أسود: الردّ على التمديد لن يكون تقليدياً بل بحجم الجريمة التي ارتكبت

نفى عضو تكتل “التغيير والإصلاح” النائب زياد أسود حصول أي إتفاق بشأن التمديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي، ورئيس الأركان اللواء الركن وليد سلمان، والأمين العام للمجلس الأعلى للدفاع اللواء محمد خير لمدة عام، قائلاً: لا إتفاق سياسي، ومن الواضح نتيجة إدارتهم للملف أن لا نية لايجاد الحل، وكل ما يُطرح ليس إلا لكسب الوقت.

وفي حديث الى وكالة “أخبار اليوم”، قال أسود، أما وقد حصل التمديد، فإن ردّ التيار “الوطني الحرّ” لن يكون تقليدياً، خصوصاً بعدما وجهنا العديد من الرسائل من أجل إنقاذ الحكومة وتجنّب أداء هذا الوزير (وزير الدفاع سمير مقبل). مكرراً: الردّ لن يكون تقليدياً محدداً بزمان ومكان، بل سيكون بحجم هذه المخالفة او الجريمة التي ارتكبت بحق المؤسسة العسكرية وبحق مؤسسات الدولة بشكل عام.

وسئل: ما وصفته بالجريمة يعتبره الطرف تدبير إنقاذي خير من الفراغ، أجاب أسود: يستطيع الطرف الآخر قول ما يريده، لكن من الواضح من سلوك الطرف الآخر ان عملية الإستئثار على المواقع الأمنية والعسكرية وما سواها، مستمرة على قدم وساق، وكأن الاحتلال السوري لم يغادر لبنان وبالتالي أدواته لا تزال تعمل بذات العقلية والممارسة، حيث الإرتكابات مستمرة بحق الشعب اللبناني.

واضاف: ما يقوم به هؤلاء يشبه الى حدّ كبير ما تقوم به الإحتلالات ومنها الإحتلال الإسرائيلي.. آسفاً كيف أننا لم نتعلّم شيئاً وما زلنا لا نعرف كيف نحكم بلدنا.

ورداً على سؤال، أشار أسود الى أن استمرارية العمل الحكومي لم تعد مجدية، معتبراً أن هذه الحكومة متآمرة على الوضع المسيحي بشكل عام، داعياً المسيحيين الى استعادة واستنهاض دورهم.

وختم: هذه الحكومة متآمرة ايضاً على الدستور والأنظمة بما فيها أنظمة التقاعد. وهي تهرب دائماً الى الأمام وليس لديها اية مقاربات لايجاد الحلول وتنتظر إشارات من الخارج.

 

المصدر:
وكالة اخبار اليوم

خبر عاجل