مقتل 405 عناصر لقوات الأسد و”حزب الله” في حلب خلال شهر تموز

قتل أكثر من 405 عناصر من قوات الأسد وشبيحته في جبهات مختلفة من مدينة حلب وريفها خلال الشهر السابع من العام الجاري، بينهم مرتزقة من “حزب الله” وإيران وأفغانستان، وانشق عن جيش الأسد نحو 40 عنصراً من المجندين الذين اعتقلتهم قواته واقتادتهم إلى الجبهات القتالية ضد الثوار. وذلك في إحصائية نشرتها شبكة حلب نيوز.

أما بالنسبة إلى خسائر النظام المادية فقد دمر الثوار مدرج طائرات، و7 دبابات، و12 مدفعاً ثقيلاً، و5 رشاشات ثقيلة، وقاعدة صواريخ وأكثر من 10 مباني وعدة دشم عسكرية تتمركز فيها عناصر النظام، وآليات عسكرية عديدة.

ميدانياً، واصل الجيش الحر تقدمه في جبهة حلب الجديدة ليسيطر على البحوث العلمية وبيوت مهنا مطلع الشهر، ونفذت جبهة النصرة عملية تفجيرية في منطقة جمعية الزهراء أوقعت نحو 40 قتيلاً، كما نفذت كتائب أبو عمارة عملية مشابهة أطاحت بنحو 30 قتيلاً من عناصر “حزب الله”، واغتالت ملازماً أولاً مع عناصره ونقيباً في المخابرات الجوية.

وفي أبرز التطورات العسكرية أيضاً أعلنت غرفة عمليات فتح حلب قصف قريتي نبل والزهراء رداً على هجوم النظام على الزبداني في العشرين من الشهر وأمطرت شبيحة الأسد بعشرات الصواريخ والقذائف، كما انضمت كلٌ من “الفرقة 60 مشاة” وحركة “الظاهر بيبرس” إلى غرفة فتح حلب لتعزيز التوحد بين الفصائل.

المصدر:
Orient News

خبر عاجل