“صورة وكلمة”: 7 آب… وشرف النضال

في 7 آب 2001 عمد النظام الأمني اللبناني – السوري الذي كان يقبض على لبنان بيد من حديد إلى مداهمة مقرّات التيارات السيادية وفي طليعتها مكتب الطلاب في حزب “القوات اللبنانية” في انطلياس “المحظور” وتوقيف العشرات من الطلّاب وكذلك من المسؤولين في هذه التيارات في سجون وزارة الدفاع والمكافحة، وذلك بتوجيهٍ من رئيس الجمهورية في زمن الإحتلال السوري إميل لحود. وعقب ذلك، في 9 آب، إعتداء بالضرب على متظاهرين مسالمين أمام قصر العدل في بيروت، إحتجاجاً على إعتقال رفاقهم وموجة توقيفات جديدة.

تأتي هذه الخطوات بعد المصالحة التاريخية التي شهدها الجبل خلال جولة البطريرك الماروني مار نصرالله بطرس صفير والتي امتدت من الجمعة 3 آب حتى الأحد 5 آب وما تخللها من ظهور كبير لقواعد “القوات اللبنانية” وباقي أفرقاء التيار السيادي.

In August 7th, 2001, the Lebanese-Syrian security regime, that was controlling Lebanon by force, broke into the headquarters of the sovereign movements, mainly the prohibited Lebanese Forces Students Office in Antelias. Dozens students and responsibles in these movements have been arrested and jailed in the Ministry of Defense and Strike Force prisons, under the instructions of the President of the Republic during the Syrian occupation, Emile Lahoud. This has been followed, in August 9th, by an assault against peaceful demonstrators in front of the Palace of Justice in Beirut, who were protesting against the arrest of their comrades and a new wave of arrest. These steps occures after the historic reconciliation in the Mountain during the visit of the Maronite Patriarch Nasrallah Boutros Sfeir, which lasted from Friday August 3rd till Friday August 5th, during which a great gathering has been conducted by the Lebanese Forces and other sovereign movements.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل