“إفتتاحية المسيرة”: ما يجوز وما لا يجوز

يجوز أن يحتفل “حزب الله” والسيد حسن نصرالله بذكرى 14 آب 2006 وإن تحت تسمية احتفال “النصر الإلهي” ولكن لا يجوز أن يتحوّل هذا الاحتفال الى منصة لإطلاق المواقف التوجيهية، بينما تتحدث المعلومات عن اكتشاف خلية مسلحة تابعة للحزب كانت تنشط في الكويت.

يجوز ألا تجتمع الحكومة أسبوعيا. ولكن لا يجوز أن تتحوّل اجتماعات الحكومة الى حزورة لا يعرف أحد حلها حتى رئيس الحكومة وإن اعتبر أن كل “جمعة بجمعتها”. حكومة لا تعرف متى تجتمع وكيف وماذا يمكنها أن تفعل؟

يجوز أن يكون هناك عجز شامل وعام عن معالجة مشكلة النفايات، ولكن لا يجوز أن تتحوّل الزبالة الى أزمة الأزمات، بحيث بات المواطن الذي يريد التخلص من نفاياته المنزلية كمن يقترف جريمة تهريب مخدرات. ولا يجوز أيضًا أن تتحوّل البلديات الى شريكة في عمليات إخفاء الزبالة في أماكن عامة وكأنها تقوم بعمليات تهريب.

يجوز أن تكون هناك جهات دعمت الشيخ الموقوف أحمد الأسير ماليًا ومعنويًا وعسكريًا، ولكن لا يجوز أن تكون التهم عامة وشاملة، بحيث توزع جزافاً لأن المطلوب حصر التهمة بالجرم المرتكب الذي سيحاكم بموجبه الأسير خصوصًا الاعتداء على الجيش اللبناني في عبرا.

يجوز التعتيم على قضية التفاوض مع خاطفي العسكريين من “جبهة النصرة” و”داعش”، ولكن لا يجوز ترك أهالي هؤلاء العسكريين يهيمون على وجوههم في الجرود بحثاً عن موعد وعن لقاء وهمي مع الخاطفين.

يجوز أن تنقطع الكهرباء يوميًا ولو منذ عشرين عامًا، ولكن لا يجوز أن يتحوّل الانقطاع الى حالة طبيعية بينما يصير عدم الانقطاع هو الاستثناء.

يجوز أن يجول قائد الجيش ووزير الدفاع على الوحدات العسكرية على جبهة عرسال ورأس بعلبك والقاع، ولكن لا يجوز أن يبقى هناك من يشكك في موضوع القيادة بعد قرار تأجيل التسريح.

يجوز أن يكثر الحديث عن الإنجازات الأمنية، ولكن لا يجوز إغفال موضوع الإخفاقات خصوصًا في ما يتعلق بموضوع عصابات الخطف في البقاع.

يجوز التركيز على أهمية توقيف الشيخ أحمد الأسير، ولكن لا يجوز مثلاً عدم معرفة أي شيء عن مصير التشيكيين الخمسة الذين اختفوا أو خطفوا في ظروف قد لا تكون غامضة منذ أكثر من شهر. على الأقل هل يمكن معرفة ما إذا كانوا لا يزالون مخطوفين؟

يجوز أن يتم طرح الأسئلة، ولكن لا يجوز أن تبقى هذه الأسئلة من دون إجابات.

المصدر:
المسيرة

خبر عاجل