عادات مسؤولة عن تدمير شبابكم

صحيحٌ أنّ التجاعيد هي جزء من عملية شيخوخة الجلد، لكن توجد عادات سيّئة تحفّز ظهورها وتُسرّعها لتجعل الإنسان يبدو أكبر بعشرة أعوام من عمره الحقيقي! فما هي أبرز العوامل العدوّة لشبابكم؟

إلى جانب التدخين، وفرك العينين، ونقص النوم، وشرب السوائل بواسطة القشّة، والتوتّر المُزمن، والنحافة المفرطة التي كنّا قد أشرنا مُسبقاً إلى أنها تحفّز ظهور الخطوط باكراً، توجد عادات أخرى يجب إزالتها من حياتكم اليومية تدريجاً بعدما رُبطت ارتباطاً شديداً بالقضاء على شبابكم باكراً جداً، منها:

ـ سوء اختيار النظام الغذائي: إذا أردتم الحفاظ على بشرة صحّية وشابّة، إعلموا أنّ ما تأكلونه سينعكس حتماً على مظهركم الخارجي! تبيّن أنّ استهلاك السكّر وأطعمة كثيرة تملك مؤشر نسبة السكّر في الدم مرتفعاً سيؤثّر حتماً في أوزانكم ويجعلكم تبدون أكبر سنّاً. إنّ جزيئات السكّر تلتصق على البروتينات الموجودة في الجلد، بما فيها الكولاجين، ما يجعلها تصبح قاسية ومشوّهة.

ونتيجةً لذلك، يفقد الوجه مرونته وتظهر الهالات السوداء والأكياس والتجاعيد. يؤدي السكّر المكرّر والكربوهيدرات البسيطة الأخرى إلى التهاب في الجسم ينتج أنزيمات تتسبّب بتفكّك الكولاجين والإيلاستين، ما ينتج عنه الترهّل والتجاعيد. لذلك خفّضوا كمية السكّر المكرّر والكربوهيدرات البسيطة التي تستهلكونها.

ـ مضغ العلكة: ينتج نوع من التجاعيد يظهر غالباً على الشفاه السفليّة، علاوةً على أنه يسبّب مشاكل أخرى في تركيبة الفم. من السهل جداً التخلّي عن هذه العادة بهدف الحفاظ على بشرتكم.

ـ إحتساء الكحول: تؤدي كلّ أنواع هذه المشروبات إلى جفاف البشرة، لتبدو أقلّ امتلاءً وانتعاشاً صباح اليوم التالي. مع مرور الوقت، يفقد الجلد مرونته وتتشكّل التجاعيد نتيجة نقص الترطيب.

من ناحية أخرى، تملك الكحول تأثيراً سلبياً كبيراً على مستوى الفيتامين A المُضادّ للأكسدة المهمّ جداً للبشرة والجسم، والذي لا غنى عنه لتجديد الخلايا، فضلاً عن أنه بالغ الأهمّية في إنتاج الكولاجين. يُشار إلى أنّ انخفاض مستوى الكولاجين يؤدي إلى خسارة مرونة الجلد.

ـ عدم تنظيف الوجه من المكياج: إنّ النوم بمستحضرات التجميل يحفّز ظهور التجاعيد. فالمكياج والملوّثات البيئية التي تتراكم خلال اليوم تتسرّب إلى المسام وتدمّر الكولاجين والإيلاستين. لذلك يجب الحرص على تنظيف البشرة وترطيبها مساء كلّ يوم قبل الخلود إلى الفراش من أجل منع تسريع ظهور التجاعيد.

ـ إزالة الرؤوس السوداء: توقّفوا عن “سَحق” هذه البثور ودعوها تخرج من تلقاء نفسها أو استخدموا المنتجات الطبيعية للتخلّص منها. في كلّ مرّة تعمدون الى “قَرص” بشرتكم تتسبّبون بأضرار وتهيّجات وندوب، وأيضاً تجاعيد!

ـ تمديد البشرة لوضع المكياج: يجب تفادي هذه العادة السيّئة كلّياً بعدما ثبُت أنها تعزّز ظهور التجاعيد. يُشار إلى أنّ معظم خبراء المكياج لا ينصحون بذلك، ويشدّدون على ضرورة تطبيقه من دون تمديد الفم ورفع الحاجبين.

ـ عدم وضع واقي الشمس: لطالما أوصى الخبراء بعدم نسيان وضع واقي الشمس، لكن غالباً ما يتمّ إهمال هذا الأمر. يؤدي التعرّض للشمس إلى تدهور الكولاجين وبالتالي ظهور التجاعيد. لذلك يجب عدم الاستهتار بهذا الموضوع والحرص على شراء كريم واق من الشمس بمعدل حماية لا يقلّ عن 30 ووَضعه يومياً سواء أكان الطقس غائماً أو مُشمساً.

ولا ننسى أخيراً النوم على الوجه! فإذا كنتم تتخذون بانتظام هذه الوضعية، أنتم أكثر عرضة للتجاعيد المُبكرة مُقارنة بنظرائكم الذين لا يضعون وجوههم على الوسادة. لذلك حاولوا بدءاً من هذه الليلة النوم على الظهر. صحيحٌ أنكم قد تجدون الأمر مُزعجاً في البداية، لكنكم ستعتادون عليه مع الوقت.

المصدر:
صحيفة الجمهورية

خبر عاجل