شهيب: خطة النفايات ليست قرآنا أو انجيلا ومستعدون لتعديلها

 

أكد وزير الزراعة أكرم شهيب ضرورة “إبعاد الملف عن السياسة لأنه يتعلق بكل اللبنانيين، ومن الضروري انهاء هذه الأزمة التي تمس كرامة كل لبناني”. وأوضح ان الخطة التي وضعت “ليست قرآنا او انجيلا”، مشددا على الاستعداد لتعديلها “استجابة لرأي علمي أو فكرة تخدم الخطة والاهداف المرجوة منها”.

 

وإذ أشار في لقاء مع هيئات المجتمع المدني في غرفة بيروت، إلى ان كل الأشخاص في الهيئة الذين شاركوا في وضع الخطة “أصحاب اختصاص، وهم متطوعون وبعيدون كل البعد عن السياسة وحب الظهور الاعلامي”، أعلن “نحن على استعداد لاستقبال اي شخص لديه الخبرة والعمل والدراية في موضوع النفايات للانضمام الى هذه الهيئة”.

 

وهنا طالبت إحدى المشاركات في الاجتماع وهي دكتورة متخصصة في علم البيئة- النفايات الصلبة، بالانضمام الى الهيئة، فاجاب شهيب مرحبا، على ان تبدأ بالمشاركة في اجتماعات الهيئة اعتبارا من الاثنين.

 

وبالنسبة لبعض المقترحات التي تحدثت عن ترحيل النفايات، قال شهيب: “سأقولها بصراحة، لا أحد في العالم يقبل زبالتنا، فهناك قوانين دولية ترعى موضوع النفايات، فإما ان نحلها بأنفسنا، أو نفاياتنا ستبقى على مناخيرنا”.

 

وكرر شهيب استعداده للحوار مع الجميع، شرط الالتزام بالقواعد العلمية وبهدف تنفيذ ما يتفق عليه. وقال: “نعم مستعدون لقبول أي فكرة ايجابية، فليقدموا الأفضل ونحن جاهزون للقبول به”، منتقدا “من صوب على الخطة قبل صدورها، لأسباب سياسية”.

 

وبالنسبة لفتح مطمر الناعمة لمدة سبعة ايام، قال شهيب إن “الخطة تكاملية وتشاركية، فلن يفتح المطمر الا بالتوازي مع بدء تنفيذ كل البنود المقررة لا سيما لجهة موضوع فتح المطامر الأخرى المقررة”.

 

وإذ شدد على “ان لبنان واللبنانيين أمام كارثة بيئية، خصوصا إذا تأخرنا في تنفيذ الخطة”، كرر دعوته للجميع “الى الحوار والتعاون على قاعدة المنطق والعلم، من اجل انقاذ لبنان من هذه الكارثة الكبيرة”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل