ناسا: إعتماد أميركا على روسيا في نقل رواد الفضاء أمر محرج

يشعر مدير “ناسا” تشارلز بولدن بخيبة أمل تجاه الكونغرس، ولذا نشر في 28 آب خطابا مفتوحا موجها إلى المشرعين الأميركيين ينتقدهم فيه لعدم توفيرهم الأموال اللازمة لـ “ناسا”.
ووضح “بولدن” أسباب انتقاده للكونغرس، التي تتلخص في عدم إعطاء وكالة الفضاء الأميركية “ناسا” التمويل اللازم لتنفيذ “برنامج الطاقم التجاري” لإرسال الرواد الأميركيين إلى الفضاء على متن مركبات فضائية أميركية.
ويقول “بولدن” إنه “من دون المال ستضطر ناسا إلى الاعتماد على روسيا لنقل رواد الفضاء من وإلى محطة الفضاء الدولية، والتي يعتبرها “مُكلفة” و”مُحرجة”.
وقد تمّ وضع “برنامج الطاقم التجاري” في وكالة ناسا لتحفيز القطاع الخاص في الولايات المتحدة لدخول مجال نقل رواد الفضاء، ومن خلال هذا البرنامج، منحت وكالة ناسا عقودا لشركتين خاصتين، هما “سبيس اكس” و”بوينغ”، لتطوير مركبات فضائية أميركية يمكنها نقل رواد الفضاء من وإلى محطة الفضاء الدولية.
ومن المقرر اطلاق المركبات الاولى لهذا البرنامج في أواخر عام 2017.
إلا أنه الرغم ذلك يقول “بولدن” إنّ “عمليات إطلاق هذه المركبات قد تتعرض لخطر التأخير، لأنه منذ بداية برنامج “الطاقم التجاري” وهو يعاني من نقص التمويل من الكونغرس بما مقداره مليار دولار، الأمر الذي “يخنق” هذا التطور من مركبات “سبيس اكس” و”بوينغ”.
وقال بولدن “لو أن الكونغرس وافق على إعطاء تمويل كاف لبرنامج الطاقم التجاري بناء على اقتراح الرئيس أوباما، ربما كنا الآن في مرحلة الاستعدادات النهائية هذا العام لنقل الرواد الأمريكيين إلى محطة الفضاء الدولية على متن المركبات الأمريكية ومن الأراضي الأمريكية”. وبدلا من ذلك، يجب أن تلجأ ناسا إلى روسيا لتنفيذ احتياجاتها في نقل روداها إلى الفضاء.
ومنذ إلغاء برنامج المكوك الأمريكي في عام 2011، يتم نقل رواد ناسا إلى الفضاء على متن مركبات “سويوز” الروسية، وهي ليست بالرحلة الرخيصة، فهي تكلف الوكالة حوالي 81 مليون دولار لإرسال رائد فضاء واحد فقط على متن “سويوز”.
وأشار بولدن إلى أنّ “تكاليف النقل ستنخفض إلى 58 مليون دولار لكل مقعد في حال إرسال الرواد على مركبات “برنامج الطاقم التجاري” الأميركي”.
وقد أعطت وكالة ناسا حوالي مليار دولار لروسيا لنقل روادها على متن “سويوز” على مدى السنوات الأربع الماضية، وقامت وكالة الفضاء مؤخرا بشراء حجز المزيد من رحلات سويوز خلال عام 2018، وذلك نتيجة حالة عدم اليقين بشأن مستقبل “برنامج الطاقم التجاري”.
ولذا يحث “بولدن” الكونغرس على وقف هذه “التبعية” لروسيا، وإعطاء ناسا التمويلات التي تحتاجها.
وأضاف:”نحن البلد الذي قبّل القمر، ونحن البلد الذي يتنقل على سطح المريخ، نحن البلد الذي لا يزال يواصل بلوغ الآفاق الجديدة، بما في ذلك في الآونة الأخيرة كوكب بلوتو، ونحن يجب أن نكون قادرين على نقل روادنا إلى الفضاء”.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل