقط هاشم السلمان، الذي أصيب بالرصاص، على مقربة من عناصر القوى العسكرية الذين لم يقتربوا منه بعد سقوطه ولم يوفّروا الحماية أصلاً للمتظاهرين العزّل.

4- إن الكاميرات الموجودة في محلّة الجريمة تبرز بصورة واضحة وجوه المجرمين وكيفية تنفيذ الجريمة.

5- منذ 9/6/2013 ولغاية تاريخه، بقي ملف التحقيق فارغاً ولم يُتخذ أي إجراء قضائي بالرغم من توفّر الأدلة الحسيّة.

  ثانياً : في الأسئلة.

1- ما هو موقف وزير الداخلية والبلديات الذي أعطى الإذن للتظاهرة والذي لم يتمكن من حماية المتظاهرين العزّل؟

2- ما هو موقف وزير الدفاع الوطني الذي لم يتمكن من حماية المتظاهرين بالرغم من وجود قوّة من الجيش اللبناني أمام السفارة الإيرانية وعلى مقربة من مسرح الجريمة؟

3- ما هو موقف وزير العدل من التقصير الفاضح لمخفر الأوزاعي حيال واجباته البديهية؟

4- لماذا يبقى الملف فارغاً والتحقيق جامداً بعد مرور سنتين على وقوع الجريمة؟

5- ماذا تنتظر الأجهزة القضائية والأمنية للتعرف على وجوه المنفذين التي ظهرت في أشرطة الفيديو وتوقيفهم؟

لذلك، جئنا بموجب كتابنا الحاضر، نطلب من دولتكم إحالة سؤالنا المفصّل أعلاه الى الحكومة، وتحديداً الى الوزراء المعنيين، طالبين منهم الإجابة عليه خطياً ضمن مهلة خمسة عشر يوماً على الأكثر من تاريخ تسلّمهم السؤال، وإلا اضطررنا الى ممارسة حقنا في تحويل السؤال موضوع هذا الكتاب الى استجواب عملاً بأحكام المادة 126 من النظام الداخلي لمجلس النواب.

        بكل تحفظ واحترام

                                                                  النائب ايلي كيروز

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل